البحث والارشيف

خرید کریو دانلود فیلم دانلود آهنگ جدید

  الصفحة الرئيسية > كتاب جراسا

ما بال الاسد يبول في بنطاله

  
29-07-2012 07:06 PM

جراسا نيوز -

شلالات الدم في كل مكان .. المروحيات تقصف قلب دمشق .. .. المدفعية الثقيلة تدك منازل المواطنين والاسلحة الكيماوية جاهزة للاستخدام ولكن ضد من ؟؟ ضد ابناء سوريا المطالبين بحريتهم والتحرر من عبوديتهم ؟؟

اقسم لكم أنني حتى الامس القريب كنت متعاطفا مع نظام الاسد .. وكنت أتمنى ان يتقبل الثوار الافكار الاصلاحية التي اعلن عنها النظام ..
حتى تخرج سوريا مما هي فيه .. ولكنني الان بت على قناعة تامة من ان النظام الهتلري النازي في سوريا الذي فاق في دمويته كل انظمة القمع في العالم .. لا يدافع عن كرامة سوريا ولا عن امجاد سوريا ولا عن اطفال سوريا ولا عن حرائر الشام ولا عن شرف المسجد الاموي ولا عن بقايا رفات صلاح الدين الايوبي .. انما يدافع عن كرسيه .. وعن سلطتة المجنونة .. وعن مرضه العضال الذي يصيب المهووسين بالحكم وحب التملك والسيطرة ..
فهل كرسيك الشيطاني يابشار اعز واغلى من دماء اطفال دمشق ..
وهل هانت عليك عاصمة الامويين وبيوت حماه ومساجد درعا حتى تحيلها الى ركام ..
بالامس كنت تتغنى بالصالحية وادلب ودير الزور واليوم تسلط كلابك عليها .. وفي شهر رمضان المبارك .. منك لله يا رجل
الله اكبر منك والله اكبر عليك وعلى عصابتك التي تلعق كريات الدم المنسابة من جراح اطفال بعمر الياسمين .. بدلا ان تضمدها .. ألهذا الحد تحب السلطة ؟؟ الهذا الحد انت متشبث بالكرسي .. ؟؟ ايهون عليك انين الجرحى .. وبكاء الدمشقيات وعويل محجلات حمص وحماة ؟
يا ذلك الشبل ابن ذاك الاسد ..الايت لم سيادتك ان قتل انسان أهون عند الله من هدم الكعبة الف مرة .. فكيف اذا كان ذلك في رمضان ؟؟ أيهون على سلطانكم وصولجانكم ان يستيقظ أبناء سوريا وان يتسحروا وان يفطروا على صوت رشاشاتكم ومدافعكم .. وما زلت تقول سوريا الحبيبة .. وأي حبيبة هذه التي تتحدث عنها ..
اليك يا بشار الاسد عن سوريا .. فلست بعد اليوم منها ولا هي منك فمن يقتل حبيبته ويجهز عليها ليس بعاشق لها بل انه سادي واناني ومفصوم ..
أيها الرئيس القابع فوق عرشك الكرتوني ..عليك ان تدرك جيدا ان الموت بانتظارك .... وان السوريين يكرهونك ويحتقرونك .. بعد ان رملت نساءهم ويتمّت اطفالهم وحصدت ارواح الشباب والشيوخ .. حتى اخواتك السوريات لم يسلمن من رجز ازلامك .. ياللعار ..
انه الكرسي يا بشار .. انه الاستكبار الذي سيلحقك بفراعنة العصر الحديث مبارك والقذافي وزين العابدين وصالح ..
تصور يا بشار نفسك وقد وقعت بين يدي الثوار ... فهل ستتوسل اليهم ان يطلقوا سبيلك ؟؟ ها ستذرف دموع الخوف .. هل ستريهم انك بلت في بنطالك من الرعب ..؟؟
يا رجل ايامك معدودات .. وانت من حدد مصيره بنفسه ..
ما كان يضيرك لو احترمت مشاعر السوريين وانصعت لرغباتهم .. ما كان يضرك لو انسجمت مع ذاتك وانصعت للاكثرية التي باتت لا تطيقك ولا تطيق وجودك .. ام انك تريد ان تمارس دور الزوج الذي يقع على زوجته والدماء تنزف منها ..
انك ايها الرئيس من يقود سوريا الى الهاوية .. وانك وحدك الذي يستطيع ان يوقف حممامات الدم وانت وحدك وبخطوة جريئة تستطيع ان تحسم المعركة .. اصدر اوامرك فورا لجيشك ليوقف كل عملياته الحربية .. قبل ان ينقض عليك من تعتقد انهم من اقرب المقربين اليك فيقطعونك ارب اربا ..
مطلوب منك ان تتخلى عن السلطة حالا قبل ان تكون سببا للغرباء لدخول سوريا واستباحة كرامتها ..وقبل ان يعيثوا فيها الفساد .. ارجوك الا تكرر ما قاله القذافي حين وصف شعبه بالجرذان وحين وصف مبارك الثوار بشوية عيال .. وكانت النتيجة ما سمعت ورايت ..
ان الاعمال الاجرامية التي يمارسها بلطجية نظامك قد اججت النيران .. واشعلت اللظى .. وحولت سوريا بأكملها الى ساحة حرب .. ومازلت تقول سوريا بلد الامن والامان .. فعن أي امن تتحدث عنه واي امان ..
فسجونك وزنازين نظامك التي تعج بالسوريين والاردنيين والفلسطينيين والعراقيين وبرفاق السلاح تفوح منها رائحة الموت .. الا يخجل نظامك من سجن فتيات ونساء وفتيان لا ذنب لهم سوى انهم لا يطيقونك ؟؟ يا اخي هذه حريتهم الشخصية .. فهل انت ربهم حتى تحاسبهم على ذلك .. يا رجل هل يرتجى الخير من نظام يسجن طالبات جامعيات هن ضيفات على سوريا لأنهن لم يشاركن في اعيادك المجيدة .. يا رجل أرحل قبل ان تلقى مصير امثالك المهووسين بالسلطة ...
انني وانا ارى مئات الشهداء من المدنيين ومن العسكريين السوريين سواء من الجيش النظامي او الجيش الحر .. اتساءل هل بشار الاسد ما يزال في كامل قواه العقلية .. يا رجل لقد دمرت بلد ك .. وحرقت الاخضر واليابس من اجل كرسي انت زائل عنه لا محالة .. ان كان عندك بقية من دم او شرذمة من ضمير او لوثة من عقل .. فاتق الله في نفسك وعائلتك وشعبك .. واحسم المعركة لصالح سوريا ,, والا فانت خاسر والوطن بكل مكوناته ومقدراته خاسر .. كن ( أسد ) وافعلها .. سنحترمك كلنا .. سنتعاطف معك كلنا .. وستكون اول حاكم يحترم نفسه ويتنازل عن الحكم لشعبه .. قبل ان تنهض يوما من نومك لتجد نفسك أسيرا في يد الثوار ...
يا رجل اقطع الطريق على أعداء سوريا من عرب ويهود وامريكان واجانب .. دعك من روسيا ومن الصين.. دعك من ايران التي ستكون سببا لتدمير بلدك .. صدقني انهم سوف يتخلون عنك .. سيتركونك كما تركوا بقيةالاصنام الذين سجنوا او قتلوا اسوأ قتلة .. والعاقل من اتعظ ... انني كمواطن عربي استحلفك بالله في هذاالشهر الفضيل ان تحقن دماء السوريين .. ان تدعهم يلملمون جراحاتهم .. ان يدفنوا شهداءهم .. ارجوك ان تعيد البسمة الى شفاه اطفال سوريا والفرحة الى قلوب الثكالى .. ايها الاسد .. ان كنت شجاعا .. ارحل ودع سوريا للسوريين .. دعهم يصوموا بقية أيام الشهر الفضيل .. ارجوك ارحل ليكون عيدهم هذا العام عيدين .. .. أرجزك ارحل ارحل ....

m.katishat@yahoo.com



محمود قطيشات


التعليقات حالياً متوقفة من الموقع
   مواضيع ذات صلة

» حلب يا أصحاب القامات والنياشين والسيوف
» برلمان خال ٍ من الدسم
» فلسطين والشكوى لغير الله مذلّة،،،؟
» الاستئثار بالسلطة مؤداه مواجهة الفناء
» جودة المصري .. أأرثيك أم أهنيء مصر فيك ؟؟
» وداعاً يا دستور 1952
» رسالة الى سيدي خادم الحرمين الشريفين
» ازدواجية الجنسية تنفي البعد الوطني عن عملية الحكم
» تعديل التعديلات !
» فاقد الدهشة وجنون البشر...؟
» البسطات مصدر الأزمات
» يا رايح كثر ملايح
» السنيد يكتب: ضرورة اعتماد مرجعية واحدة للتعيين في الأردن
»  " ارحيل " في الرابع !ِ
» نوائب وليس نواب
» الأردن ملاذ امن للعرب ولعائلتك يا دولة الرئيس
» مباراة كرة القدم للإياب ... بين فريقي الحكومة والنواب
» السنيد يكتب: الإصلاح الإداري حلم الدولة الضائع
» الأرض،،،؟
» في رثاء الشيخ أمين رائد الاعتدال والوسطية
» تناقض الاولويات في عقل الدولة الرسمي
» السنيد يكتب.. حكومة حصنت الفساد وحمت الفاسدين
» هل انا فاضي أشغال ؟
» بين الدين والسياسة،،،!!!
» السنيد يكتب: دعوة لعودة الاخوان المسلمين الى الحياة البرلمانية
» ستون دقيقة
» "ابتسامة مشاهير" من غير ألم وبرد أسنان .. كلام علمي أم تجاري ؟
» السنيد يكتب: المعلم قيمة وطنية كبيرة
» برستيج البرجوازية الفاسدة
» السنيد يكتب: عندما تبكي حرائر الوطن
» أمور حيرتّني كثيرا
» السنيد يكتب: يا أسفي عليك يا دولة الرئيس
» الانتخابات والهاجس الأمني
» رئيسة الوزراء الأردنية
» الدولة أم
» لعبة التحزير في المشهد السياسي الاردني
» برنامج التعليم الموازي والرسوم الدراسية
» ومن كـ أمي ؟
» اليهود العرب،،،؟
» زراعة الأسنان بين العلم و"الإعلام" !
» بين اعتصامي اليرموك والأردنية
» فلسطين "2"،،،؟
» الطريقة الاسلم للتعامل مع قانون الانتخاب
» معركتنا تبدأ بثورة المفاهيم والقيم
» الغباء الروسي والدهاء الامريكي
» من الذي " يتعاطى " ؟!
» سفراء ودكاترة ومشايخ ومحللين في زمن الفوضى !
» الاستبداد الرسمي يستدعي التطرف الشعبي
» سجون 5 نجوم
» فاقد الدهشة يُهنئ المرأة الأيقونة في عيدها،،،!

 

جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست