اغلاق

رغم الاحتجاج .. مختصون لـ"جراسا": الاحتلال يمعن بتجاوز الوصاية الأردنية


جراسا -

خاص-  حذر مختصون ومهتمون بشؤون القدس المحتلة والأقصى المبارك من استمرار دولة الاحتلال الاسرائيلي تجاوز الوصاية الأردنية  مطالبين في الوقت ذاته بالتحرك لحماية المقدسات الإسلامية.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف إن دولة الإحتلال تمعن في الإخلال بالوصاية الأردنية متجاهلة دوره رغم رسائل الاحتجاج التي تطلقها الحكومة الأردنية وكان اخرها تلك التي قدمتها الخارجية الأردنية قبل أيام.

وأكد ابو يوسف في تصريح لـ"جراسا" على الدور الأردني، مؤكدا أن الإدارة الأردنية لا تزال هي المسؤولة عن الأوقاف في القدس وعلى رأسها المسجد الأقصى،وأن القيادة الفلسطينية تواصل في هذا الصدد التنسيق مع الجانب الأردني لحماية المقدسات الإسلامية ومواجهة التهويد ومواصلة المستوطنين لاقتحام المسجد الأقصى.

من جهته دعا مدير عام أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى، الشيخ عزام الخطيب التميمي، حكومة الاحتلال إلى إعادة الوضع في الحرم القدسي الشريف الى ما كان عليه حتى عام 2000، حيث لا يسمح بتدنيس اليهود، وضمنهم نشطاء (حركات الهيكل) للحرم كيفما أرادوا ووقتما أرادوا، بل يسمح لهم بزيارة حائط البراق وفق شروط وضعتها الأوقاف.

ونقلت صحيفة "هآرتس" العبرية، عن التميمي قوله: "إن على الجميع أن يفهم أنهم زوار في المسجد ولا حق بالصلاة لليهود"، وأكد على أن جميع مساحة الأقصى وأكنافه المقدرة 144 دونم هي ملك للإسلام والمسلمين منذ 1500 عام.

ويتدخل الاحتلال في عمل موظفي الأوقاف في كل صغيرة وكبيرة، ويحاول سحب الصلاحيات منها، وهذا مخالف لكل الاتفاقيات التي كانت بينه وبين الأردن،وفقا للوقائع على الأرض متجاهلا الدور الأردني ومتهربا من الإتفاقيات التاريخية على هذا الصعيد.

وعقدت حكومة الاحتلال الإسرائيلي قبل أيام جلستها الأسبوعية، للمرة الأولى في نفق أسفل حائط البراق في مدينة القدس المحتلة، وذلك احتفالا بــ "مرور 50 عامًا على احتلال المدينة".

بدوره، علق ناجح بكيرات رئيس قسم المخطوطات في المسجد الأقصى أن الاحتلال يسعى لسلب الأحقية الإدارية والسياسية للأردن في إدارة الأماكن المقدسة، ومضى يقول: "المحور الإداري برز بشكل مبالغ فيه مؤخراً من خلال التدخل في الاعمار والترميم، أو عدد الحراس، فيمن يدخل ويخرج من المسجد"، مؤكدا على أن قوات الاحتلال منعت كثيرا من مشاريع الاعمار والترميم واعتقلت الحراس والعاملين في المسجد، وحاولت كثيراً تهميش الأوقاف، بالإضافة الى سيطرتها أيضا على الجانب السياحي للأقصى، وكل ذلك تم على مراحل حتى يتعود العالم هذا المشهد.

وكانت الخارجية الأردنية سلمت الأسبوع الماضي مذكرة للسفارة الاسرائيلية في عمان احتجاجا على دخول متطرفين يهود إلى المسجد الاقصى في القدس الشرقية، حسبما افاد مصدر رسمي أردني.

وقالت إن "وزارة الخارجية سلمت مذكرة للسفارة الاسرائيلية في عمان، احتجاجا على ادخال متطرفين إلى المسجد الأقصى المبارك، الحرم القدسي الشريف تحت حماية الشرطة الاسرائيلية".

وأشارت الوزارة في مذكرتها إلى "تكرار دخول المتطرفين إلى الحرم القدسي الشريف يوم الأربعاء الماضي ومنذ مطلع الأسبوع الجاري حتى اليوم (الاربعاء)".

وأظهرت معطيات إحصائية حديثة أن 3156 مستوطنًا، اقتحموا المسجد الأقصى في القدس المحتلة، خلال شهر مايو/أيار الماضي، بزيادة لافتة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وقال مركز القدس لدراسات الشأن "الإسرائيلي" والفلسطيني في تقرير له اليوم السبت: إن أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى خلال مايو/أيار، بلغت 3156، بينهم 2649 مستوطنا، و92 "إسرائيليًّا" اقتحموه بلباسهم العسكري (62 ضباط مخابرات 30 من عناصر شرطة الاحتلال)، و405 طلاب يهود من بينهم "طلاب من أجل الهيكل"، و11 من مفتشي الآثار "الإسرائيليين"، فضلاً عن 33536 سائحا.

وأشار إلى أن هذا الشهر شهد أعيادا يهودية، والاحتفال بالذكرى الـ50 لاحتلال كامل القدس، ما يسمونه "ضم القدس"، مؤكدًا أن أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى خلال أيار لهذا العام، أكبر بالمقارنة مع الشهر ذاته من العام السابق، حيث بلغت أعداد المستوطنين المقتحمين للأقصى في أيار 2016، 850 مستوطنا.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات