اغلاق

معلا يكتب: العراق .. ايها المقاول الاردني!


كتب امجد معلا - عندما اغتصبت فلسطين في عام 48 ترك العراقيون مالهم وعيالهم وهبوا لنصرة الارض والعرض العربية وكذلك فعلوا في عام 67 وفي كل مرة احتجناهم وجدناهم الى جانبنا كتف بكتف وذراع بذراع حتى في احلك ظروفهم قدموا لنا القدر العراقي لنقاسمهم لقمة العيش عندما اشتدت بنا الظروف هنا في الاردن.

وعلى مدى سنوات طويلة اعطونا نفطهم مجانا واقاموا عندنا الصناعات فاستفاد منها مئات الالاف من الايدي العاملة الاردنية ولا زالوا .

هذا ليس شعرا ولا هي عواطف بل هي مقدمة لنقول للعراقيين شكرا لكل ما قدمتموه وتقدمونه لنا ولكل الامة فانتم التاريخ وانتم من انار درب الامة بالعلم والعلماء بل نقوله ونحن فرحين بعودة العراق الى حضن امته معافى من حروب كسرت الصخر ولكنها لم تكسر الهامة العراقية.

امس كاد يتفجر نقيب المقاولين العراقيين على السنافي وشقيقه النقيب الاردني احمد اليعقوب بالبكاء وهم يحملون الاعلاميين الاردنيين رسالة عاجلة الى كل قطاع الاعمار في الاردن بان يجهزوا انفسهم للنزول الى العراق الذي يتأهب لتنفيذ اضخم عملية اعادة اعمار في تاريخ المنطقة قيمتها بالمال اكثر من مئة مليار دولار .

اللهفة العراقية لدعوة البناؤون الاردنيون للمساهمة في عملية اعادة الاعمار دافعها الاساسية الثقة الكبيرة التي يحظها بها البناء الاردني عند كل العراقيين ولقدرته في العمل باخلاص وحب مع العراقيين زندا بزند وكتف بكتف .

لم تقف الدعوة العراقية عند حد اعلانها بل راح نقيب المقاولين العراقيين الذي يرأس اتحاد المقاولين العرب الى الاعلان ان العراق هيأ كل السبل للمقاول الاردني ليصل الى حصته في اعادة اعمار العراق فأسسوا مكاتب خدمات قانونية وغيرها ومنحوه نفس المزايا الممنوحة للمقاول العراقي مما يؤكد ان الجهات الحكومية والسياسية في العراق ارادت تشكيل سياج حماية للمقاول الاردني يقيه من حدة المنافسة مع الشركات العربية والاجنبية اضافة الى تشجيعه وازالة كل العقبات من امامه وكل ذلك لايمان العراقيين بان الاردني هو الاقرب للوجدان العراقي وهو الاصدق في التعامل .

فهل يلبي المقاول الاردني هذا الكرم العراقي ؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات