إستراتيجية ترمب الإيرانية ضربة قاتلة لأميركا | صحافة عالمية | وكالة جراسا الاخبارية

إستراتيجية ترمب الإيرانية ضربة قاتلة لأميركا


جراسا -

اهتمت مجلة فورين بوليسي الأميركية بالإستراتيجية التي سبق أن أعلنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن إيران في ما يتعلق بالخلافات إزاء الاتفاق النووي، وقالت إن هذه الإستراتيجية لا تجدي نفعا في مواجهة إيران، بل إنها قد تشكل ضربة قاتلة للمصالح الأميركية في سوريا.

فقد نشرت المجلة مقالا للكاتب جون هاناه تحدث فيه عن تفاصيل الإستراتيجية المتعلقة بالاتفاق النووي، وقال إنه إذا لم تقم إدارة ترمب بإعداد خطة لمواجهة المصالح الإيرانية والروسية في شرقي سوريا، فإنها قد تجد نفسها في ظرف سيئ جدا في الشرق الأوسط.

وقال مخاطبا الرئيس ترمب إنه إذا أردت حقا التصدي للعدوان الإيراني فإن عليك أن تتصرف فورا لمنع محاولات إيران للسيطرة على هذه المنطقة.

وأما "إذا وقفت جانبا وسمحت للحرس الثوري الإيراني بتأكيد سيطرته السياسية والاقتصادية والعسكرية على المنطقة، وإذا سمحت لإيران بالاستيلاء على ممر بري عبر العراق فسوريا إلى المتوسط في لبنان، فإن إستراتيجيتك سرعان ما تحترق وتتحول إلى كومة من الرماد في غضون بضعة أشهر".

وأشار إلى تراجع تنظيم الدولة الإسلامية المتسارع من معاقله الأخيرة في دير الزور (شرقي سوريا)، وقال إن قوات الحرس الثوري الإيراني جنبا إلى جنب مع قوات النظام السوري والمليشيات الشيعية المتعددة التابعة لإيران، بما فيها حزب الله اللبناني، وبدعم من القوة الجوية الروسية؛ تعتزم السيطرة على هذه المناطق التي يخليها تنظيم الدولة.

وقال إنه إذا تحقق لهذه القوى ما تريد، فإن الهدف الإستراتيجي الإيراني سرعان ما يتحقق، وذلك في ظل وجود وكلائها في كل من العراق وسوريا ولبنان، الأمر الذي يزيد بشكل كبير من قدرة إيران على المدى الطويل على تهديد حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة ممثلة في إسرائيل والأردن، وما هم أبعد منهما.

وأضاف أن العقبة الأخيرة المتبقية أمام تحقيق إيران هيمنتها على المنطقة تتمثل في التحالف المدعوم من الولايات المتحدة والمؤلف من الأكراد والعرب السوريين، أو ما يعرف باسم قوات سوريا الديمقراطية.

وتساءل: هل كان الهدف من دعم الولايات المتحدة لهذه القوات هو فقط إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة أم وضع حد للنفوذ الإيراني ومواجهة القوة الإيرانية المتزايدة؟ وأضاف أنه إذا كان الهدف هو هزيمة تنظيم الدولة، فإنه يمكن للقوات الأميركية الانسحاب واعتبار المهمة "مهمة منجزة"، وترك قوات سوريا الديمقراطية لمصيرها أمام كل من إيران وروسيا.

وقال إنه يجب على الولايات المتحدة أن تجعل هدفها تجميع أكبر قدر ممكن من النفوذ في سوريا، ومن ثم التركيز على التفاوض النهائي بشأن مستقبل البلاد، وذلك بشكل يراعي المصالح الأميركية، لا أن يشكل لها ضربة قاتلة.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات