لن يفهموك


بقلم - د.أسمهان ماجد الطاهر - وقد يمر عليكِ مواقف قاسية حد الوجع. لا تخافي، ولا تحزني، بكبرياء أنثى انفضي جناحيك كطير يقاوم سهم صياد، ويتحدى الألم من أجل أن يحلق من جديد.

هم لا يعرفون ما معنى أن تكون شخصاً يتجاوز كل شيء بصمت. لم يدركوا معنى هدوئك، لم يشعروا بالبرود الذي طال أطراف أصابعك.

قالت غادة السمان تنفث الوجع عبر الحروف "قررت أن أنسى، وأصمت، ذلك الصمت الحزين الشاحب اللامبالي".

تقول الحقيقة؛ أنت مشيت طريقا قطعت فيه آلاف الأميال ولم يمشوا فيه خطوة واحدة، ولكن أرادوا أن يشاركوا أنفاسك، بحصة من الأكسجين لم يدركوا أنه حتى عشبة جلجامش للخلود التي قطع من أجلها البحار لم تكن مضمونة.

هل تذوق أحدهم طعم الوحشة حين ينتحب المطر في السماء "في مأتم شتاء المدن الكبيرة، حين كنت تهرول وحيداً تتزلج فوق الكآبة والذكريات"!

لم يشعروا بك عندما كنت تشرح ما في قلبك ملايين المرات دون أن يصل حرفك إلى قلوبهم، ربما بسبب المسافة الهائلة بين الشعور بالكلمات والمرور عليها.كتب نزار قباني في قصيدته قارئة الفنجان عبارة مؤثرة تعكس المعنى الحقيقي لخيبة التوقعات فقال "وسترجع يوماً يا ولدي، مهزوماً مكسور الوجدان وستعرف بعد رحيل العمر، بأنك كنت تطارد خيط دخان".

أحيانا تكون الظروف المحيطة أقوى من كل التوقعات، متمردة، عصية على الفهم، وكلما حاولت التحايل للخلاص، تجد نفسك تغرق أكثر، وكأنك تمشي فوق رمال متحركة كلما قاومت أمسكت بك بقوة. في تلك اللحظة عليك إتخاذ القرار ، قبل أن تغرق في تلك الرمال المتحركة.قرارك بالانتظار والبقاء ساكن حتى تجد حلا، سيجعلك تغرق أكثر، في اللحظات الحرجة، عليك أن تكون حاسما وقطعيا.

العمر يشبه قطار ا مسرع، لا يحتمل بلادة أو تباطؤا، وأنت تستحق أن تعيش اليقين، تحت ضوء الشمس، قبل أن تغيب.

أربط الأحزمة وأستعد لرحلة طويلة، فالحياة جميلة كامرأة يهواها القلب، ولكن عليك أن تكون واثقًا بأنها لن تُعطيك كل ما تريد.

نقاء الروح يجعلك ترفض التفكر بقوة الظروف، بل ستفكر بقوة الله.

جميعنا ندعو الله برجاء أن لا تغيب شمسُ الدهشة عن أيامنا، وأن تبقى أرواحنا شغوفة، مُقبلة، سعيدة بما لديها.

عليك أن تشاهد الجمال في كُل شيء، وتستشعر النّعم التي تعيشها كُل يوم دون ملل أو اعتياد، حتى يبقى القلب حَيًّا، مُزهرًا بالجمال، فيجذب الأرواح الطيبة.

كن أكيدا بأن الظروف تقف عاجزة عن هزيمة شخص يعرف كيف يتجدد حتى يعيش. الظروف لن تهزم إنسانا تنبع الدهشة والحب من ذاته، ولن تهزم الحياة من يعرف قدراته وقدره، ويعرف كيف يلملم نفسه لينجو من الوجع. الحياة لن تهزم شخصاً يصنع نفسه كل يوم.
aaltaher@aut.edu.jo



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات