وكالة جراسا الاخبارية | لماذا أذاع "حزب الله" سرّ وجود قائده العسكري في سوريا؟

لماذا أذاع "حزب الله" سرّ وجود قائده العسكري في سوريا؟


جراسا -

أعلن  "حزب الله" اللبناني، رسمياً، وللمرة الأولى، أن مكان إقامة قائدها العسكري، مصطفى بدر الدين، هو سوريا. وذلك بتاريخ 27 يوليو 2015. في خبر مطوّل نشرته الصحيفة التابعة للحزب المذكور، وهي "الأخبار" التي أضافت أن لبدر الدين "دوراً أمنياً" في سوريا، إضافة إلى عمله في "قيادة مجموعات" تقاتل إلى جانب جيش الأسد.

وكانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، والمعنية بمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق  رفيق الحريري، قد اتهمت مصطفى بدر الدين باغتياله. وعبّر "حزب الله" أكثر من مرة، وعلى لسان أمينه العام حسن نصرالله، عن عدم اعترافه بتلك المحكمة رافضاً تسليمها بدر الدين للتحقيق معه ومحاكمته.

إحراج نظام الأسد
ولفت في هذا السياق، إعلان "حزب الله" مكان إقامة قائده العسكري في سوريا. بما يتناقض مع سياسة الحزب المعروفة، وهي التكتم على تنقلات وإقامة قادته العسكريين خصوصاً بحساسية واحد منهم كبدر الدين مطلوب للعدالة الدولية.

ورأى محللون، وقتذاك، أن إعلان "حزب الله" مكان إقامة قائده العسكري بدر الدين، في سوريا، هو "إحراج" لنظام الأسد، مجدداً، وتصويره بأنه يقوم بإيواء مطلوب فار من العدالة الدولية وتقديم الحماية له. وأن نظام الأسد "لا مصلحة" له بالإعلان، رسمياً، بأن بدر الدين يقيم في سوريا ويتمتع بحماية الأسد له، في وقت "يحتاج" فيه الأخير إلى أي "تحسين" في علاقته بالغرب، حسب محللين.

مصطفى بدر الدين وقاسم سليماني
وقُتل مصطفى بدر الدين في سوريا، بعد تسعة أشهر من الإعلان عن مكان إقامته فيها. دون أن يكون حزب الله مضطراً، ولأسباب أمنية، للإفصاح عن مكان إقامة قائده العسكري الذي قال عنه وقت الإعلان عن مقر إقامته، إن الأخبار التي تروّج عن بدر الدين القصد منها دفعه "إلى التوتر أو التصرف برد فعل خاطئ" حسب ما جاء في نص الخبر الذي نشرته "الأخبار" التابعة للحزب، والذي أذاع سراً هو مكان إقامة رجل مطلوب دولياً.

أسرار "تزلزل إيران"
مطلعون يرون أن مخاوف إيرانية جدّية ومقلقة، من أن يتعرّض مصطفى بدر الدين للأسر في #سوريا. خصوصاً أنه متهم بالتورط في اغتيال رفيق الحريري، وسيكون لأسره أصداء مزلزلة على إيران، قبل حزبها التابع لها في لبنان، وهو "حزب الله".

ففي حال تعرّض بدر الدين للأسْر، على يد إحدى الجماعات المعارضة لنظام الأسد، فسيكون صيداً ثميناً يرعب أركان الدولة الإيرانية. فهو الرجل الحامل لملفات أمنية متنقلة ما بين العراق والكويت ولبنان وسوريا، وأدى مهمات إرهابية في جميع تلك الدول، وسيكون لأسره أثرٌ حاسمٌ على توازن الحكم الإيراني، بل "قد يطيح به" من جذوره، على حد رأي المحللين المطلعين الذين لم يتوقفوا عن طرح هذا السؤال: "لماذا أعلن حزب الله مكان إقامة مصطفى بدر الدين"؟

ويضيف السابقون، أن لا مصلحة لـ"حزب الله" نفسه بإعلان مكان إقامة المطلوب من قِبل جهات دولية عديدة على رأسها المحكمة الدولية التي تحقق وتحاكم قتلة الحريري. لكن، يضيف المطلعون السابقون: "كان من الممكن الإعلان عن مقتل بدر الدين في سوريا، دون أن يعلن الحزب مسبقاً أنه يقيم فيها". فلماذا "استبق" الحزب وعاجل بالإعلان عن مكان إقامة قائده العسكري، ليقتل بعدها بتسعة أشهر؟ مع العلم أنه لا توجد لدى أي جهة إعلامية أو سياسية أي تأكيدات لا عن تاريخ بدء إقامته في سوريا، ولا عن تاريخ مقتله الفعلي. وكل ما يتداول بهذا الخصوص هو ما يقوم إعلام الحزب بنشره.

نقطة أخرى تضيفها المصادر الإعلامية السابقة، وهو أن إعلام "حزب الله" الذي أذاع سرّ إقامة بدر الدين في سوريا، هو الإعلام نفسه الذي تحدث عن طبيعة الإصابة التي تعرّض لها بدر الدين. فأشار إلى "نزف في العينين والأنف" وكان هذا الإعلام "حريصاً" على منح انطباع بأن قائده العسكري قتل بطريقة محترفة جعلته يقتل دون أن تبدو عليه ملامح التعرض لقصف مدفعي كما أعلن حسن نصرالله الذي "تحدّاه" #المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن يقدم رواية مقنعة عن مقتل قائده العسكري، خصوصاً أن المرصد أكد بشكل قاطع أن المكان الذي قيل إن بدر الدين قتل فيه، لم يتعرض لقصف على الإطلاق.

قُتِل اغتيالاً.. بالرصاص
يذكر أن مسلسل التكتّم ولفلفة الموضوع، استمر عند "حزب الله" على الرغم من خروج شيخ ينتمي للطائفة الشيعية في لبنان، هو الشيخ عباس حطيط، بتاريخ 14 أغسطس 2016، معلناً أن مصطفى بدر الدين قد قتل "برصاصتين غادرتين". أي أن الرجل قتل عن طريق الاغتيال وليس بقصف مدفعي كما روّج "حزب الله" وكذّبه المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويشار إلى أن تصريح الشيخ عباس حطيط، قوبل بإهمال متعمّد من مصادر "حزب الله". فلم يتم التعليق عليها، رفضاً أو قبولاً. علماً أنه شيخ في الطائفة ولتصريحه وزنٌ مدوّ في هذا السياق. هنا طرحت مصادر إعلامية مختلفة سؤالاً ثانياً: "لماذا يتكتّم حزب الله عن حقيقة مقتل قائده العسكري اغتيالاً مباشراً بالرصاص؟". خصوصاً أن صحيفة "البناء" اللبنانية القريبة من الحزب كانت نشرت خبراً، ونقلاً من مصادر إعلامية قريبة من محكمة الحريري، وبتاريخ 13 مايو 2016 يوم الإعلان عن مقتل بدر الدين، أن المحكمة قد تلجأ للتحقق من وفاة بدر الدين من خلال فحوصات الحمض النووي DNA. الأمر الذي رفضه "حزب الله" إعلامياً بشدة وأصرّ عليه حتى اللحظة الأخيرة، دون أن يتم التحقق ما إذا كان تم الأمر أم لا.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات