اغلاق

الخصاونة اسقط حجر بالبئر .. ومائة عاقل لن يخرجه!


هل تعلمون ما هو السبب الرئيس وراء هذا التأزيم غير المنطقي بين المعلمين والحكومة، انه اسلوب الخطاب الاخرق الذي استخدمته الحكومة فالخصاونة مد لهم يدا وقال انا اخاطبهم كأخ وباليد الاخرى امسك عصا مخبئة خلف ظهره مؤكدا انه سيخرجها ليلوح بها في وجوههم عندما اضاف ( لدينا بدائل لكني لن اتحدث عنها الان)! وكما يقول المثل الشعبي ( الملافظ سعد) فكيف تكون اخ وباطن حديثك التهديد!، بالنسبة لمجلس النواب الذي حاول ان يقوم بدور الوساطة في المرة الاولى قامت الحكومة بالالتفاف عليه وتغييبه عند اعطاء المعلمين النقابة فاتهم المجلس بالتقصير اثناء الازمة فضاعت جهود النواب واحترقت اوراقهم في عيون المعلمين مما دفع بعض النواب للتعامل مع ازمة الاضراب الحالية ببرود لكي لا يلدغوا من الجحر مرتين فهم اكيدون ان الحكومة ستلجأ الى فعلتها الاولى بالالتفاف من خلفهم في حل الازمة وهز صورتهم امام المعلم والشعب من جديد.
واقول وانا اكيدة مما اقول ان المعلمين والموظفين التربويين من كبارهم وصغارهم الذين ما زالوا على راس عملهم هم مع الاضراب قلبا وقالبا لكن شيئا من الدماثة التربوية التي اعتادوها منعهم الى الان من الدخول في صفوف المضربين وهذه المعلومة اكيدة بنسبة مائة بالمائة وخوفي من ان يأتي يوم ويتخلى هؤلاء عن دماثتهم لنجد كل كوادر التربية بدون استثناء مضربين فلا نجد في المدارس غير الاذنة والحراس والمكاتب خاوية الا من المراسلين.
عند حديثي مع شريحة واسعة من المعلمين والمعلمات وكبار الموظفين المضربين وغير المضربين وحتى المتقاعدين كان الحديث يبدأ عن اسلوب الخطاب الاسفزازي للحكومة ومن جميع الاطراف التي لم تضع كرامة المعلم في حسابها والسعي الى ترهيبه واخضاعه وامام من امام طلابه! ( كيف سأقف امام طلابي في الصف امنحهم العلم والحكمة وانا مجرد من الكرامة امامهم وامام ذويهم، كرامتي التي تريد الحكومة سلبها مني)( الموت ولا الردية) كيف اتنازل عن حقوقي التي اسمع الوعود بتحقيقها منذ عام 1994 وخلالها تم انشاء 62 هيئة مستقلة اكلت وشربت الميزانية التي تبكيها البواكي ويرثيها كل رئيس حكومة منذ 18 عام، عندما قالوا لنا هيكلة كانت كالحلق الذي ثقبنا اذاننا له لكن الهيكلة كانت عبارة عن ترميم لعظام رواتب المعلمين المهترئة من الاهمال وسوء التغذية، وفوق ذلك الاعمال الكتابية التي جعلتنا كطلابنا نقضي الوقت في بيوتنا بكتابة الفرائض المنزلية لساعات لوظيفة لا تسمن ولا تغني من جوع ثم خرجوا بما يعرف ببيئة مدرسية امنة مما همش دور المعلم التربوي وانقص من نظرة و احترام طلابه وهز كيانه ودوره القيادي في المجتمع والذي كان تعويضا معنويا عن دخل الوظيفة المتردي والذي جعل الكثير من الشباب المستجدين في مهنة التعليم يعتبرون عملهم بها من باب مسايرة الوقت حتى تأتيه الفرصة الجيدة لتحسين اوضاعهم فكون الانسان معلم في الاردن لا يحمل غير معنى واحد ( مكانك قف) وفوق كل هذا سحبوا مني هيبتي امام طلابي وكل المجتمع.
احد كبار موظفي التربية وهو من النوع الذي قلنا عنه سابقا ما زال على راس عمله بداعي الدماثة التربوية اكد ان نوعية الخطاب غير الواعي والهالة الضخمة التي لفت كلمة هيكلة واخبار الفساد والملايين التي تصرف على الهيئات المستقلة والتي صرفت على مشاريع اتضح انها فاشلة او وهمية او غطاء للنهب والسرقة وسرعة الحكومة التي لا تتجاوز قدرة سلحفاة على السير نحو الاصلاح ومحاسبة الفاسدين الذين يسجنون لفترة لا تتجاوز 14 يوم ثم يكفلون ويغادرون كالابطال بعد فزعة العشيرة، وكل عشيرة خرج منها فاسد تعتبر ابنها كبش فداء وعلم من هو الفاسد الحقيقي عند الله، هذه ازمة لن يحلها الا جلالة الملك، هو الوحيد القادر على منح المعلمين الخطاب الراقي باسلوبه الملكي الذي سيرد لهم كرامتهم التي اهدرها اسلوب خطاب الحكومة الذي لم يراعي قيمة المعلم مما يجعلنا نخمن ان رؤوساء حكوماتنا كانوا طلاب فاشلين في طفولتهم يغذيهم كرههم لايام مقاعد الدراسة وانهم ليسوا من جماعة قف للمعلم ووفه التبجيلة، فهذا الموقف المتشنج الذي اوجده خطاب الحكومة فالامر قد تجاوز موضوع ميزانية متعبة وزيادة رواتب وتحسين دخل لقد اصبح كالمعركة بين الحكومة والمعلمين ومن يستطيع الصمود اكثر والفوز بهذه الجولة والحفاظ على هيبته وكرامته المعلم ام الحكومة، حله الفصل بكلمة من جلالة الملك، فموضوع الولاية العامة التي يجاهد لاجلها الخصاونة بحاجة لانسان يعرف كيف يتحدث قبل كل شيء فالخطاب الضعيف كالرصاصة الطائشة قد لا تقتل احد لكنها كفيلة بخلق ازمة وفوضى وكما يقول المثل ( مجنون اسقط حجر بالبئر... مائة عاقل لا يخرجه).



تعليقات القراء

ياسر
بالفعل الموضوع اصبح ان الحكومة ركبت راسها والمعلمين لن يتنازلوا ويخسروا ماء وجوههم لذا نحن بحاجة لسماع كلمة جلالته
16-02-2012 07:21 AM
يعني معناتو
(الخصاونة اسقط حجر بالبئر.. )



يعني معناتو

يا "جده"

يا كوثر

انتي كانج

بتقولي

انو

دولت القاظي النزيه

لما يرمي حجر بالبير

انو

مجن....

الكريمه و المبجله

الكاتبه:كوثر عياد
16-02-2012 08:23 AM
ام محمد
انا ام عاملة ابني يذهب الى المدرسة ويعود لان المعلمين مضربين ويبقى في الشارع لساعات مشان الله حلوها شوفولكم حدا يطلع هالحجر من البير دخيلوكوا انا
16-02-2012 08:44 AM
حجر بئر مقص
العلاقة بين البئر والحجر ان البئر على وسعه لن يضره حجر سقط فيه فبئر الحكومة واسع والمعلمين ..... لن يعكر صفو مسيرتها نحو مزيد من التصعيد والتازيم ومن القادر على افحام الاخر المعلمين ام الحكومة التي امتلأت بئرها بالحجارة وما زالت تظنه واسعا وقادر على الاحتمال
16-02-2012 10:06 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات