اغلاق

بلومبيرغ: بروفسورة فلسطينية تقاضي موقع لمنعها من الكتابة عن فلسطين


جراسا -

ذكر موقع “بلومبيرغ نيوز” أن أستاذة فلسطينية متقاعدة متخصصة بالأدب الإنكليزي رفعت دعوى قضائية بمحكمة سان فرنسيسكو الفدرالية ضد موقع “كيورا”، وهو موقع متخصص بالأسئلة والأجوبة ويتم تحريره من مستخدميه إما عبر تصحيح المعلومات أو تقديم الآراء.

واتهمت ريما نجار ميرمان الموقع بممارسة الرقابة على ما تنشره من معلومات تاريخية عن فلسطين، ومنعها من الكتابة تماما في الموقع لخرقها قواعد النشر في الموقع حسب ما قالت إدارة التحرير.

وقالت نجار التي تعيش بولاية إنديانا إن الموقع حذرها عبر السنين من أن بعض التعليقات جدلية وتحتوي على افتراضات مثيرة للجدل أو أنها خرقت سياسة الموقع “كن لطيفا، كن محترما”. وتقول نجار إنها عملت مع مسؤولي المحتويات في الشركة لمعالجة مظاهر قلقهم وسمح لها بالكتابة حتى أيار (مايو) قبل أن تمنع تماما من المشاركة، حسبما ورد في الدعوى المقدمة يوم الأربعاء في محكمة سان فرنسيسكو الفدرالية.

وتزايد التوتر في المؤسسات الأكاديمية الأمريكية حول كيفية التعامل مع المواقف الخلافية النابعة من النزاع الإسرائيلي- الفلسطيني. وعندما أصدر الرئيس دونالد ترامب أمرا تنفيذيا يحمي فيه الطلاب اليهود في الجامعات الأمريكية من الهجمات المعادية للسامية، لقي قراره ترحيبا من البعض، فيما نظر إليه الناشطون بأنه محاولة لإسكات الناشطين المؤيدين لفلسطين.

وجاء منع النجار بعدما قامت هي وبروفسور متقاعد آخر بإطلاق مساحة مجتمعية على كيورا لمناقشة قضايا مهمة للفلسطينيين. وقال مسؤول في الشركة للنجار: “هناك شكل مثير للقلق لنشر أسماء وانتقاد الكتاب الذين لا تتفقين معهم ومهاجمتك ما يكتبونه في المواد التي تنشرينها”.

ولكن النجار انتقدت المسؤول الذي قال إن مصطلح الصهيونية الذي تستخدمه في موادها تحقيري ويصل إلى درجة “خطاب الكراهية”. واتهمت كيورا بالمعايير المزدوجة قائلة إن مشاركين خرقوا قواعد النشر في الموقع بطريقة صارخة ولكنهم ظلوا يشاركون فيه. وجاء في الدعوى: “تقييدها لأنها انتقدت الصهيونية أو تصف شيئا أو شخصا بالصهيوني يعني منع دكتور نجار من حماية والدفاع عن هويتها الفلسطينية وحقوقها الإنسانية وحقوق من يشاركونها في أصولها الوطنية”.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات