اغلاق

الشعب يريد قرارات استراتيجيه وغير عادية من الملك


للعلم فقط بالفرق ما بين القرار العادي structured decisions وغير العادي unstructured decisions هو أن القرار العادي يعتمد على الروتين وتكرار ما هو مكرر وتجريب المجرب ، في حين أن القرار غير العادي هو الذي يعتمد أساساً على تحديد المشكلة وعلى تقييم علمي موضوعي لها وتشخيص دقيق لمتغيراتها ثم يطرح الحلول الخلاّقة والمبتكرة وإيجاد قيمة لها لا توجدها القرارات العادية .
في السياق ومنذ عقد من الزمن ومنذ تولي جلالة الملك عبدالله الثاني مسؤولياته وهو يطرح فكر الإصلاح والتغيير والنتيجة التي وصلنا إليها أزمة ومديونية طاحنة نحن الآن نقف على فوهة البركان كما سمّاها بعض المحللين ، ما الذي يعوق الإصلاح في الأردن سؤال أجاب عليه كل المراقبين والمحللين والسياسيين اللذين توحدت رؤاهم حول أربع ملفات تعوق الإصلاح هي الملف الأردني الفلسطيني وتداخلاته المفتوحة الإملاءات الخارجية وملف الطبقة البرجوازية المتنفذه المحيطة بالملك وأبو الملفات كلها وهو ملف الفساد .
يخطئ جداً من يقول أن المشكلة غير محددة وأن التشخيص غير دقيق ، وإلاّ لماذا ارتفع سقف الطلبات التي ترفعها المسيرات الشعبية إلى مستويات غير مسبوقة ، وأصبح واضحاً لكل ذي بصيرة أن الوضع في الأردن يتجاذبه فريقان الأول قوى الشد العكسي المحيطة بالملك والثاني المد الشعبي الذي يطور موقفه كل أسبوع عمّا قبله ؟ ويخطئ أكثر من يعتقد أن عدد المشاركين في المسيرات محدود وضمن السيطرة وأن الأمر لا يعدو كونه عبارة عن تهييج إعلامي سيتم احتواءه بالقوانين والعصا والجزره ثم تعود المياه إلى مجاريها .
يستقر في وجدان الشعب الأردني أن الحكومة وأجهزتها تعمل على قتل الوقت وإبطاء الإصلاح وإبقاءه في حدود الشكل والابتعاد عن الجوهر المطلوب شعبياً ، كما يستقر قي الوجدان الشعبي أن مواقع القرار في الأردن مهتمة جداً في إنقاذ ما يمكن إنقاذه من رؤوس الفساد لا بل والذهاب لمخاطبة الشارع ومن خلال بعض الأدوات أنّ دعونا نتجاوز ملف الفساد الذي يسيء للأردن ويبعد المستثمرين عنه في حين يرى الشعب أن فتح ملف الفساد ومحاسبة الفاسدين مهما علت مناصبهم هو الذي يطمئن المستثمر الناجح وليس النصّاب بأن يأتي للأردن .
الذي يتسبب في انهيار الدولة ليس المسيرات والتظاهر بل هو الاقتصاد الذي يقلب كل المعادلات؟ نحن الآن في عين الخطر والقول بإمكانية الخروج من الخطر اعتماداً على مساعدات خارجية قد تأتي أو لا تأتي قول غير مضمون ولا مأمول ، إزاء الخطر المحدق بنا جميعاً ، الحكم ، الحكومة ، الشعب والوطن ، بات الأمر معلقاً على عدة قرارات استراتيجيه غير عادية يتخذها الملك صاحب السلطات المطلقة بعد أن يستمع إلى فريق من السياسيين والمثقفين الوطنيين بعيداً عن كل الحلقات المحيطة به . نعم بدون هذه القرارات فأن أحداً لا يمكن أن يكون بمقدوره التنبؤ بما سيحدث قريباً إزاء المجهول المرعب، كما لا أعرف إذا كان مقدراً لهذه المقالة أن تنشر أو لا ولكن الأمر أخطر وأكبر من نشر مقالة أو حذفها اللهم اشهد أني قد بلغت والله المستعان .

باحث ومحلل




تعليقات القراء

سعد
قلم صادق فالحكومة تماطل ........ اما ان يسلم رئاسة الوزراء الى رجل صادق مخلص نظيف لا يرعى الا مصلحة الوطن او الامور الى سوء الفقر شديد ولا يعلمه من لا يعرفون حساباتهم في البنوك ويجلسون على قلوبنا
11-07-2011 11:06 AM
احسنت
والله لقد اصبت كبد الحقيقة. وان لا يستمع الناس لما تقول فستكون مشكلتهم لكن للاسف سنتضرر جميعنا ولن نستطيع حينها العيش في ظل دولة فاشلة لا سمح الله.
11-07-2011 04:38 PM
عامر الذيب
نعم الامر خطير جدا ويفضل الجلوس مع الوطنيين واتخاذ اجراءت سريعة في ملفي الفساد والاقتصاد على ان نسرع في باقي الملفات
12-07-2011 08:23 AM
محمد
انا أؤيد مقال الاخ عمر حول ملف القضية الفلسطينية التي الى الان لم تاخذ شكلها واطارها الاخير وتركها مفتوحة لاغراض واهداف غير معروفة اما بالنسبة لملف الفساد فاعتقد ان حله ...... لاشخاص صادقين مخاصين للوطن والامة لا لمصالحهم الشخصية وشكرا للكاتب
12-07-2011 02:29 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات