اغلاق

رساله للحراك وللنظام: خطورة المنافقين


لقد استرعاني وشدني ما لاحظت بكتاب الله العزيز حول تشديد الحساب على المنافق حتى انه وصل الى تشديده اكثر من الكافر فكيف لا والقرآن هو كلمات الله والتي لازيف فيها بل هي الحق وذلك التشديد سببه ان الكافر عدوآ واضح للجميع اما المنافق فهوا الذي تلون كما الحرباء حسب الموقف والمكان والزمان وبهذا الصدد لي رسالتان الاولى للحراك والاخرى للنظام
فللاخوه بالحراك
بالفتره الاخيره شاهدنا الكثير من المتلونيين والمنافقين الذين يميلون دائما حول مصلحتهم او مع من تكون تلك المصلحه وهؤلاء اشد خطرا من قوى الشد العكسي التي تحاول توقيف التقدم الذي انجز الى الان فتراهم بربع عين على الحراك وعين الا ربع على المناصب والعطايا لأسكاتهم ومن هؤلاء اعلاميين وسياسيين وشخصيات عامه وعشائريه لبست ثوب المعارضه متنكره حتى تعيد الثوب الاصلي لها وخطورة امثال هذه الشخصيات انها قد تتقدم بالحراك وما تلبث ان تراها تساوم بأسمه وتتنازل عن مطالبه مقابل مطالبها الخاصه فنحن لا نريد اقصاء احد ولكن على الجميع ان يعلم ان الحراك جسد هلامي ومن ميزه انه دائري لا رأس واحد له يتفرد بقراره واليوم بعض الحراكيين يضغط عليه من اجل المشاركه سواء ترشيحا او انتخابآ بعملية التزوير المزمع اقامتها قريبا وبداء يحضر لأدواتها اليوم وهنا الفيصل وسيبان المنافق من الحراكيين ان مقاطعه الانتخابات البرلمانيه ليست واجب او مطلب وحسب بل الدعوى لها وتكثيف الجهود لافشالها هو الاصل مادام قانون الصوت الواحد هو الأطار الذي ستزرع به صور هذا المجلس الميت قبل ولادته
اما رسالتي للنظام فأبدأها ناصحا وليس مطالبا
نعم ناصحا له لانه هو الخاسر من جراء التعنت ولست مطالبا لأن الشعوب هي مصدر السلطات فهي تفرض ولا تطلب بالعوده للمنافقين افيق ايها النظام ممن يشور عليك بالمشورات السوداويه التي تأجج الشارع الاردني لأن مثل هؤلاء ليسو الا منافقين يريدون الدفاع عن مكتسباتهم الشخصيه وأظن ان اغلبهم نقل امواله للخارج تمهيدا للهروب هؤلاء ولائهم للماده وليس لنظام او وطن والمضحك ان بعضهم الان يحاول أرتداء ثوب المعارضه حتى يلعب على الوجهيين انتبه يا ملك الاردن انهم يخدعونك عنوان سابق لمقاله قديمه كتبتها واليوم اقول أحذر انهم يخدعونك لا نصير لك الا الشعب ولن تجد غيره ان نصرته على هذه الطغمه الفاسده وأحذر ايضا ان رصيدك من محبت الناس بات يتناقص فسارع لشحن هذا الرصيد بمحبة الناس فليس مستحيلآ ان ترد السلطه للشعب لانك اقسمت على احترام الدستور الذي في أولى نصوصه الشعب مصدرآ للسلطات وليس مستحيلا محاكمة الطغمه الفاسده محاكمة فعليه لانك ان خسرتهم فستخسر عددآ لايتجاوز اصابع اليد وستكسب 7ملايين اردني حر وشريف الى جانبك
وعليه أن المنافقين أخطر بكثير من الكفار واللصوص لأنهم يتلونون والبسيط قد يقع بشركهم والله من وراء القصد
المحامي طارق ابوالراغب



تعليقات القراء

هويمل الزين
كبر مقتا عند الله ان تقولوا...زز سكت دهرا ونطق كفرا ،لقد نجحت في اسقاط حالتك على غيرك ،ربما ان الجماعة لم يعودوا يثقون بك ....والله اني لاعلم ان اسمك مابين الحراكيين مكشوف وان العديد منهم لن يسمح لك بالتواجد معهم مهما كان الامر.... النصيحه عادة بين اثنيين فاذا كانت امام العامه فهي فضيحة ؟؟؟؟
08-08-2012 12:12 PM
الى هويمل
الله محييك ماقصرت
08-08-2012 12:32 PM
ابن حديد القويسمه
شكرآ اخ طارق وابدعت رغم انف السحيجه
08-08-2012 07:15 PM
ويحانس
هههههههه سحيج ورداح ونحيح واضح جدا انه بدو يصل
08-08-2012 09:06 PM
عراب
على راس هؤلاء كلب العالم الايراني حسن نصر الله فهو كافر ومنافق وابن حرام بنفس الوقت وزاني من ام نصفها ايراني ونصفها روسي
08-08-2012 09:19 PM
الى الامام
بارك الله فيك
10-08-2012 03:22 AM
لو يصحلك منصب تغير رايك
قلنالك غير الصوره ... رح تحصل ع منصب بالدوله
10-08-2012 11:17 PM
سلطي
بتعرف .....والله بدي ...بعدين عمي خذ درس بالاملاء وفن المقال ......حسبي الله ونعم الوكيل
11-08-2012 02:55 AM
خلف
فسقااااااان وتبحث عن منصب ولن تحصل علية ابدا لأنك مكشووووف
12-08-2012 03:36 AM
الى الكاتب
الله يكثر من امثالك ,حفظكم الله ذخرا و سنداً للامة.
16-08-2012 05:45 PM
حيدر صبح
استاذ طارق
افكارك يجب ان تصل الى الجميع وتنشرها في كل مكان
مشكلتنا الحقيقية تكمن في الجهل وشعبنا بحاجة الى توعية
22-08-2012 04:56 PM
محمد بسام نعيم
والله يا استاذ طارق كلامك واضح وصريح 100\% واحنا معاك قلبا وقالبا لانك ابن اصل ومابتدور على مناصب
23-08-2012 03:07 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات