البحث والارشيف

تجريم التحرش الجنسي في الأردن خطوة هامة للحد منه | النائب السنيد: الرواية الرسمية حول "حادثة الذهب في عجلون" مكذوبه | طائرات سلاح الجو الملكي تضرب معاقل "داعش" فجر اليوم | الجيش الاسرائيلي يعلن اسقاط طائرة حربية سورية | البنك العربي سيستأنف قرار محكمة نيويورك بشكل فوري | اعلام العدو: اغتيال مروان وابو عيشة المتهمين بخطف المستوطنين الثلاثة - فيديو | خبراء يؤكدون استحالة التنبؤ بسقوط الثلوج خلال فصل الخريف | نقص بمعلمي المدارس الحكومية.. و(التربية) بحاجة 1000 معلم | بدء قصف "داعش" في سوريا بمشاركة أردنية | ارتفاع بدرجات الحرارة اليوم |



  الصفحة الرئيسية > محليات


ما السبيل لحل الأزمة؟

  
22-11-2012 01:01 AM


جراسا نيوز -

جراسا -

كتب د مروان المعشر - بداية، علينا الاعتراف بحقيقتين: الأولى أن الأزمة الاقتصادية حقيقية، وأن العجز المستدام في الموازنة بلغ مرحلة الخطر، وأن الدولة لا تستطيع بعد اليوم اتباع السياسات القديمة، التي تجاهلت هذه الحقيقة، وضاعفت الإنفاق الحكومي خلال السنوات الأخيرة.
والحقيقة الثانية أن الحل اليوم لا يمكن أن يقتصر على الناحية الاقتصادية دون الناحية السياسية. إن كان هناك درس، نتعظ به، فهو عام 1989، عندما أنفقت الحكومة أيضا بلا حساب، ولمّا وقعت الواقعة أتى الحل على يد جلالة المغفور له الملك الحسين حلا سياسيا بامتياز، وأدى فتح المجال السياسي وإشراك كافة قوى المجتمع، وانتخاب برلمان رآه الأردنيون ممثلا لهم، ليس لتقبل الجرعة الاقتصادية الصعبة فحسب، ولكن لتقبل جرعة إضافية في العام التالي، بعد أن تسببت حرب الخليج الأولى في ايقاف كافة المساعدات العربية والأميركية.
الشق الاقتصادي من الحل ضروري اليوم، كما كان ضروريا آنذاك، وهو حل يجب أن يعتمد على الأرقام، بعيدا عن الحلول العاطفية أو غير الواقعية في المدى القصير، ولكن أي حل في المدى القصير سيُحمّل المواطن أعباء إضافية، باتت فوق قدرته، ولذلك لا يمكن للحل الاقتصادي الصرف أن يشكل مخرجا مقبولا لمواطن، من حقه أن يعرف إلى أين نحن ذاهبون.
سيقول الكثيرون: إنه كان باستطاعتنا تجنب الموقف الذي نحن فيه الآن، وهذا صحيح. ولكن الكلام الآن عن ذلك لن يجدي. علينا المعالجة السريعة للأزمة الاقتصادية اليوم، قبل أن تستفحل غدا، ولكن على الدولة ايضا التعلم من اخطاء الماضي، وإدراك أن المواطن لم يعد يقبل أن تأتي الحلول على حسابه اقتصاديا، دون ان يكون رأيه ممثلا تمثيلا صحيحا في أوجه إنفاق الدولة، المدنية منها والعسكرية، ودون أن يشعر أنه شريك حقيقي في صنع القرار السياسي والاقتصادي في البلاد.
لننظر للمكون الاقتصادي للأزمة. عجز الموازنة وصل لأكثر من 3 مليارات دينار، وهو عجز متكرر كل عام، إن لم يرفع الدعم عن الكل، ويوجه فقط للمحتاجين. وهو عجز لن يسدد حتى وإن أتت مساعدات من الخليج (قد تأتي اليوم ولا تأتي غدا، وقد لا تأتي بالمرة)، ولن تبلغ مثل هذا الرقم.
كما أن تخفيض الإنفاق الحكومي أو استرجاع الأموال المنهوبة يحتاج لوقت وأحكام قضائية، ولن يغطي هذا المبلغ الضخم. إذاً، إذا نظرنا للشق الاقتصادي فحسب، فالحكومة محقة، حين تقول انها مضطرة لرفع الدعم، والا فلن تستطيع الحصول على قروض دولية لسد العجز، وستلجأ لاستعمال الاحتياطات الاجنبية، حتى إذا استنفدت، وجدنا أنفسنا في وضع مشابه للعام 1988.
وجهة نظر المواطن العادي محقة ايضا، خاصة في السؤال عن الاسباب، التي أوصلتنا لهذه النقطة. أسعار النفط العالمية ارتفعت منذ اكثر من اربعة اعوام، ومشاكل الغاز المصري ليست وليدة الساعة، فكيف سمحت الحكومات المتعاقبة بعدم اتخاذ اجراءات تدريجية، بما في ذلك تخفيض الانفاق؟ كيف ترتفع النفقات العسكرية لتبلغ 29 بالمائة من الموازنة ضمن هذه المعطيات؟.
الأخطر من ذلك، أن الدولة ليس لديها خطة طويلة الأمد للتخلص من المساعدات الخارجية، والاعتماد على الذات، خطة لا تغفل الفئات الأقل حظا، وتعمل في نفس الوقت من أجل نمو مستدام، يشمل كافة فئات المجتمع.
كل مواطن أردني يشعر بالامتنان للمساعدات العربية، ولكن ألم يحن الوقت للاتفاق على، وتنفيذ خطة، تجعلنا نحك جلدنا بظفرنا؟
وجهة نظر المواطن محقة أيضا في عدم قبوله لخطة تعتمد اللحظة الآنية، ولا تتعداها لتظهر له نهاية الطريق، حتى يعرف في سبيل ماذا يضحي؟ اقتصاد مزدهر ولو بعد حين، أم الاستمرار في السياسات القديمة والاعتماد على الخليج لسد العجز؟
إذا كانت للدولة وللمواطن وجهات نظر محقة، فما السبيل للخروج من الازمة؟ على أي حل طويل المدى أن يحتوي العناصر الآتية:
أولا: أن يدرك الجميع ان الحل يجب ان يكون سياسيا اقتصاديا وطنيا توافقيا. ان التمسك بحجة أن الدولة حاورت الاسلاميين او غيرهم، ولم يستجيبوا لن تجدي. واجب الدولة في هذه المرحلة مضاعفة الجهود. واجب الاسلاميين ايضا تكرار المحاولة، ولتكن أسس هذا الحوار معلنة، حتى يقرر المواطن من الذي على حق، علما انه، وللمرة الألف، ليس الإسلاميون وحدهم من يشعرون بالتهميش اليوم، وما الحراكات الشعبية إلا دليل آخر على ذلك.
ثانيا: بما انه اصبح واضحا أن مجلس النواب الجديد لن ينظر اليه كممثل عادل للاردنيين، اقترح ان يشكل جلالة الملك لجنة وطنية من داخل المجلس وخارجه، يرتاح الاردنيون لمدى تمثيلها لوضع خطة للمدى المتوسط لحل المشكلة جذريا. لا اعتقد أن المجال متاح اليوم للتراجع عن رفع الاسعار، فالبدائل أسوأ، ولكن في نفس الوقت، يجب أن يكون قرار رفع الدعم آخر قرار تتخذه حكومة غير منتخبة. مثل هذه الخطة يمكن الاتفاق عليها، كما فعلت الأجندة الوطنية، التي وضعت خطة تفصيلية للانتهاء من عجز الموازنة خلال عشر سنوات، مع الاهتمام بالفئات الاقل حظا وتحقيق تأمين صحي لكافة المواطنين وخفض معدلات البطالة والفقر. لا أقول هذا رجوعا للوراء، كما يحلو لأعداء الأجندة اتهام ذلك الجهد، ولكن لبيان أن الأردنيين بكافة فئاتهم قادرون على الاتفاق على خطة وطنية علمية رقمية، ان خلصت النية لدى الجميع للتنفيذ. في الأغلب لن تعتمد هذه الخطة اقتصاد السوق الحر المطلق، دون الالتفات للفئات الأقل حظا ولا للاقتصاد الريعي، الذي يهدف في الكثير من الاحيان لشراء الولاءات أكثر من اعتماد سياسة قوامها الكفاءة والنزاهة والانتاجية.
ثالثا: ان يبادر جلالة الملك لجهد سياسي وطني شامل، للاسراع في عملية الاصلاح السياسي، ووضع خريطة طريق واضحة وتفصيلية لها. ان هذا الجهد يجب ان يشمل كافة قوى المجتمع للخروج بعقد اجتماعي جديد، كما ان اقتصار الجهد على مجلس النواب الجديد لن يجدي، لأن الانطباع ان المجلس الجديد ليس ممثلا للاردنيين، بغض النظر عن أي حملات دعائية لتصويره كذلك. لا أعتقد أن الأردن يستطيع أن يحتمل المجلس الجديد لأربع سنوات قادمة، ولا بد للجهد السياسي أن يقوم بالاتفاق على قانون انتخاب جديد في أقرب فرصة.
رابعا: أن تسرع الدولة في الانتهاء من وضع منظومة قانونية فعالة لمعالجة الفساد، بما في ذلك قوانين إفصاح الذمة المالية علنا، وليس في مظاريف مغلقة، وأن تبدي المزيد من الجهود لملاحقة الفاسدين قضائيا، حتى يشعر المواطن ان تضحياته يقابلها عدم التهاون مع من يمد يده للمال العام.
صحيح أن لدى الدولة أزمة اقتصادية، ولكن علّها تكون مدخلا لطريق جديد، يحتوي كل أبنائها، فهي بحاجة لكل جهودهم، وما أعتقدهم بباخلين

تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 100 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» تجريم التحرش الجنسي في الأردن خطوة هامة للحد منه
» النائب السنيد: الرواية الرسمية حول "حادثة الذهب في عجلون" مكذوبه
» طائرات سلاح الجو الملكي تضرب معاقل "داعش" فجر اليوم
» خبراء يؤكدون استحالة التنبؤ بسقوط الثلوج خلال فصل الخريف
» نقص بمعلمي المدارس الحكومية.. و(التربية) بحاجة 1000 معلم
»  بدء قصف "داعش" في سوريا بمشاركة أردنية
» ارتفاع بدرجات الحرارة اليوم
» الحكومة: لا رفع لأسعار الكهرباء قبل نهاية العام
» الملك يشارك في الجلسة الافتتاحية للاجتماع السنوي لمبادرة كلينتون العالمية
» طائرة أردنية الى صنعاء لاعادة الطلبة الأردنيين
» معان: تبادل اطلاق نار بين الدرك ومطلوبين وأنصارهم
» نواب لـ"جراسا": لم نقتنع بالرواية الحكومية حول "ذهب عجلون"
» نقيب المطاعم السياحية يواجه خطر الاقالة بعد اغلاق "السياحة" عددا منها
» حزب الشورى يتبنى قضية "أئمة المساجد" .. صور
» مادبا: وفاة طفلة دهسا بعجلات مركبة والدها
» عمان: اصابة طفلة جراء سقوط لوح خشبي على رأسها في احدى المدارس الخاصة
» هذا ما يحدث في وزارة السياحة !!
» طبربور: اصابات بحادث 6 مركبات
» مُنخفض جوي "مُبكر" يؤثر على المملكة مطلع الأسبوع المقبل
»  المجالي: "ذهب عجلون" اشاعة .. وما جرى عملية عسكرية بحته
» 700 دينار كلفة تهريب المقاتل من الأردن إلى سوريا
» 6 سنوات اشغال شاقة لشابين اعتديا "جنسياً " على شاب داخل مقبرة"
» "المعلمين" تهاجم شطب "العجلوني" من المناهج
» القضاء على العنف ضد النساء يوفر 8 ترليون دولار
» مواقع بيع وذبح الاضاحي
» الملك يتحدث لاول مرة عن زعيم "داعش"
» ''أمن الدولة'' توافق على تكفيل عواد وتؤجل النظر بطلب بكر
» الشوبك: طلبة مدرسة يضربون عن الاصطفاف الصباحي .. والسبب؟ - صور
» كمين يوقع بمحتالين في البادية الشمالية
» صويلح: وفاة طفلة اثر سقوطها من الطابق الثاني
» طبقا لـ"جراسا" : الملك يلتقي السيسي في نيويورك
» اجواء خريفية نهارا.. وباردة ليلاً
» ترجيح ارتفاع الطلب على الأضاحي وسط استقرار الأسعار
» صيادلة لنقيبهم: تموت الحُرّة و لا تأكل بثدييها
» الذنيبات لـ مشه: لا تتدخلوا بالسياسات التعليمية
» عشيرة الريالات في السلطة والمملكة تنعى عبدالله الرياﻻت
» جودة لـ"كيري": جففنا مصادر تمويل الارهاب
» مفتى المملكة خلال لقائه مشة : "الافتاء" مظلة للجميع
» الملك يلتقي رئيس المنتدى الاقتصادي العالمي في نيويورك
» الخارجية لـ"جراسا" : عودة 120 طالبا اردنيا من اليمن خلال 24 ساعة
» الاحتلال يفرج عن الأسير الأردني الطاهر
» إحباط عمليات ارهابية لـ "داعش" في الاردن..اعتقال 11 ارهابيا- تفاصيل
» قرارات مجلس الوزراء
» اربد: الاعتداء على مستشفى بعد وفاة حامل اثناء الولادة
» مصدر : الملك يلتقي السيسي في نيويورك
» القوات المسلحة تدمر آلية حاولت اجتياز حدودنا مع العراق ..وتعتقل شخصين حاولا التسلل عبر المياه الاقليمية
» اعتصام يرفض شطب "العجلوني": لا لتغير مناهجنا وفق الرؤية الامريكية - صور
» النواب يطالبون المجالي برفع الحظر عن "الالعاب النارية"
» السفارة الامريكية لـ"جراسا" : ويلز قصدت 27% اجانب
» معتقل جديد لحزب التحرير وإحالة آخر لـ "أمن الدولة"

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست