اغلاق

دولة الرئيس : أين وزراء الميدان .. ؟


في كل مرة أقول في عقلي لماذا لم نجد حتى هذه اللحظة وزراء يعشقون العمل الميداني، إننا نراهم متشبثين داخل مكاتبهم، جالسين على الكراسي الهزازة التي تلف بهم مرة إلى اليمين وتارة أخرى إلى الشمال، ولا نسمع إلا من رحم ربي يتجول في محافظات الوطن، متجاهلين حق المواطنين عليهم الذين يتأملون منهم خير عطاء في خدمة البلد وخدمة الشعب المقهور ... لكن لم أجد سوى تفسير واحد مخيب للآمال -مع الأسف- عنجهية وزرائنا ونوابنا الأفاضل أصحاب الأنوف الشامخة حد السحاب، جعلتهم يبتعدون كل البعد عن المشاكل التي لا بد من الوقوف على حلها ... بل زادت قناعتي بأن هؤلاء ماهم إلا محبون لذاتهم وشعارهم أنا وبعدي الطوفان، ماذا يخسرون لو افترشوا الأرض مع المواطنين وجالسوهم لمعرفة حجم الألم والمعاناة التي يتعرضون لها، أم أن برستيجهم العالي لا يسمح لهم ... أليس يا وزراءنا همكم مصلحة الوطن والحفاظ عليه؟ فكيف يكون ذلك وانتم تقهرون أبناء الوطن بتصرفاتكم غير المبررة وبعدكم عنهم كل البعد؟ وان أراد المواطن مقابلة وزير أو نائب منكم عليه أن يلف حول نفسه ألف مرة حتى يصيبه الغثيان كي يشكو مظلمته لكم وبالنهاية ييأس ويترك أمره إلى الله دون أن يقابلكم ويرجع إلى بيته خائباً مدحورا ... لماذا لا يوجد عندنا سياسة الباب المفتوح بين المواطن والمسؤول بل لا نجد إلا الأبواب المغلقة في وجوهنا مما أدى إلى غضب ونقمة الشعب عليكم، أليس من واجبكم الالتفاف حولنا والوقوف على حل المشاكل والقضايا التي نعاني منها في ظل الظروف الصعبة التي نعيشها؟ وهذا اقل شيء ممكن فعله يا سادة يا كرام، حللوا الرواتب التي تتقاضونها من خزينة الدولة وتذكروا القسم والعهد الذي أقسمتموه التي لم نرها على ارض الواقع، أعينوا الشعب وكونوا معه ولا تكونوا عليه. أين وزراء الميدان ... يا دولة الرئيس...؟ لماذا لا نراهم إلا على شاشات التلفاز وعبر وسائل الإعلام، الذين لا يملكون من أمرهم سوى التصريحات الجريئة التي هي بمثابة ابر مخدرة ولكن لن تفلح هذه الإبر في تهدئة المواطنين بعد أن يصبح مناعة ضدها رغم توجهات الملك في كل خطاباته على أن المواطن يجب أن يأخذ كامل حقوقه المشروعة داخل محافظته من مأكل ومسكن وتعليم وغير ذلك إلا أن ما نراه غير ملموس إلا أننا نشاهد المسؤولين والمتنفذين في هذا البلد يقاسمون الفقير على لقمة عيشه وقوت يومه من خلال توزيع المعونات الوطنية على الأحباب والأصحاب التي هي بالأصل من حق الشعب وليس من حق المسؤولين... حتى المناصب العليا أصبحت حقاً مشروعاً للمتنفذين وأبنائهم وزوجاتهم، أين وزعت المساعدات الخارجية للأردن؟ من سمع عنها سوى مسؤولينا وعندما نتحدث عن الفساد نشاهد الشعارات والتصريحات البراقة عبر المواقع الالكترونية من كبار المسؤولين، سنحارب الفاسدين ونلاحقهم لمحاكمتهم ولغاية هذه اللحظة سبحان الله وبحمده لم نجد سوى عدد قليل منهم وبعدد أصابع اليد الواحدة سمعنا عنهم والبقية من أصحاب رؤوس الأموال الكبيرة ككروشه يتمتعون بالنزاهة والشفافية فتصبح المعادلة صعبة لا يتصورها العقل ولا يصدقها الخيال كان الله في عوننا لأنه تعالى المعين الوحيد لنا.

Email: kifahok@yahoo.com



تعليقات القراء

علي مشاقبه
مقال رائع جدا وشكرا للكاتبه القديرة على الكتابه عن وزراء الميدان
هل وزير الصه يعرف مركز صحي فقوع او ام الجمال او الشيديه
يا حبذا يا استاذة كفاح ان يكون مقالك اقتراح لدوله القاضي الدولي ان يكون مجلس الوزراء كل اسبوع فى محافظه او لواء ليقتدو وزرائه به ويترجلون عن الكرسي الهزاز اى الميدان الذي سبقهم سيد البلاد بزيارات للقرى والمراكز الصحيه التي كانت زيارته الاخيرة لمركز صحي الهاشمي مفاجا للوزير
وقبل عدة سنوات اصبح مستشفى البشير يضاهي مستشفى الاردن بالخدمات بعد زيارو سيدنا له
شكرا لكي استاذة وناشاء الله نقرا لكي مواضيع قادمه تهم الوطن والمواطن
06-12-2011 11:38 PM
حسين شريم
لقد اصبتي كبد الحقيقة ، فها هو قائد الوطن ينوب عن وزرائنا الاكارم في الميدان وهذا دليل على ان هناك تقصير في متابعة هموم المواطن حتى يتم بناء استراتيجية لكل وزارة من خلال معلومات الميدان ، شكرا للكاتبة على هذه الاضاءة متمنيا ان تصل الى كل المسؤولين
07-12-2011 12:35 AM
خالد الشمري
مقال رائع امسحي الحبر من على الوجه واسدلي اشار الحياء ..
07-12-2011 08:44 AM
الى الكاتبه
...
رد من المحرر:
نعتذر
07-12-2011 08:48 AM
ابن العم
اي والله بنت الاجاويد وبنت الاجاويد صليتها دايما بتصيب مو بس تدوش

شكرا لكاتبة المقال والله حيو للنشميه بنت عمي
07-12-2011 09:11 AM
أردوغااااان
أختي الكاتبة

تحية طيبة:

ما بال كلماتك تناوئ عليـّة القوم ؟! و كيف لهم أن ينزلوا من قصورهم و يتنازلوا عن اختيالهم

و غرورهم و يتجولوا بين كل يتيم و لطيم ؟! عجباً لك؟! فهذا الزمن قد ولى و اندثر مع أبو بكر و عمر

و غيرهم من الصحابة و التابعين، حيث كانت شكوى الشاكي و أنين المريض يقضّ

مضجع المسؤول و وليّ الأمر و لا يهنأ في أكلٍ ولا شربٍ ولا نومٍ إلا بعد

أن يتحسس أحوال رعيته و يتفقدها ، و هنا يحضرني ما قاله الفاروق

عمر رضي الله عنه : ((لو أن دابة عثرت في العراق لسألني الله عنها لِمَ لمْ تسوِّ لها الطريق يا عمر))،

و في زمننا آلاف البشر يعثرون و يمرضون و يموتون ، و مسؤولونا أذن من طين و أخرى من عجين،

و يصيبهم الإيمان المفاجئ بقولهم: (( لا اعتراض على حكم الله)).


جميلة هي كلماتك حيث لم تكتفي بوضع يدك على الجرح بل كنت تحملين المرهم في اليد الأخرى، لذا

نناشد كل وزير أو نائب أو مسؤول بأن يتفقد أحوال رعيته و يتقرب منهم ليشعر و يدرك حجم معاناتهم.

و يعرف انه مسؤول لا محالة أمام ربٍ لا يغفل ولا ينام.


أشكرك أختي الكاتبة

لكِ و للجميع بالغ الاحترام و التقدير
07-12-2011 09:18 AM
محمد المراشده
مقاله رائعه وموضوع رائع من كاتبه متألقه دائما ويا ريت كل الاخوه الصحفيين يضعوا ايدهم على مكان الالم متل ما عملت الكاتبه والصحفيه المتألقه ويكونوا قد المسؤوليه اللي وكلت الهم وانا بقترح على رئيس الوزراء الاكرم ينزل قرار يخصص يوم بالاسبوع لكل وزير ينزل فيه على الميدان ويكون نزوله برعاية التلفزيون الاردني مشان نشوف صحة نزوله على الشارع لاني متاكد انه الان نص الوزراء الاكارم بيقول انا بنزل على الشارع بس مو ضروري احكي لكل الناس اني نزلت واحنى بنحكي لا يا عطوفة الوزير لازم نعرف احنا المواطنين انك نزلت مشان نعرف انك معانا مش ورا الكرسي وبنسمع فيك بوسائل الاعلام مع انه اغلب الوزراء مو معروفه اسمائهم عند كثير من المواطنين فهل سنرى قرار رئيس الوزراء حيز التنفيذ؟
07-12-2011 09:20 AM
المجالي
لو تروحي تنضفي بيتك احسن صدقيني
07-12-2011 12:41 PM
ريناد عطوه
كانه الدنيا برد صح؟؟ طيب ليش ماتغطي شعراتك!!
07-12-2011 12:56 PM
ابن حراث
دوري غير الشغله شكله ما ضابك ولا هاضمك ... روحي نامي وعلى راي المجالي بيعي الفل اتوماتيك واشتري غساله عجل عشان تسلي مدة اطول مع الغسيل

07-12-2011 01:08 PM
rami a7tal
ماشالله عليكي عيونك ..
07-12-2011 01:38 PM
الى ابن حراث
عيب عليك الحكي

انت عم بتطمس كاتبه والنقد لازم بكون بناء مش هيك

ياريت تعيد وجه نظرك انت والمجالي

بعدين هي عم بتحكي وتكتب لصالحك يا مجالي وبن حراث هل محافظاتكم عمره وزير زارها غير وزرا المناسف سلام

07-12-2011 01:43 PM
كايد العمرو الى بعض المعلقين
يعني مش عارف بعض الاخوان ليش بيدخلوا عالمقالة و تعليقاتهم ... يعني هل الكاتبة بتحكي غلط او كتابتها مش ولا بدّ / اللي عجبته المقالة يعلق عليها واللي ما عجبته يعطيها ...
07-12-2011 01:48 PM
rami a7tal
لم اكن اعرف ان ..مع مساحيق البودرة والمك اب جمال للعينين خخخخخخ
07-12-2011 01:56 PM
مرعي بني سلامه
...........
رد من المحرر:
نعتذر..........
07-12-2011 02:00 PM
جهاد الزعبي
...........
رد من المحرر:
نعتذر...
07-12-2011 02:12 PM
هذلول \جعر خمشان
الكاتبه الكريمه

1.(لم نجد حتى هذه اللحظة وزراء يعشقون العمل الميداني، )سيدتي:نحن لسنا في زمن الصحابه,و الوصف الوظيفي لا يتطرق للزيارات الميدانيه لمعاليهم(للصدفه انا لا احبهم).

2.(عنجهية وزرائنا ونوابنا الأفاضل)للاسف :هذه افرازاتك\اقاربك\شعبك\ارثك الثقافي و الاجتماعي.

3.(حتى المناصب العليا أصبحت حقاً مشروعاً للمتنفذين وأبنائهم وزوجاتهم،)مرة اخرى هذا تاريخك.

4.شكرا لسعه الصدر
07-12-2011 03:22 PM
اردني وافتخر اني اردني
بدايتا اود ان اشكر الكاتبة على هذا المقال الرائع والجميل وثانيا اود ان اوجة رسالة إلى الاخوة الذين يقومون بارسال تعاليق ليس لها صلا بالمقال وانما مجرد اشخاص لا اعرف كيف اصفهمومن هنا اقول أن كل شخص يعبر عن شخصيته بالكتابة من تربيا واداب والي على راسوا بطحة بحسس عليها والي بقدر يكتب احسن من كاتبة المقال يكتب ويورجينا وشغل الولدنا مابنفع ياريت نكون مؤدبين بالتعاليق مابحب احدد اسماء كل واحد بعرف حالو من الي ارسلو تعاليق وشكرا لموقع جراسا الذي يساند الكتاب الاردنيين بنشر كتاباتهم وتشجيعهم
07-12-2011 03:52 PM
عابر سبيل
شكرا للكاتبة على هذا المقال
07-12-2011 04:01 PM
اردني وافتخر اني اردني
شكرا لموقع جراسا
07-12-2011 04:14 PM
ابو اياد
عفوا ايتها الكاتبه الصحفيه المتميزه دائما بمواضيعك التي تصيب نبض الشارع الاردني

كلامك يكون بعد الساعه الثانيه عشر ليلا كي تستمتعي بحلمك الجميل فما تسالين عنه كان بزمن عمر بن الخطاب وغيره ممن يخافون الله اما الان فوزرائنا يخافون الرئيس فالرئيس هو من يقيل الوزير وهو من يعينه لذالك رغبات رئيس الوزراء اوامر ومطالب الشعب ليس بالضروره تنفيذهاولو قام جلالة الملك بتعيين الوزير وابلغ الوزير ان لا احد يقيلك الا انا لرأيتي وزراء مختلفين تماما ويقولون لرئيس الوزراء لا اذا اخطاء ويقولون نعم اذا قام بالشيء الصحيح ما دام سيد البلاد بيده اقالة الوزير وليس رئيس الوزراء واقصد بكلامي ان الملك عندما يوافق على اقالة وزير تكون لديه الادله الكافيه لاقالته وليس بمجرد توصيه من رئيس الوزراء بالاقاله

والله يا اخواني لو وضعوا تعين الوزير واقالته بيد الملك وبدعم منه لرأيت ان الوزراء سيتمنون خدمة المواطن والوطن ولرأيت ابوابهم مفتوحه لكل الناس ولا يخافون لومة لائم مادام الملك معهم اما في وضعنا الحالي فوزرائنا الاكارم لا يخافون الملك كخوفهم من رئيس الوزراءلانه بيده اقالتهم وبيده التعديل الوزاري الذي ممكن ان يطالهم فالكرسي والمنصب اهم من المواطن واتمنا ان اجد تعليق من ولو بابداء رأي من احد وزرائنا الاكارم لكي يكون رأي ورأي اخر ولا نتحدث ونتكلم وحدنا دون ان نعرف هل وزرائنا الاكارم يقرأون ما نكتب ام انهم اذن من طين واخرى من عجين

اتمنى من كل قلبي ان يخرج وزير ويقول لي كلامك ليس صحيح فمعظمهم ان لم يكونوا جميعا سيقول لي نعم هذا ما نخافه
وبالنهايه شكرا لموقع جراسا الداعمه لكل صحفي حر وكلمه حره تقال على الملأ
07-12-2011 09:32 PM
عاشق ابا الحسين
اولا مساء الخير للجميع
وثانيا اتقدم بالشكر الجزيل للكاتبه والصحفيه الكبيره والمتألقه دائما كفاح عوض الله التي تتحفنا دائما بمقالات ناجحه وجميله وتمس نبض الشارع الاردني

ابدأ كلامي بأسمى كلام وهو بسم الله واود ان اوجه رساله الى جلالة الملك اطال الله بعمره وابقاه سندا وذخرا لنا والله يا سيدي لو عمل نصف وزرائنا الاكارم ربع ما تفعل من زيارات ميدنيه ومفاجئه لمؤسساتهم لانعكس ذالك وبشكل ايجابي على المواطن فعندما قمت بزيارتك الاخير على المركز الصحي كان يجلس معي اشقاء عرب وعندما سمعوا بالخبر قالوا والله انه لملك عظيم وكم افتخرت بهذا الكلام واحسست برعشة غريبه في جسمي اقشعر لها بدني من الفخر والعزه التي منحنا ايها جلالة الملك امام العالم كله واقول لوزرائنا الاكارم لماذا لا يكون الملك قدوة لكم لماذا لا تفعلوا ما يفعله لخدمة شعبه لماذا لا تحاولوا ولو مجرد محاوله النزول الى الشارع والى مؤسساتكم وخاصه عند نهاية الدوام كما فعل جلالة الملك اطال الله بعمره لتروا كم موظف بقي في دوامه وحبذا ان تكون زيارتكم مفاجئه وبدون ان يعرف عنها حتى سائقكم لانه من حولكم يقومون بتنبيه مؤسساتكم عن زياراتكم وعن مواعيدها حتى لو كانت قبل بنصف ساعه لانه النصف ساعه تكفي مدير مؤسسه ما من مؤسساتكم ان ياخذ حذره ويستعد لزيارتكم المفاجئه وعند اذ لن تجدوا الا ما يرضيكم او حاولو ان تزوروا مؤسساتكم بعد الساعه الثامنه وقتها لن تجدوا تأخيرا ولكن سوف تجدوا ان الموظف لن يعمل قبل ان يشرب القهوه ويقرأ الجريده ويتكلم مع هذا وذاك وعندما يطيب خاطره يذهب لمكتبه ويحاول خدمة المواطنين واذا سأله احد المواطنين اي سؤال سيقول له اذهب الى الاستعلامات مع ان الجواب ممكن ان يكون كلمه واحده والطامه الكبرا عندما تذهب الى الاستعلامات لا تجد الموظف طبعا لانه لم يكمل الجريده بعدوتنتظر وبالنهايه تاخذ جواب مختصر ولا انكر انه بعض المؤسسات يضعون صناديق اقتراحات وشكاوي ولاكن المفتاح يكون مع موظف واذا كانت الشكوى على احد الموظفين فيقوم هذا الموظف بتمزيقها بعد ان يريها لزميله المشتكى عليه (مشان يحمله جميله وبس يجيبله معامله يمشيله اياها بسرعه) واذا كان اقتراح يزيد من عمل الموظف يمزقها ايضا بعد ان يريها للموظف الذي قد يطاله هذا الاقتراح وبالنهايه لن يرا هذا المدير اي شكوى او اي اقتراح فلنعمل بضمير ولنحاسب انفسنا قبل ان نحاسب عليها وشكرا لسعة صدركم
07-12-2011 10:30 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات