البحث والارشيف

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

سكن كريم وفساد لئيم وخذلان نيابي

  
15-07-2012 01:36 PM

جراسا نيوز -

كان مشروع سكن كريم عند الإعلان عنه مشروع إنساني وحلا لمشكله كبيره يعاني منها غالبيه الشعب الأردني الذين يسكنون بالإيجار, لذلك وجد هذا المشروع كل الترحيب والتشجيع منا جميعا وخاصة أن جلاله الملك قد دعم الفكرة وأيدها ولكن ما حصل هو من اشرف على هذا المشروع قد الحق به كل أذى واستولى على الأموال التي رصدت من اجله, وهناك من يقول أن احد الفاسدين في ما يسمى بسكن كريم قد استولى على مبلغ يتجاوز 70 مليون دينار أردني وعلما انه يملك الملايين قبل تولي المنصب ولكن كما يقوا المثل ( من شب على شيء شاب عليه )
ولكن لا رقيب ولا حسيب .
فكيف إذا كان الشخص من بيته متعلم للسرقة , وعلى الرغم من كثره الشكاوى على القائمين في سكن كريم من حيث الخلل الواضح بالبناء وعدم مراعاة الأسس المطلوبة للعيش وللسكن, ومن حيث الغش الظاهر في كل محتويات البناء , ومن كثره المطالبة بوضع حد لكل التجاوزات في هذا المشروع, فقد تم تلبيه طلب المواطنين للوقوف على الحقيقة.

ولكن ما حصل هو أن من تولى التحقيق ليس مرحبا به لأداء هذه المهمة وأكثر من هذا فأن اللجنة النيابية المكلفة في التحقيق في هذا الملف كانت محل شك وشبهه في أن يصلوا للحقيقة’ وخاصة أن من يدفع الثمن جاهز لدفعه وكما توقعنا حصل وهو تبرئه المتهم والمسؤول عن ملف سكن كريم من تهمه الفساد, ومن أي تجاوز له في مشروع سكن كريم, وها هي آلاف المساكن من المشروع خاليه من السكان لعدم تطابق البناء لأقل الشروط المطلوبة للسكن ولرفض المواطنين القبول بها .
سؤال ؟ من يتحمل خسارة هذا البناء ولماذا يتحمل المواطن والخزينة المبالغ والتكاليف الباهظة في هذا المشروع , ثم أليس من العدالة والإنصاف أن يتحمل كل مسؤول له علاقة في هذا المشروع ومساءلته وفقا لأحكام القانون ’ أم أن الفاسدين في حماية تامة ’وان آلاف القضايا من الفساد والتي تم إحالتها إلى مكافحه الفساد لم نعرف عن اسم من الأسماء المتعلقة بها هذه القضايا وإنما هناك أصبح انتقائية واضحة في محاسبه الفاسدين, وحسب معيار العلاقة والاعتبار والمحسوبية , إلى متى سيبقى هؤلاء في بعد وحماية من تطبيق القانون . لا شك أن من يعتدي على أموال الوطن والمواطن ومن يحميه ويدافع عنه هما في نفس الجريمة والمسؤولية ولا فرق بين السارق والمدافع عنه كلاهما يستحقان العقاب ولكن الى متى .


هذا السؤال لا بد من أن يجيب عليه الزمن . والمصيبة الكبرى أن من تم انتخابهم للدفاع عن المواطنين أصبحوا شركاء للفاسدين من خلال الدفاع عنهم وحمايتهم فخسر المواطن صوته ونائبه وماله وحقه .

نعم انه سكن كريم وفساد لئيم وخذلان نيابي .



محمد ربابعه


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 200 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» حرب اليمن واللعب عالمكشوف
» الكرك :نقابة المعلمين تشدد على كرامة المعلم
» صدام حسين قاللهم والله الا النية في فلسطين
» الصناعة والطحين !!!
» ماذا بعد الضربة السعودية الأولى لليمن ؟
» ضربها القرد
»  سليمان الحلبي .. البطولة والفداء !
» مفهوم الانتماء الوطني
»  القمة العربية كسابقاتها لن تقدم ولن تؤخر
» رقصة في المطار !!!
» سيدي القاضي هل تسمعني
» خالفني وانا مبتسم
» من أمريكا ألف باء السياسه..
» اليمن وبعد النظر والمصالح الاستراتيجية
» العَلاقَةُ بَيْنَ إيْرَانَ والْشيَطانِ الْأَكْبَرِ "أَمْرِيْكَا"ارْتِبْاطِيَّةٌ
» رؤساء وأعضاء
» عيب.... ليس وقت الصدق!!
» ظلم عظيم في سكن كريم
» انتظرت (أبو ليلى)، فجاءها رامي
» يا بنات «المُكلا»!
» الانتخابات الإسرائيلية ونتائجها من المنظار الفلسطيني
» الأسلاميون وربيع العرب
» أخبار وطن بالمزاد العلني
» مئات الأعوام من العزلة
» الأخبار العربية ببلاش !!!!
» أين الشفافية يا دولة الرئيس
» رأس البرج وقصة محمود والحكومة
» المجاهد حارث الضاري الذي رفض أغراءت المحتلين
» مكافحة التصحر
» إستراتيجية الطوق النظيف خيار أمريكي لاحتواء إيران
» الهدنة قد تفسر فصل غزة عن الكل الفلسطيني
»  يسألونك عن التقارب الأردني الإيراني
» الاعلام السياحي حلقه مفقودة
» الدليل !
»  حمدان يسترد اعتباره بعد موته !
» المدينه و التنسيق الحضارى
» المدينة الفاضلة : الأزرق
» محاربة الفساد والمفسدين وشركات الخلوي والبلطجية
» لماذا ترفضون هدنة مع غزة؟
» بؤر مروريه خانقه تحتاج اعادة نظر وحلول.
» الأخبار العربية ببلاش !!
» حروب تدار من غرف النوم
» الانتخابات الإسرائيلية ونتائجها من المنظار الفلسطيني
»  كرم الله وجهه ...!
» من هو المنتصر القوي ! هل هو من يهزم اعدائه ! ام من يهزم رغباته؟!
»  لقاء جماهيري في مدينة الملك عبدالله بن عبد العزيز ..!!
» قيم المبادئ والرجوله
» تحطيم حضارات يمتد عمرها آلاف السنين
» اتقوا شر العقرب
» سورية تتعافى من تداعيات الحرب

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست