البحث والارشيف

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

سكن كريم وفساد لئيم وخذلان نيابي

  
15-07-2012 01:36 PM

جراسا نيوز -

كان مشروع سكن كريم عند الإعلان عنه مشروع إنساني وحلا لمشكله كبيره يعاني منها غالبيه الشعب الأردني الذين يسكنون بالإيجار, لذلك وجد هذا المشروع كل الترحيب والتشجيع منا جميعا وخاصة أن جلاله الملك قد دعم الفكرة وأيدها ولكن ما حصل هو من اشرف على هذا المشروع قد الحق به كل أذى واستولى على الأموال التي رصدت من اجله, وهناك من يقول أن احد الفاسدين في ما يسمى بسكن كريم قد استولى على مبلغ يتجاوز 70 مليون دينار أردني وعلما انه يملك الملايين قبل تولي المنصب ولكن كما يقوا المثل ( من شب على شيء شاب عليه )
ولكن لا رقيب ولا حسيب .
فكيف إذا كان الشخص من بيته متعلم للسرقة , وعلى الرغم من كثره الشكاوى على القائمين في سكن كريم من حيث الخلل الواضح بالبناء وعدم مراعاة الأسس المطلوبة للعيش وللسكن, ومن حيث الغش الظاهر في كل محتويات البناء , ومن كثره المطالبة بوضع حد لكل التجاوزات في هذا المشروع, فقد تم تلبيه طلب المواطنين للوقوف على الحقيقة.

ولكن ما حصل هو أن من تولى التحقيق ليس مرحبا به لأداء هذه المهمة وأكثر من هذا فأن اللجنة النيابية المكلفة في التحقيق في هذا الملف كانت محل شك وشبهه في أن يصلوا للحقيقة’ وخاصة أن من يدفع الثمن جاهز لدفعه وكما توقعنا حصل وهو تبرئه المتهم والمسؤول عن ملف سكن كريم من تهمه الفساد, ومن أي تجاوز له في مشروع سكن كريم, وها هي آلاف المساكن من المشروع خاليه من السكان لعدم تطابق البناء لأقل الشروط المطلوبة للسكن ولرفض المواطنين القبول بها .
سؤال ؟ من يتحمل خسارة هذا البناء ولماذا يتحمل المواطن والخزينة المبالغ والتكاليف الباهظة في هذا المشروع , ثم أليس من العدالة والإنصاف أن يتحمل كل مسؤول له علاقة في هذا المشروع ومساءلته وفقا لأحكام القانون ’ أم أن الفاسدين في حماية تامة ’وان آلاف القضايا من الفساد والتي تم إحالتها إلى مكافحه الفساد لم نعرف عن اسم من الأسماء المتعلقة بها هذه القضايا وإنما هناك أصبح انتقائية واضحة في محاسبه الفاسدين, وحسب معيار العلاقة والاعتبار والمحسوبية , إلى متى سيبقى هؤلاء في بعد وحماية من تطبيق القانون . لا شك أن من يعتدي على أموال الوطن والمواطن ومن يحميه ويدافع عنه هما في نفس الجريمة والمسؤولية ولا فرق بين السارق والمدافع عنه كلاهما يستحقان العقاب ولكن الى متى .


هذا السؤال لا بد من أن يجيب عليه الزمن . والمصيبة الكبرى أن من تم انتخابهم للدفاع عن المواطنين أصبحوا شركاء للفاسدين من خلال الدفاع عنهم وحمايتهم فخسر المواطن صوته ونائبه وماله وحقه .

نعم انه سكن كريم وفساد لئيم وخذلان نيابي .



محمد ربابعه


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 200 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» أولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون
» نظرة عن بعد !
» حجاج الأردن نحو معاناة حقيقية !!
» سكن مردوخ
» نقابة المعلمين بين قرار الوزير وحق تقرير المصير
» " قلة تربية وطنية " !
» من عمدة "بيت دراس" إلى عمدة "بير توفيا"
» حرة الزرقاء ودكانة ابو العبد
» كم هي خدمة المدير!
» إصلاح التعليم بين النقد و "الهوبرة"!!!
» المرأة الصالحة.. هبة الخالق وأساس النجاح
» طفي الشوبه
» الهجرة الى اسرائيل والهجرة من الدول العربية
» المسؤول (اعتباطا) وغياب المنحى الايثيكي
» القياده فن وذوق وأخلاق
» اين تذهب .. اموال التبرعات في الجامعات
» المسؤول أين والكرمة وين !
» الكلالده الأحزاب ... الحمل المديد
» حكومة النسور " أكشن رابع مرة "
» رئيس الوزراء باقٍ..!
» ما جدوى إلغاء مهرجان جرش ؟
» بقع دموية
» قراءة في رؤية الإدارات الجامعية الجديدة التكنووجيا... مثالا
» أين منظمة التحرير؟ أين الأنروا؟
» إيران دولة العتبة النووية ومجمّع سوريك وديمونا أيتام أمريكا
» هيبة التوجيهي حقيقة أم وهم؟!
» تشكيل لجنة وطنية للتربية والتعليم
» اطلاق النار في الافراح يمثل ظاهرة تخلف حضاري وخلو من الانسانية
» الحرارة فوق معدل الأسعار !!!!
» بضائع فاسدة ... والتستر عليها
» قانون الانتخاب دخل الانعاش
» قرآن وشوكلاته
» إبدأ من جديد
» الطاقة النووية وإتفاق إيران المبرم مع القوى العظمى
» وزارة التربية والتعليم ...عودة الروح
» قراءة في فنجان الذنيبات بعنوان ..علني وعاجل جدا
» اجعلوا يوم الخميس للخدمة المجتمعية لا للعطلة
» تلك النفس بأيِّ ذنب قُتلتْ
» الشباب فى تنمية المجتمع
» مصنع الصافي والاستثمار المدلل؟!
» خِطابٌ إسلاميّ أمْ فِكرٌ ظلاميٌّ هُلاميّ !
» المؤتمر التربوي المنشود
» لقد كذب العالم وصدقت ايران
» الحرارة فوق معدل الأسعار !!!!.
» جرعه اقتصاد
» ما أُحيّلاك يا وطني!!.. وفيك رجالُ الثقافةِ العسكرية
» هل غاية الدين أن تحفوا شواربكـم !
» مول
» هل العرب والمسلمين سكرانين أم مخدرين
»  ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك

 

جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست