اغلاق

مجازر السير – قتل بالمجان وهدر بدون عنوان


لقد اثارني مقتل الشباب الثلاثة من ابناء سلاح الجو, وشعرت ان الطرق اصبحت غير امنة نتيجة هذا الكم الهائل من الضحايا الابرياء , نعم كل يوم تطالعنا الاخبار بحادث هنا او هناك والضحايا في بعض الاشهر بالعشرات وكأننا في معركة حقيقية والاسباب كثيرة واهمها : -

اولا – الطرق والمطبات والحفر , كيف لا وشتوة واحدة قادرة على كشف المستور من عيوب الطرق مما يؤكد ان التنفيذ سيء جدا وان المراقبة ضعيقة ان وجدت ,والمطلوب هو اعادة صياغة مشروع ترميم وصيانة الطرق بحيث تكون الصيانة حقيقية وليس جمع اموال فقط وليذهب الناس الى الجحيم وعلى كل السلطات ان تراقب وان لا ترحم من يتلاعب في امن وامان الطريق .

ثانيا – السائق والمركبة وصيانتها وجاهزيتها , حيث هناك استهتار من البعض لدرجة انني صعقت عندما صعدت مع تكسي وخلال مسيره بدأ بكتابة رسالة على هاتفه الخلوي وانحرفت السيارة قليلا وطلبت منه التوقف حتى انزل من السيارة وقلت له عرض حياتك للخطر كما تشاء ولكن لا تعرض حياة الناس للخطر سواءا من ركب معك او من يمشي امنا , وامتعض وشتم كل شيئولكني اصريت وناديت احد رجال الامن ويا ليتني ما ناديت حيث قال له بعد ان سلم عليه وفهم الامر خذ اجرتك وامشي دون عقوبة وقلت لرجل الامن والله انك خالفت ضميرك والقوانين المرعية وكان عليك التصرف بغير هذا الشكل فاجاب هذا ازعر ومش ناقصني مشاكل , وشعرت ان الامور تحتاج لاعادة صياغة , وبعد دقائق ركبت في سيارة اخرى وخلال مسيرها وجدت السلئق الاول وقد اوقفه شرطي المرور لمخالفته قواعد السير وتعريضه حياة الناس للخطر , وتحية لرقيب السير ونزلت لادعم موقفه وشعرت انه رجل يعرف واجبه وهكذا نريد رجال الامن فهم اخوة كرام همهم حماية الوطن والمواطن من اي خطر داهم وخاصة من من مستهتر لا يقيم لحياة الناس وزنا , وهناك من يطلق العنان لمركبته لتسير بسرعة جنونية وبالتالي يفقد السيطرة عليها امام اي طارئ , وهناك من لا يعرف الاولويات او يخترقها عنوة وبالتالي حوادث ومجازر حقيقية , وحدث ولا حرج عن عدم صيانة المركبات وخاصة البريكات والعجلات وبالتالي بعض السيارات تعتبر قنابل موقوته على الطريق واتمنى على رجال السير الحذر وحماية الناس منها .

ثالثا – التشريعات الناظمة لعملية السير وخاصة العقوبات وتدرجها وخاصة وقف السائق عن قيادة المركبة كعقوبة رادعة اي سحب رخصة القيادة لفترة محددة وان تكررت المخالفات وحسب درجة خطورتها ليكون سحبا دائما حتى يكون المخالف عبرة لغيره من المتهورين .

رابعا – فحص منح رخصة القيادة يجب ان يكون له معنى حقيقي وعدم الاستهتار بفترة التدريب حيث هناك من يتدرب لساعات محدودة ثم يجري الامتحان ويجتازه دون ان يكون قد حصل على التدريب اللازم , اذ لا يجوز انزاله الى الطريق بتدريب نصف كم او حتى بلا كم .

خامسا – يجب بناء ثقافة وطنية حقيقية في فن التعامل مع الطريق والمركبة وان تدرس في المدارس والجامعات .

سادسا – يجب ان يكون هناك توسيع لاصدقاء شرطة السير وان يمنحوا الحق ليس بالمخالفة وانما بالابلاغ السريع عن المخالفات وان تتخذ اجراءات ضد المخالف لا ان يذهب الاتصال لادراج الريح .
سابعا – المشاة وما ادراك ما المشاة و حيث يظن الماشي ان والده قد ملكه الشارع ويظن بعض الباعة ان الرصيف لهم وكذلك بعض المحلات التجارية وبالتالي تعريض حياة الماشي للخطر , اذ لا بد من صنع ثقافة كيف نمشي على الطريق والرصيف ملك للمشاة وليس للباعة ولا لايقاف السيارات على الرصيف حماية لها وحرمان المشاة من حقوقهم .

ثامنا – لا بد ان تراعي دائرة الترخيص منع السيارات التي تنفث السموم في بيئتنا وخاصة عند الترخيص السنوي .

واخيرا اقول تحية لكل من يلتزم بقوانين السير وتعليماته وتحية لرجال السير ورجال الامن العام والذين يحرصون على حماية المواطن وهم اخوتنا وابنائنا وتحية لكل من يثقف الناس للالتزام بقواعد السير ومن يضرب بيد من حديد على يد من يخالف ويتهور وتحية للاعلام المهني الذي يراقب ويثقف وتحية للدفاع المدني لتعامله السريع مع حوادث السير ,وكذلك تحية لوزارة الصحة وطواقمها الطبية التي تتعامل مع نتائج حوادث السير الكارثية وتفدم لها كل ما يلزم وياسرع وقت ممكن .

– رئيس لجنة حماية المستهلك النقابية



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات