اغلاق

نعمة الامن والاستقرار


الحمد لله أن جميع الاردنيين يتغنون في نعمة الأمن والاستقرار التي حبا الله عز وجل الأردن بها بفضل وعي ابنائه وتماسك مؤسساته العسكرية والأمنية والمدنية وهذه الخاصية يجب الحفاظ عليها وعدم التفريط بهام مها كانت الذرائع والمسوغات أو وطأة الأزمة الاقتصادية الخانقة التي نعيشها .

الأمن والاستقرار متلازمتان يتطلب الحفاظ عليهما العمل والإيمان الصادق ببقاء الأردن صامدا في ظل الحزام الناري الذي يلتف حول خاصرة المملكة وعلى الجميع حاكما ومحكوما البناء على هذه الميزات وان لا نبقى فقط نتغنى ونردد عبارات الأمن والاستقرار دون أن يبذل جهود مضنية تتمثل بمواصلة مسيرة الاصلاح التي اختطها الأردن كنهج اختياري قبيل الربيع العربي والاستمرار في محاربة الفساد بشقيه الاداري والمالي وتفعيل القوانين لاستعادة هيبة الدولة وعدم الاستقواء على المؤسسات الوطنية وتفعيل نظام ادارة الازمات بحيث يتم وضع المواطنين بصورة كل ما يجري حتى لا يترك المواطن البسيط فريسة للإشاعات وضحية بعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تحاول النخر في جسم الدولة الأردنية كالسوس الذي يفتك بالأسنان .

الزمن الحاضر بكل ظروفه ومعطياته والتقلبات التي طرأت على البيئة العربية يتطلب تغير نمط التفكير في بنية العقل العربي اذ أن نجاة الكل يتطلب دائما انتهاج سياسة المكاشفة والمصارحة بشكل مباشر ما يعني أن الجميع شركاء في القرار بغض النظر عن طبيعة النتائج المتحققة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات