اغلاق

إحذروا مكيفات الهواء في مكاتبكم


جراسا -

يعتمد الكثيرون على مكيفات الهواء صيفا في المكاتب ويعتبرونها المنقذ الوحيد من ارتفاع درجة حرارة الهواء، لأنها تبرد الجو ويشعر العاملون بتحسن مزاجهم.ولا يعلم الجميع أن مكيف الهواء يمكن أن يكون السبب في سوء الحالة الصحية والإصابة بأمراض البرد وغيرها.

ويلجأ الناس مع ارتفاع درجات الحرارة إلى الأماكن الباردة. ولكن لا يدرك الجميع ماذا سيحصل من المكوث في غرفة باردة. حتى أن البعض يخفضون درجة الحرارة التي يعطيها المكيف ليشعروا بالبرد أكثر. وهذا خطأ فظيع لأنه يهدد بمشكلات صحية معقدة.

وتعتبر الإصابة بأمراض البرد بسبب عمل مكيف الهواء أمر واقع ومؤكد، وأكثر من هذا يمكن أن يصاب الشخص الجالس في غرفة مبردة بتيار هوائي من المكيف بأمراض لم يدرس الخبراء تطورها جيدا حتى الآن.

ويجب مراعاة القواعد الرئيسية العامة عند العمل في مكتب مكيف.

وليست أمراض البرد السلبية الوحيدة لمكيفات الهواء. فعلى أسطح مختلف الاثاث والأجهزة بما فيها المكيفات يتراكم الغبار الذي يعني تراكم مسببات الحساسية. أي أن المكيفات من هذه الناحية تشكل خطورة على الصحة أيضا.

كما أنه إذا لم يتم تنظيف المرشحات في الوقت المناسب من الغبار والقذارة المتراكمة فإنها تتحول إلى حاضنة للغبار ومسببات الحساسية. أي أن المكيفات التي لا تنظف تصبح مصدر خطورة على الصحة.

ولا يمكن للمكيفات أن تحل محل تهوية الغرف. لأن المكيف يعمل على تدوير الهواء، في حين تعمل التهوية على تغيير الهواء في الغرفة وطرد المواد الضارة. لذلك كلما تكررت عملية التهوية، كانت أفضل لصحة العاملين في المكتب أو في المنزل.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات