أطفال بانتظار الموت بالمستشفيات مع تفاقم أزمة الجوع في غزة


جراسا -

رقد رضيعان فلسطينيان بعينين غائرتين ووجهين هزيلين على سرير في إحدى مستشفيات غزة، وبرزت أرجلهما النحيلة التي تظهر عظامهما من تحت حفاضات بدت كبيرة جدا بالنسبة لهما.

كان هذا هو المشهد الاثنين، في مركز العودة الصحي في رفح، جنوبي غزة حيث قال الممرضة ضياء الشاعر، إن الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية ومجموعة أخرى من الأمراض يتوافدون بأعداد لم يسبق لها مثيل.

وقالت "نواجه عددا كبيرا من المرضى يعانون من هذا الإشي وهو سوء التغذية".

كان وزن أحد الرضيعين، ويدعى أحمد قنان، 6 كيلوغرامات. وقالت عمته إسراء كلخ المرافقة له بالمستشفى إن هذا هو نصف وزنه قبل الحرب.

وقالت لرويترز "يوم عن يوم تزداد حالته سوء والله يستر من اللي جاي".

بعد مرور ما يقرب من خمسة أشهر على شن إسرائيل هجومها الجوي والبري على قطاع غزة وما نتج عنه من نزوح جماعي، أدى النقص الحاد في الغذاء إلى ما تصفه الأمم المتحدة بأزمة تغذية، وهي جزء من كارثة إنسانية أوسع نطاقا.

وقالت وزارة الصحة في غزة الأحد، إن 15 طفلا لقوا حتفهم بسبب سوء التغذية أو الجفاف في مستشفى كمال عدوان في بيت لاهيا شمالي غزة الذي يعاني من نقص كبير في الغذاء.

وقال كريستيان ليندماير المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية "للأسف من المتوقع أن تكون الأرقام غير الرسمية أعلى".

وأدت أزمة الجوع المتفاقمة إلى تصاعد الانتقادات من دول العالم لإسرائيل، بما في ذلك من نائبة الرئيس الأميركي كاملا هاريس التي تعتبر بلادها أقوى حليف لإسرائيل.

وقالت الأحد، إن الناس في غزة يتضورون جوعا ودعت إسرائيل إلى بذل المزيد من الجهود لزيادة تدفق المساعدات بشكل كبير.

وحصلت رويترز على مقطع مصور سجل السبت، في منطقة كمال عدوان تظهر فيه امرأة تدعى أنوار عبد النبي وهي تبكي بجانب جثة ابنتها ميلا الطفلة الصغيرة التي كانت قد ماتت للتو في سريرها.

وقالت وهي تنتحب "الحمد لله رب العالمين. انتقلت ابنتي جميلتي، ابنتي الناعمة، إلى رحمة الله. نقص كالسيوم وبوتاسيوم.. نقص الأكسجين كذا مرة".

وقال الممرض أحمد سالم الذي يعمل في وحدة العناية المركزة بالمستشفى إن أحد عوامل ارتفاع عدد وفيات الأطفال هناك هو أن الأمهات الجدد يعانين من سوء التغذية.

وأضاف أن الأمهات لا يستطعن ​​إرضاع أطفالهن بينما لا يوجد بالمستشفى حليب صناعي. وقال إن ذلك أدى إلى وفاة أطفال في وحدة العناية المركزة وآخرين في الحضانات أيضا.

’العجز واليأس’

يصل إلى قطاع غزة مساعدات غذائية أقل كثيرا من الاحتياجات. وتزداد المشكلة سوءا في شمال القطاع لأن المعابر الوحيدة التي تسمح إسرائيل للشاحنات بالمرور منها تقع في الجنوب. وسبق أن استولت حشود يائسة على بعض شاحنات المساعدات قبل وصولها إلى الشمال.

وقالت أديل خضر المديرة الإقليمية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) "قطعا هو شعور لا يطاق. الشعور بالعجز واليأس بين الآباء والأطباء الذين يدركون أن المساعدات المنقذة للحياة، والموجودة على بعد بضعة كيلومترات فقط منهم، بعيدة المنال".

وقالت وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في أحدث تقاريرها عن الوضع بتاريخ الأول من آذار، إن نحو 97 شاحنة يوميا دخلت غزة في شباط، بانخفاض عن نحو 150 في كانون الثاني، وأقل كثيرا من الهدف البالغ 500 يوميا.

وتحمل وكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإغاثية الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل مسؤولية هذا النقص لأسباب منها إغلاق المعابر البرية إلى شمال غزة والعمليات العسكرية المستمرة والنظام المعقد لتفتيش إسرائيل للمواد المتجهة إلى غزة.

وتقول إسرائيل إنها لا تقيد وصول المساعدات الإنسانية أو الطبية لكن ضعف القدرات التشغيلية لمنظمات الإغاثة هو السبب في نقص المساعدات.

ويقول مسؤولو الصحة الفلسطينيون، إن الهجوم الجوي والبري الذي شنته إسرائيل على غزة أودى حتى الآن بحياة ما يزيد على 30 ألف فلسطيني هناك.

وتوفي الاثنين، في مركز العودة الصحي برفح طفل يبلغ من العمر 12 عاما يدعى يزن الكفارنة. كانت رويترز قد صورته السبت، عندما كان شاحبا وهزيلا وعظام أطرافه بارزة.

وقال الدكتور جابر الشعار، رئيس قسم الأطفال في مستشفى أبو يوسف النجار برفح حيث عولج الطفل حتى نقله إلى مستشفى العودة، إن يزن كان مصابا بالشلل الدماغي وكان يعتمد على نظام غذائي خاص مثل الفواكه المخلوطة والحليب، وهي مواد لم تعد متوفرة في غزة.

وعزا الطبيب وفاة الصبي إلى سوء التغذية. وذاعت قصة يزن الاثنين، بعد أن استشهد بها المبعوث الفلسطيني رياض منصور في اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقضت والدته، أم يزن الكفارنةـ آخر أيام حياته إلى جانبه.

وقالت "كان ياكل يشرب يتحرك يلعب يضحك".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات