اغلاق

الاخطار الطبيعية والفساد الشامل


على مدار العام كان يتحفنا المسؤولين بأخبار مطمئنة عن مدى جاهزية مؤسسات كل واحد منهم لمواجهة الحالات الطارئة خصوصا الامطار وللأسف سقطوا من اول ( بخه) فكان ان غرقت عمان ، وسقطت مقولة امينها ان عمان اغلقت ولم تغرق ولغاية الان لا يعرف احد ماذا يقصد هذا الامين بكلمته التي نقلت عنه وكأنه يعتقد ان الاردنيين لا يفقهون وانهم بصيمه ، لا ادري كيف يفكر الامين وكيف يصرح
الامر الثاني اين الجاهزية التي تحدثوا عنها واين ملايين الدنانير التي صرفت على مشاريع تصريف مياه الامطار اين الخطط التي كانوا يتحدثون عنها اين الكوادر الفنية والهندسية التي وجب عليها ان تمنع البناء والاقامة على حواف السيول والوديان احترازا لمثل هذه الامطار الشديدة ومراقبة الابنية وتصدعاتها .
الامر الثالث انبرى الكثيرين لتقصير هؤلاء وعلى صفحات التواصل الاجتماعي والاعلام وفي التجمعات المجتمعيه ولم يذكروا الدور المهم في مواجهة مثل هذه الاحداث لمؤسسات ليست حكومية فاين ذهبت النقابات والاحزاب ومنظمات المجتمع المدني اكثر من 140الف مهندس 130 الف معلم 60 الف طبيب وغيرهم من النقابيين الذين كثروا في العدد ولكنهم قليلوا البركة ! فكانوا مثل جحا وحكايته مع السيل ! .
الامر الرابع لم نرى نائبا او عينا او وزيرا بعينه قد شمر عن ساعده ونزل الى وسط الحدث على الاقل ليساهم في تقديم مساعدة ما .
الجميع مطلوب منه ان يقف امام مسؤولياته في مثل هذه الظروف ، والجميع مطلوب منهم ان يكونوا اردنيين يقفون ضد الفساد الذي هو سببا رئيسيا ، لا ان يكونوا معززين له ليصبح شاملا
لنحيا بسلام ... رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات