اغلاق

إبن بوريـن يستعد لخوض الإنتخابات القادمة


منـــذ فتــرة وبوريــن تبحـث عمــن يمثلهــا في مجلس النواب خيــر تمثيــل ، يحمــل هــم أبنائهــا وطموحاتهــم وأحـلامهـــم ، المنتشـرون في كل مــدن وقــرى الأردن ، ولم يقفـوا يومـا متفرجين أو مقاطعيــن للإنتخابــات ، بل كان كل واحد من أبنائهـا يعطـــــــــي صوتــه لمن يجده أقرب الى تفكيـره ، وأصـدق في تمثيلــه ، وعندما ترشحت المرحومة زكيـــة البوريني في قائمــة وطــن مع إحـدى القوائــم نجحــت قائمتها بعــد أن وقف معهــا البوارنـــــة ، وهكــذا كان للبوارنــة في أي مدينــة أو قريــــة دورا مهمــا في إنجــاح الكثيــر من النــواب الذين تأملــوا فيهــم خيـــرا ، وهـا هــو اليــوم قــد حــان بعــد أن وجــدت بـوريــن مولودا من رحمهــا ، وفيــه كــــل المواصـفــات التي تؤهلــه للوصول الى مجلس النواب ويمثلهــا خيـــر تمثيــــل ، الشـاب المهندس محمـد داود عمــران ،هــو ذاك الإبـــن الذي يحمـل فكــر الشــباب النيـــر ، وطمـــوح الرجــال الكبــار ، الذي أجمــع عليـــه البوارنــــة ، والذي منــذ أن بـــادر واسـتشــار الكثيــر من الأهــل والأصــدقــاء في نيتــه الترشــح لمجلس النــواب ، وجـــد الدعــم والترحيـــب واســتعــدوا للوقــوف الى جانبـــه حتى يصـل الى الهــدف المنشــود ، والذي أنتـظــروا طـويـــلا ليخــرج من بينهــم من يسـتطيــع أن يحمــل تلـك الأمــانــة والمسـؤليــة بثـقـــة وعـــزم .

إن الاجتمــاع الذي عقــد منذ أيــام في ديوان أبناء بورين في الزرقــاء ، وحضــره كثير من البوارنــة ، وبعض من الأصــدقــاء من بعض القـرى والمـدن الأردنيــة وبالذات الزرقــاء، تكلل بالنجــاح والتبريــك لهــذه الخطــوة التي بادر اليها المهندس محمد عمران ، والإستعــداد للوقــوف الى جانبــه خاصــة وهــو معــروف بالخلــق والطيبــة ، ومسـارعتــه دائمــا لعمــل الخيـــر والمشـاركــة في النشـاطــات الاجتماعيــة والوطنيــــة .

ان الأمــل معقــود على أبنــاء بوريــن والأصـدقاء الأوفيــاء الذين يعرفون محمد عمــران الذي عنــده الطمـوح والثقــة وكما قال بأنــه من ذلك المكــان الذي سيصل اليه بإذن الله ســيخـدم أبناء الوطـن عمومــا بطريقــة أفضــل ، وسـيكـــون الممثل الحقيقي لأبنــاء بلدتــه أينمــا كانـــوا ، والعمـل من أجـل نهضــة الأردن وزيــادة الترابط والمحبــة بين أبنائهــا خاصــة وان الزرقاء بالذات هي الفسيفساء الذي يجمع فيها كل الأطياف والأصناف من جميع الأصول والمنابــت والذين أثبتــوا أنهــم عائلــة واحـــدة في ظــل ســيدنــا أبا الحســيــن أطــال الله في عمــــره .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات