اغلاق

ردا على تصريحات زوجته .. قصي خولي ينشر أول صورة مع ابنه


جراسا -

فجرت زوجة الفنان السوري قصي خولي، التونسية مديحة الحمداني، مفاجأة من العيار الثقيل مؤخرا، بتأكيدها أن قصي لم يرى ابنه الأول والوحيد سوى بعد 9 أشهر من ولادته.

وفي أول رد فعل للفنان السوري، فاجأ قصي جمهوره بنشر أول صورة تجمعه بابنه، حيث ظهر في الصورة وهو يحمل ابنه، دون أن يكشف عن وجهه، وجعل الصورة “بروفايل” لحسابه الشخصي على موقع “انستجرام”، وهو ما اعتبره جمهوره محاولة منه للرد على تصريحات زوجته الأخيرة.

وكانت زوجة قصي خولي قد كشفت كواليس وضعها لنجلها، قائلة: «وضعت ابني بولادة قيصرية في تونس، وكنت بمفردي، ولم يكن سوى والدتي إلى جانبي فقط. بينما قصي لم يكن حاضراً لولادة ابنه علماً أنه رأى ابنه للمرة الأولى بشكل مباشر بعد تسعة أشهر من ولادتي له حيث كان يراه من قبل فقط من خلال صور وفيديوهات كنت أرسلها له. بعدها أخذت المبادرة بنفسي وسافرت وابني من تونس إلى سويسرا فألمانيا حيث كان قصي يزور شقيقته ليرى ابنه للمرة الأولى بعد تسعة أشهر من ولادته».

وخلافاً لما يشاع عن امتلاك مديحة للجنسية الأمريكية، شددت على أنها ليس لديها الجنسية الأمريكية، لافتة إلى أنها انتقلت للعيش في أمريكا بناء على طلب النجم السوري، وأوضحت ذلك بقولها: «كان بيني وبين قصي اتفاق يقضي أنه سوف يأخذني وابني إلى أميركا ويعمل على تأمين حقوق ابننا فارس في ما يخصّ منحه الجنسية الأميركية وتأمين الضمان الصحي له، لكن كل ما قاله لي قصي قبل سفري إلى أميركا كان مجرد كلام في الهواء، إذ أخذني وطفلي إلى أميركا ووضعنا في منزل يتمّ إستئجاره عن طريق شركة إيجار، علماً أن كلفة إيجار منزلي مرتفعة جداً ولا أستطيع سداده، ثم تركنا ورحل».

طلب رفضت مديحة الكشف عنه كان سبب الخلاف الكبير الذي وقع بينها وبين قصي، حتى أن الأخير رفض منح ابنه الجنسية الأمريكية، بناء على امتلاكه لها، كما قرر حرمانه من كل حقوقه انتقاماً من والدته بحسب رواية مديحة التي قالت-في حوارها لسيدتي: « لكي يعطي قصي حقوق ابنه، كان شرطه أن أنفذ له ما طلبه مني وقد رفضت أن أنفذ طلبه. حالياً لن أصرح عن مضمون ما طلبه مني لأنها الورقة الوحيدة التي بحوزتي وسأكشف عنها فيما بعد»، مضيفة: « ابني من حقه الحصول على الجنسية الأميركية كون والده يملكها لكن قصي يرفض منحه الجنسية انتقاماً مني».

ولتأمين احتياجات ابنها، عاشت مديحة ظروف قاسية بعد أن كانت تعمل في شركات عالمية في دبي، وهذا ما كشفته بقولها: « اضطررت إلى أن أعمل في تنظيف المنازل و baby sitter جليسة أطفال وwaitress نادلة في المطاعم، أتمنى من الله ألا يصيبني أي مكروه لأن لا سمح الله إذا أصبت بمكروه فإن إبني سيضيع».



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات