اغلاق

الانتحار .. ما هي الدوافع .. وماذا يقول الدين وعلم النفس؟؟


جراسا -

هلا أبولباد - وفق مصدر رسمي، وصل عدد حالات الانتحار في المملكة منذ بداية العام الحالي وحتى 1 حزيران الى 48 حالة، شملت 34 رجلا و14 أنثى .

ووفق احصائية مختصة فإن غالبية اعمار المنتحرين تتراوح بين 20-35 عاما ، مشيرة ذات الاحصائية الى ان الأشخاص الاقل انتحارا هم من فئة الأحداث .

الى ذلك، توقع مصدر امني بانحسار ظاهرة الانتحار للعام الحالي عن العام الماضي لجهة نسبة عدد المنتحرين والفترة الزمنية مشيرا الى ان حالات الانتحار العام الماضي لنفس الفترة الزمنية بلغت حوالي 100 حالة.

واستبعد اختصاصي علم النفس الدكتور عبد الرحمن مزهر ان تكون حالات الانتحار العام الحالي اقل من العام الماضي، مبينا ان حالات الانتحار تزيد في فصل الشتاء لان نسبة الاكتئاب للانسان ترتفع مبينا انه يصاب باكتئاب يسمى "الاكتئاب الفصلي" من قلة التعرض لاشعة الشمس مما يدفعه للانتحار.

وبين، ان بعض حالات الانتحار في المملكة لا تسجل على انها انتحار وانما تسجل بمسميات وفاة اخرى، خوفا من الوصمة الاجتماعية ومن اجل الابتعاد على المسائلات الامنية.

وقال مزهر ان قلة الدين لا علاقة لها بالاقبال على الانتحار مشيرا الى ان اناس كثيرون اقدموا على الانتحار ولديهم ايمان قوي وتقي.


وفي وقت سابق اجرت "جراسا" استفتاء حول الاسباب التي تقف وراء محاولات الانتحار حيث كان غياب الوازع الديني اكثر الاسباب والوضع الاقتصادي اوسطها وكلاهما اقلها.

وحول الاسباب التي تدفع الانسان الى الانتحار، قال مزهر لـ "جراسا" ان اغلب المنتحرين هم من سن الشباب وهناك عدة اسباب تدفعهم للانتحار ابرزها الاحباطات، تعاطي المخدرات، الاكتئاب الشديد، بدايات الامراض النفسية.

واضاف ان سنة 40 وما فوق يكون الانتحار إثاري حيث يقدم الشخص على قتل المقربين منه ومن ثم يقتل نفسه .

اما سن 60 فما فوق فان اسباب الانتحار تكون الوحدة او الامراض المزمنة.

واشار مزهر، ان السبب المتعارف عليه للاقدام على الانتحار بحسب دراسة خاصة للمنظمة الصحة العالمية تعرض الشخص المنتحر مسبقا الى احباطات وضغوطات تودي الى امراض نفسية تسهم بشكل كبير في قرار اقدامه على الانتحار.

وبين ان نسبة الاشخاص الذي يعانون من انفصام عقلي ضئيلة في المجتمعات بشكل عام حيث بلغت النسبة 1% لكل 100 شخص وان واحد من كل عشرة اشخاص من هذه الفئة يقدمون على الانتحار.

مضيفا بان الدول ذات المدخول المالي المتوسط والمنخفض تزيد لديها نسبة الانتحار، حيث أثبتت الدراسات ان 75 % من حالات الانتحار تحدث في الدول التي تعاني من ازمات اقتصادية.

وحول تكرار حالات الانتحار من اعلى جسر عبدون ، قال مزهر انه طالب الحكومة بان تقوم بطلاء الجسر باللون الاخضر لان هذا اللون يقلل الاكتئاب وبذلك يصبح الجسر معلم اثري في المملكة وليس معلم انتحاري كما هو متعارف عليه حاليا، بحسبه.

اراء العلماء بالانتحار وحكم الصلاة على المُنتحر والدعاء له وهل هو كافر كما يعلم البعض..

وحسب اراء العلماء فان الانتحار ليس كفراً مخرجاً من الملة كما يظن بعض الناس ، بل هو من كبائر الذنوب التي تكون في مشيئة الله يوم القيامة إن شاء غفرها وإن شاء عذَّب بها ، فلا تتهاونوا بالدعاء وأخلصوا فيه ، فلعله يكون سببا لمغفرة الله . والله أعلم .

الانتحار من كبائر الذنوب ، وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن المنتحر يعاقب بمثل ما قتل نفسه به فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :
( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً )

وقد ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على المنتحر ، عقوبةً له ، وزجراً لغيره أن يفعل فعله ، وأذن للناس أن يصلوا عليه ، فيسن لأهل العلم والفضل ترك الصلاة على المنتحر تأسيّاً بالنبي صلى الله عليه وسلم .

فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : ( أُتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمَشاقص فلم يصل عليه وفي هذا الحديث دليل لمن يقول : لا يصلى على قاتل نفسه لعصيانه , وهذا مذهب عمر بن عبد العزيز والأوزاعي , وقال الحسن والنخعي وقتادة ومالك وأبو حنيفة والشافعي وجماهير العلماء : يصلى عليه , وأجابوا عن هذا الحديث بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل عليه بنفسه زجرا للناس عن مثل فعله , وصلت عليه الصحابة ". " شرح مسلم " ( 7 / 47 ) .

يُشار الى ان الانتحار يُعد ثاني اكبر سبب للوفاة بعد حوادث السير عامة .



تعليقات القراء

Rami a.a
الدوافع من غير ما أقرأ..الشعب مات من الجوع وغلاء الاسعار ...وصار عندو الموت أرحم
13-07-2016 04:50 AM
ابوعيد
نظريه غلط لانه بقول الدين ماله علاقه في واحد بصلي وبنتحر مستحيل اﻵ بذكر الله تطمئن القلوب
13-07-2016 12:24 PM
عروب
سلمت يدي الكاتبة على اثارت هذا الموضوع الخطير
19-07-2016 01:11 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات