موجات الحر تجبر رعاة ألبانيا على التسريع بجزّ صوف أغنامهم


جراسا -

تنتظر الخراف تحت أشعة الشمس الحارقة جزّ صوفها السميك الذي يسبب لها معاناة كبيرة، فدرجات الحرارة المرتفعة بشكل استثنائي خلال الأيام القليلة الماضية تُجبر الرعاة في دوكات بجنوب ألبانيا، على جز الصوف في أسرع وقت ممكن.

يؤكد عالم الأحياء نجيب هيسولوكاي الذي جاء لتحية أقربائه الأربعاء بمناسبة يوم جز الغنم، وهو احتفال تقليدي في ألبانيا، أن "درجات الحرارة (المرتفعة) تجبر الرعاة على الإسراع في جز الأغنام: إذ إن موجات الحر غير المتوقعة يمكن أن تكون قاتلة".

في هذا اليوم، يبدأ الرجال بالتجمع عند الفجر، فالسرعة عامل أساسي، والأغنام يمكن أن تفارق الحياة بسبب ضربة الشمس، ومقياس الحرارة يتجاوز سريعاً 39 إلى 40 درجة مئوية في سهل دوكات، وهي أرض زراعية عند سفح الجبال الشامخة التي تشرف على البحر الأدرياتيكي.

وفيما تُنظّم عملية الجزّ عادة في نهاية حزيران/يونيو، جرى تقريب الموعد هذا العام إلى بداية الشهر لحماية الحيوانات من أشعة الشمس التي يمكن أن تكون مميتة. ويكون الخطر أكبر بكثير لدى الأغنام والماعز التي لم تخضع للجزّ، لأن صوفها يمنع العرق من التبخر.

ويوضح سيريا براهيمي، وهو راعي أغنام يبلغ 64 عاماً، خلال استخدامه مقصاً لجزّ الصوف، إن هذه الحيوانات "تتحمل البرد، لكنّها تواجه مشكلات كبيرة مع الحرارة، ويجب المسارعة للتخلص من صوفها الذي يخنقها".

دعا أصدقاءه إلى حظيرة أغنامه حتى يتمكنوا من مساعدته في جز قطيع صوف قطيعه المؤلف من 150 حيواناً. ولن يتأخر الوقت حتى يساعد بدوره الرعاة الآخرين في الجزّ والتخلص من الديدان، قبل أن يغادر في رحلة صيفية.

ويشكّل هذا النشاط لحظة احتفال ومشاركة رغم طابعه الطارئ. ولا تزال عملية جزّ الصوف تتم بالمقص، عملاً بالتقليد المتوارث من الأجداد.

مع مرور الساعات، يفسح الصمت والتركيز اللذان يقاطعهما فقط ثغاء الحيوانات، المجال أمام متعة اللقاء مع الأصدقاء مع اشتداد أشعة الشمس، إذ يشرب الرعاة القهوة ويتناولون والخبز والجبن للاستمتاع بوقتهم بعض الشيء بعد ساعات من التعب.

تراجع إنتاج الحليب

ويقول فيم كوتشي البالغ 61 عاماً، "علينا إنهاء العمل قبل الساعة العاشرة صباحاً لحماية الأغنام من أشعة الشمس الحارقة". ويضيف الراعي بجسم غارق في التعرّق "لقد بدأت بجزّ أولى الخراف في حياتي عندما كنت في الخامسة عشرة، وهي مهمة صعبة ولكني قمتُ بها بحبّ. الأغنام بمثابة أطفالنا، وعائلتنا، وحياتنا".

ويمسك بذراعه نعجة أو خروفاً، ويقول هاسكو كوتشي، برأس يعلوه غطاء أبيض لحماية نفسه من الشمس "يجب اتخاذ الكثير من الاحتياطات عند استخدام المقص حتى لا نجرح الحيوان عن طريق قطع جلده وإيذائه"، مضيفاً "يجب أن يشعر الحيوان بالطمأنينة. نحدّثه ونداعبه ... ويجب أن يشعر بأنه لن يصاب بأي مكروه".

بجانبه، يشحذ فيم كوتشي مقصه. وهو يجز بلطف، بداية عند فخذ الحيوان، ثم يصعد إلى الصدر. وبمجرد جزّ صوف الحيوان، يتم إيواؤه سريعاً تحت خيمة مؤقتة مغطاة بنبات السرخس.

وبحسب براهيمي، لم يؤد ارتفاع درجات الحرارة هذا العام إلى تسريع عملية جز المواشي فحسب، بل كان له أيضاً تأثير سلبي على إنتاج الحليب: فمن 65 كيلوغراماً لكل نعجة في العام الماضي، تراجعت كميات الحليب المنتجة هذا العام إلى 50 كيلوغراماً، وفق تعبيره، لكنّ الرعاة مصممون على الاستمرار.

يقول هاسكو كوتشي (67 عاماً) "طالما أننا على قيد الحياة، لن نتخلى عن أسلحتنا. سنجد حلولاً لإنقاذ أغنامنا"، "لكننا هنا تجاوزنا الستين عاماً، ولم يتبق أي شباب في القرية، لقد ذهبوا جميعاً إلى المدينة أو إلى الخارج".

ويقر براهيمي "هذه الأغنام، سينتهي بها الأمر عند القصّاب. ليس هناك خيار آخر"، محاولاً من دون جدوى إخفاء الدموع التي تغمر عينيه.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات