اغلاق

«القشّة» التي قصمت ظهر البعير


ايهاب سلامة -

يُحكى أن أعرابياً أراد السفر إلى أحد الأمصار، وكان لديه جمل قوي طالما تحمل أعباء الترحال مع صاحبه..

قبيل سفره، أخذ الرجل يضع أحمالاً ثقيلة على ظهر جمله، واحدة تلو الأخرى، حتّى بلغ الحِمل الثقيل على ظهر البعير المسكين محمله.

لم يتوقّف الرجل عند هذا الحد، بل زاد من الأمتعة والأحمال الثقيلة ما ينوء عن طاقة البعير الذي أخذ يصرخ متأوهاً محاولاً لفت انتباه صاحبه للورطة التي أوقعه فيها، عبثاً..

تجمهر الناس، والدهشة تعتريهم من صبر الجمل المسكين من الاحمال المكدّسة فوقه، ما لا يطيق على حمله جمال أربعة، وصاحبه يكابر أمامهم، متباهٍ بجمله الّذي فاض الكيل بخفيه وساقيه الراجفتين.

لم يكترث صاحبنا لرغاء بعيره المشهود بصبره، فأراد أن يضيف على أحماله حزمة أخيرة خفيفة من القشّ، وما أن وضعها على ظهره حتّى قصمته، وخرّت ساقاه، فانبطح على الأرض منهكاً صارخاً..

تلّك حكاية شعبية قديمة، انبثق عنها مثل شعبي شهير لاحقاً يقول: القشّة التي قصمت ظهر البعير.

والحقيقة، ان القشّة لم تكنّ سبباً في قصم ظهر البعير أبداً، بل كانت هناك أحمال سابقة كلّ واحدة أثقل من أختها، فوق ظهر البعير الّذي تحمّلها طوال عمره، الى ان بلغ حدّ صبره وذروة تحمّله، ولم يعد يستوعب قشّة اضافية واحدة.

قانون ضريبة الدخل، لم يكن هو الآخر السبب الأوحد في خروج الناس عن طورهم ساخطين غاضبين إلى الشوارع خلال الأيام الماضية، فقد سبق خروجهم تراكمات عديدة: من رفع متوال للأسعار والضرائب طال جميع مسلتزمات حياتهم واستنزف جيوبهم وأعصابهم.. قوانين مكممة، فساد لم يروا أصحابه خلف القضبان، برلمان مغيب عن همومهم، وحكومة وضعتهم تحت ضغوط تنوء عنها الجبال..

سوء إدارة لموارد البلاد والعباد، بنوك تغولت على المواطنين، توريث مناصب، عطاءات لعيون رجالات البزنس، تنفيعات لأصحاب وأقارب، مساواة ليس في قواميسها فقراء ومستضعفون، عدالة لا تطال متنفّذين، جوع، فقر، بطالة، مخدّرات، محسوبيات، وخوّف على الأبناء ومستقبلهم..

قانون ضريبة، كان بمثابة القشّة.. القشة التي قصمت صبر المواطنين، وأطاحت بحكومة الملقي التي لم تلتقط أنين الناس وأوجاعهم.



تعليقات القراء

كل مواطن يوثق ما يجري حوله
يعني لو باب التعليق مفتوح في المواقع الاخبارية الاردنية كان زمااان تغير الحال بس المشكلة الدولة من خوفها ورعبها من الشعب حتى التعليقات ترتعب منها حتى انهم اضحوا يخافوا من ان يفضحهم ويهاجمهم الشعب ..
الا يعلموا ان الزمن تغير كنا زمان نحن الختايره نشاهد ونرى التغول والنهب الفساد ولكن لم يكن بمفدورنا ان نصوره او ناخذ نسخه عنه او نسجله صوتيا ولكن هذه الايام في زمن الديجيتال والموبايل والكميرات الرقميه المتطورة والصغيره والنت عالي السرعه لتعلم الدولة وجميع المسؤولين وبدون استثناء ان كل موظف وكل مواطن في اي مفصل كان يسجل ويوثق ليحمي نفسه وفي ساعة الحقيقه ستصدم الدولة من الكم الهائل من التسجيلات والتسريبات التي سينشرها الشعب والمواطنين ..
وستكون هناك محاكم شعبيه وكل موظف سيبرز تسجيلاته انه بريء وان المجرم رئيسه .
05-06-2018 05:27 PM
محمد قواسمه
هذه هي الحقيقة التي نتعامى عنها دائماً!! ألا نعلم أن للصبر حدود ؟ دائماً نقول كما قال من سبقنا العدل أساس الملك.
06-06-2018 08:34 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات