قصة حب بعمر السبعين تنتهي بالزواج!


جراسا -

في قصة حب استثنائية في إحدى قرى الريف المصري، تزوّج الحاج إبراهيم من سيدة سبعينية تُدعى هدى بعد 3 سنوات على وفاة زوجته الأولى.

ولفت الحاج إبراهيم إلى أن سبب تفكيره في الزواج مرة ثانية بعد وفاة زوجته الأولى، الذي استمر زواجهما أكثر من 50 عاماً، هو شعوره بالوحدة بعد وفاتها بعد أدائها مناسك العمرة.

وقال لوسائل إعلام محلية: "من بعد وفاة زوجتي وأنا ضائع، وكانت كل بنت من بناتي الأربعة تخدمني يومياً لكن لم تقدر أي بنت على تعويض مكان زوجتي. لذلكك قرّرت أن أتزوّج لأنني عشت 3 سنين من دون حياة، إذ أن آخر الليل لا أحد يكون بجانبي ويسمعني".

كما كشف عن أن بناته رفضن فكرة زواجه مرة ثانية بسبب غيرتهن على أمهن الراحلة، لكنه لم يفقد الأمل. فبدأ رحلة البحث عن عروس بمساعدة بناته وبعض قريباته حتى وجدت إحدى بناته السيدة هدى، فذهبوا جميعاً لزيارتها وعرض الزواج عليها.

بدورها، وافقت العروس على الحاج إبراهيم، إذ اعتبرت أنه "عطية من الله" ليعوّضها عمّا حدث لها خلال السنوات الماضية، مضيفة: "دمي راق له، ووافقت أن يكون سنداً لي في آخر أيامي".

بحسب العروس، هذا الزواج هو الثالث لها. فكانت قد تزوّجت منذ أكثر من نصف قرن وهي في عمر الـ19 وأنجبت ابنتها الوحيدة ولكن توفي زوجها الأول. أما زواجها الثاني كان من رجل متزوّج ولديه أبناء لكن ظروفها جعلتها تقبل بما هو متاح لها حتى تستطيع تربية صغيرتها.

وختمت: "كنت أرى الحاج إبراهيم قبل نحو 50 عاماً من الممكن أن يكون فتى أحلامي بسبب شخصيته القوية وسمعته الطيبة بين أبناء قريته".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات