الى رمز الاباء .. الغزيون


الى الرجال الرجال , الى المضربين عن الخنوع والصمت والتخاذل والهوان , الى من اختاروا سلاح الفداء للارتقاء بكرامتهم وعزتهم , اقول لكم لقد جعلتمونا بصمودكم اقزاماً داخل زنزانات الصمت والتخاذل المريع , لقد كشفتم واقعنا المتهالك , ونزعتم عن اجسادنا عباءات الكرامة والشهامه والنخوه التي نتغنى بها كذبا وبهتاناً , واكدتم انكم البقية الباقية ممن لا زالوا يتشبثون بعزتهم وكرامتهم وإبائهم .
بالامس في كثير من دول العالم صدرت بيانات واصوات تشجب ما يحدث من انتهاكات تعاطفاً مع إبائكم وشموخكم , والعرب يتعاطفون مع برشلونه وريال مدريد , وتثور ثائرتهم لو تعرض اي لاعب لمجرد الاهانه .
وسائل اعلامنا العربية تعج ساعات بثها بالحفلات الغنائية وبرامج الترفيه وعرض الافلام ولقاءات الرهط الرخيص من المتشدقين والمتحذلقين من الفنانين واشباه المثقفين وغيرهم من المسيسين الذين يتكلمون بأسم الامة .
انكم ايها الرموز تحاربون الواقع بالواقع , فلم يعد بالامل امل من ابناء جلدتكم , فلقد أسمعت لو ناديت حياً ولكن لا حياة لمن تنادي .
كل يوم يسطر التاريخ ملحمة جديدة من الرجولة والفداء والصمود بأمثالكم , وبالمقابل يسطر حروفاً سوداء تفوح منها رائحة العفن لواقع امتنا المنحط .
نتغنى بماضينا حين تلم بنا الخطوب , وكأن التاريخ قد طوى ملفات الرجوله والنخوة والجذوه العربية والشهامة والفداء .
لقد مات المعتصم وخالد ابن الوليد وعمر بن الخطاب وصلاح الدين , وباتوا تاريخاً لن يتكرر .
انتم الصامدون ونحن الصامتون , انتم الرجال ونحن اشباههم , انت الاباء ونحن بلا رجاء , سيكتب التاريخ اسماؤكم بحروف من نور , ونحن سنتدثر بعتمة القبور .
واقول لكم صبراً ايها الرجال الرجال , فانتم في القمه وهذه الامة التي تجاوزت المليار ستحمل وزر صمتها يوم الموقف العظيم .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات