البحث والارشيف

الإعلان عن غزة منطقة كارثة منكوبة وصمت عربي ودولي مطبق | بوليفيا تضع الكيان الصهيوني في قائمة "الدول الإرهابية" | غزة هزمت الجيش الإسرائيلي وقيادته | القسام تبث مشاهد من اشتباكات عناصرها مع قوة صهيونية شمال بيت - فيديو | واشنطن: الانتقادات الاسرائيلية لجون كيري "مهينة" | رفح : أنباء غير مؤكدة عن مقتل 6 جنود مصريين واصابة 12 اخرين بقصف صهيوني | التربية: نتائج التوجيهي خلال ثلاثة ايام من بدء الدوام الرسمي | "الاورومتوسطي لحقوق الانسان" يدعو لادراج الكيان المحتل في قائمة العار | السيسي يشترط على المقاومة وقف إطلاق النار مقابل فتح معبر رفح | المجلس الامني الصهيوني المصغر يوعز بتكثيف العدوان |

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

وإذا حكمتم بين الناس فاحكموا بالعدل !

  
21-03-2012 11:38 AM

جراسا نيوز -

العجيب أن الحق سبحانه وتعالى لم يقل فاحكموا بالشريعة المحمدية ، وإنما قال : فاحكموا بالعدل ! والخطاب موجه لنا نحن المسلمين ، ولكن كيف ؟ ونحن أمة ميتة ، لا نكاد نجد لأنفسنا مبدأ توافقي ، لا بل و نعجز حتى عن تفسير اسمنا كمسلمين على الرغم من وضوح الآية الكريمة: (بلى من أسلم وجهه لله وهو محسن فله أجره عند ربه ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون) بمعنى أن المسلم من يُسلِم كل كيانه في سبيل الله تعالى، المشكلة أننا لا نقيم العدل داخل أنفسنا ، لهذا نبقى خارج إطار أوامر الحق جل في علاه ، أعود وأتساءل تساؤل الباحث عن إجابة : لماذا قال الحق احكموا بالعدل ولم يقل احكموا بالشريعة ؟ أتصور أن الحكم بالشريعة فيه ظلم للآخرين من غير المؤمنين بهذه الشريعة السمحة ، ولو حاولت تطبيق أبسط الأمور عليهم فأنني سأفشل ، ومن ضمن هذه الأمور الزواج مثلاً ، فكيف سأحقق هذا الأمر وفي المجتمع المسيحي واليهودي والبوذي وغيرهم ؟ ولا يمكن فرض ما جاءت فيه شريعتي عليهم، إضافة إلى أن الوصول إلى الشريعة لم يتحقق عندي بدليل موت الأمة ، إذن أنا أقول ما لا أفعل ، أطالب بتطبيق الشريعة على الآخرين لغاية فرض السلطان عليهم ليس إلا ، وبدون أن أقوم بأي من المبادئ التي تحث عليها الشريعة ! لكن ماذا يقول القرآن بحق أولئك : قال الله تعالى:(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ)(كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ)(الصف:2-3) ، أنا لا أعرف كيف نسمح لأنفسنا بأن نفرض الشريعة على الآخرين ونحن مخالفين لها ؟ ولكن هذا طبيعي جداً في أمة أعلنت وفاتها منذ قرون ، وبخاصة في ظل غياب مقومات الحياة عنها والتي تتمثل بالمقومات الستة التالية : 1 ـ القيادة الإنسانية الحكيمة التي تحفظ إنسانية وأمن الإنسان بغض النظر عن معتقداته أو لونه أو جنسه أو لغته ، أو أي شيء أخر تعليمي أو صحي أو اقتصادي أو اجتماعي ، أو غير ذلك مهما كان ، لأن الإنسان إنسان له حقوق محفوظة من الله ، ونحن كمسلمين وكأمة وسط مكلفين شرعاً بحفظ هذه الحقوق له . 2 ـ الوحدة الإنسانية الاجتماعية داخل الوطن الواحد ، و تتمثل بما أسميه ( الوطنية الإنسانية ) الوطنية الجامعة ، من أجل توظيف قوى المجتمع الظاهرية والباطنية واستثمارها لصالح العام ، وهذا لا يكون إلا من خلال نقاء السريرة الوطنية ، والتي تجعل اليهودي يغار على عرض المسلم والعكس صحيح ، لا بل وتنخرط كافة الجوارح والقوى في سلك الخدمة الوطنية لرفعة ومجد الدولة التي تشكل لنا السكينة والأمن الحقيقي من أجل ممارسة كافة طقوسنا الدينية والوطنية وحتى العشائرية ، وحفظ كرامتنا الإنسانية . 3 ـ الأخلاق ، والتي من خلالها نتميز على الأمم ، وفي تقديري أنه لا أخلاق بدون تنفيذ أوامر الخالق ، ولعل أول هذه الأوامر هي : خدمة الخلق المتفانية المخلصة ابتغاء مرضاته سبحانه ، وبخاصة أن المرء من خلال هذه الخدمة يتخلص من رذائل الطباع مثل الأنانية وخشية الناس والطمع، وأهواء النفس الأمارة التي تحاول إبعاد الإنسان عن الأخلاق وخالقها . 4 ـ العلم والمعرفة ، وبدونهما لا يمكن التقدم بأي من المجالات الحياتية ، وبغيرهما يحل الجهل الذي يهدم كل شيء ، ويفسد علينا كل شيء ، ويجعلنا نعيش مثل الأنعام يقتل بعضنا البعض ، نأتي ونذهب هكذا دون أي أثر ، وبالطبع هذا مخالف لإرادة الله ، وسنته في الحياة التي جعل لنا فيها وجود . 5 ـ الغنى والثروة ، وذلك لتسخير كل ما هو نافع للخدمة الإنسانية ، والارتقاء بهذا الجنس الذي يستحق أن يبلغ إلى أقصى الدراجات العليا من الرفاهة ، لكونه استحقاق من لدن الخالق جل في علاه وليس منة من أحد ، لذلك لا بد من توافر الغنى والثروة لتحقيق كل ما تصبوا إليه الإنسانية المعذبة. 6 ـ القوة الرادعة ، وهي الضرورة لحفظ كل ما ذكرنا من مقومات لحياة الأمة ، وإلا تصبح تلك المقومات نهباً كما يحدث الآن تصديقاً لما جاء في الحديث النبوي الشهير : (عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق كما تداعى الآكلة على قصعتها قال قلنا يا رسول الله أمن قلة بنا يومئذ قال أنتم يومئذ كثير ولكن تكونون غثاء كغثاء السيل ينتزع المهابة من قلوب عدوكم ويجعل في قلوبكم الوهن قال قلنا وما الوهن قال حب الحياة وكراهية الموت ) وهذا يؤكد حتمية القوة الرادعة . ما زلنا نقول حي على الحياة، حي على الإنسانية والأمن الإنساني ، ولكن من يسمع ومن يجيب ؟ من يجيب داعي الإنسانية إذا دعا ؟ للأسف الحاكم يعيش في غياهب الجب العاجي الذي يصورونه له على أنه عين الحق ، ويرى في نفسه ما رأى فرعون موسى من قبل من رفعة وجاه ، والمحكوم يركض لاهثاً وراء الرغيف ، وأولئك المارقين ، يعملون على إراقة دم الأمة الميتة أصلاً ، وقد غدونا بين ثلاث ألا وهي : 1 ـ القتل باسم الدين : وفي ذلك إساءة للدين الذي جاء ليخلق لنا مساحات من التسامح والمحبة والرأفة بين الناس جميعاً . 2 ـ عدم الجدية في تطبيق مبدأ فصل الدولة عن الدين : مع أن إبقاء الدين تحت وصاية الدولة يعني تبعية الدين للدولة وهذا لا يجوز نهائيا . 3 ـ التوزيع العادل للثروات بين أبناء الأمة : وهذا هو عين العدل الذي تنادي فيه السماء ، ولكن هل من مستجيب لصوت السماء ؟ وأي نوع ترى هذه الاستجابة التي جعلتنا على النحو الذي نراه جميعاً ؟! نحن يا ساده نعيش عصر الانحطاط بكل فصوله ومعانية ، هذا العصر الذي يحجب عنا رؤية الحقائق ، ورؤية الأعلام الإصلاحيين سواء الراحلين عنا أو الذين ما زالوا يذرفون علينا الدموع وهم ينظرون إلى حالنا الذي أصبح مدعاة للسخرية بين الأمم ! لقد صوروا الإسلام حسب ما يريدون لا حسب حقيقته السماوية ومعاملته الإنسانية ، وقد أضحى في الذهنية العامة للأمم على أنه دين دموي إرهابي يحض ويشجع على قتل الأبرياء ، و لا يعترف بحرية الرأي والحرية الدينية بل يُكره الآخرين على الدخول فيه ، وقد انتشر بقوة السيف ، ولا يتمشى مع المنطق والعقل بل يمنع أتباعه من التساؤل في شتى الأمور ، هذا عدا عن التعرض للقرآن الكريم من حيث اللغة والنصوص والتشكيك في مصداقيته بشكل عام من قبل شياطين الغرب والشرق ، وكذلك التعرض للنبي محمد صلى الله عليه وسلم ، وباقي الاتهامات التي تكال لنا بالجملة ، وبعد هذا كله بالله عليكم من يرضى بحكمنا ؟ لا يوجد عاقل في الدنيا يرضى بحكم من يتصفون بهذه الصفات ! ومع ذلك أقول لكم ومن موقع المسؤولية الإنسانية والأمنية على المستوى العالمي : المشكلة فينا وليست في الآخرين ، فلو كانت لدينا القوة على تصوير أنفسنا لما تجرأ البعض على تصويرنا كما يشاء ، ولما سادت مفاهيم مغلوطة مثل مسألة الجهاد بمفهومها السطحي السائد بين عامة المسلمين، والإيمان بأن الإسلام انتشر بحد السيف، وما ترتب عنه عبر الزمن بقيام العلماء المسلمين بتقسيم العالم إلى قسمين، دار الحرب ودار الإسلام، وضرورة إخضاع دار الحرب تحت السلطة الإسلامية بالقوة ، وإلا كيف نجد العديد من المفاهيم المغلوطة التي تضرب في خاصرة الأمة الإسلامية التي من المفترض أنها أمة حية ، وتحكم بين الناس بالعدل ؟! نريد أن نحافظ على هذه الفسيفساء الإنسانية بين الأمم ، ونطبق شرع الحق من خلال الحكم بالعدل بين الناس ! خادم الإنسانية .




الشريف رعد المبيضين


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
1- سؤال يا سيادة الشريف المبجل حسب لغتكم الإنسانية : من وين بتجيب هذا الحكي , بصراحة أكثر أنت خسارة فينا !
21-03-2012 11:43 AM

2- والله إنك صادق أمة ميته وستة شروط لو طبقناها لكانت كفيله من أجل إعادة حياة الأمة
21-03-2012 11:45 AM

3- لولا خوفي من الله لقلت هذا ..... شيء فوق العادي ، في هذا الرجل سر لا أدركه !!!
21-03-2012 11:47 AM

4- يا الله الأمر جاء بالحكم بالعدل وليس بالشريعة .. سبحان الله . أسد يا مبيضين
21-03-2012 11:48 AM

5- ليتني أفهم القرآن مثل ربع فهمك يا سيدي
21-03-2012 11:50 AM

6- مقال عميق جداً ويحتاج إلى بحوث من قبل الجامعات التي تناست مهمتها يا استاذنا وانشغلت بقضايا العنف ، الحق أنك ومنذ فترة طويلة تقوم بمهمة الجامعات التي تركت وظيفتها .
21-03-2012 11:53 AM

7- يا اخي منين بتجيبو هاالاقاب ومين اعطاكم اياها واذا اخذتوها اكيد في ... وراها،،،،......
21-03-2012 11:54 AM

8- مش شغلك عمي لو تبلش بقصتك أحسن , هذا تاج فوق الراس ولي بيعرفوه أناس مش اشباه الناس
21-03-2012 12:32 PM

9- هذه البنود وصفة لحياتنا : 1 ـ القيادة الإنسانية الحكيمة التي تحفظ إنسانية وأمن الإنسان بغض النظر عن معتقداته أو لونه أو جنسه أو لغته ، أو أي شيء أخر تعليمي أو صحي أو اقتصادي أو اجتماعي ، أو غير ذلك مهما كان ، لأن الإنسان إنسان له حقوق محفوظة من الله ، ونحن كمسلمين وكأمة وسط مكلفين شرعاً بحفظ هذه الحقوق له . 2 ـ الوحدة الإنسانية الاجتماعية داخل الوطن الواحد ، و تتمثل بما أسميه ( الوطنية الإنسانية ) الوطنية الجامعة ، من أجل توظيف قوى المجتمع الظاهرية والباطنية واستثمارها لصالح العام ، وهذا لا يكون إلا من خلال نقاء السريرة الوطنية ، والتي تجعل اليهودي يغار على عرض المسلم والعكس صحيح ، لا بل وتنخرط كافة الجوارح والقوى في سلك الخدمة الوطنية لرفعة ومجد الدولة التي تشكل لنا السكينة والأمن الحقيقي من أجل ممارسة كافة طقوسنا الدينية والوطنية وحتى العشائرية ، وحفظ كرامتنا الإنسانية . 3 ـ الأخلاق ، والتي من خلالها نتميز على الأمم ، وفي تقديري أنه لا أخلاق بدون تنفيذ أوامر الخالق ، ولعل أول هذه الأوامر هي : خدمة الخلق المتفانية المخلصة ابتغاء مرضاته سبحانه ، وبخاصة أن المرء من خلال هذه الخدمة يتخلص من رذائل الطباع مثل الأنانية وخشية الناس والطمع، وأهواء النفس الأمارة التي تحاول إبعاد الإنسان عن الأخلاق وخالقها . 4 ـ العلم والمعرفة ، وبدونهما لا يمكن التقدم بأي من المجالات الحياتية ، وبغيرهما يحل الجهل الذي يهدم كل شيء ، ويفسد علينا كل شيء ، ويجعلنا نعيش مثل الأنعام يقتل بعضنا البعض ، نأتي ونذهب هكذا دون أي أثر ، وبالطبع هذا مخالف لإرادة الله ، وسنته في الحياة التي جعل لنا فيها وجود . 5 ـ الغنى والثروة ، وذلك لتسخير كل ما هو نافع للخدمة الإنسانية ، والارتقاء بهذا الجنس الذي يستحق أن يبلغ إلى أقصى الدراجات العليا من الرفاهة ، لكونه استحقاق من لدن الخالق جل في علاه وليس منة من أحد ، لذلك لا بد من توافر الغنى والثروة لتحقيق كل ما تصبوا إليه الإنسانية المعذبة. 6 ـ القوة الرادعة ، وهي الضرورة لحفظ كل ما ذكرنا من مقومات لحياة الأمة ، وإلا تصبح تلك المقومات نهباً كما يحدث الآن تصديقاً لما جاء في الحديث النبوي الشهير : (عن ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق كما تداعى الآكلة على قصعتها قال قلنا يا رسول الله أمن قلة بنا يومئذ قال أنتم يومئذ كثير ولكن تكونون غثاء كغثاء السيل ينتزع المهابة من قلوب عدوكم ويجعل في قلوبكم الوهن قال قلنا وما الوهن قال حب الحياة وكراهية الموت ) وهذا يؤكد حتمية القوة الرادعة . ما زلنا نقول حي على الحياة، حي على الإنسانية والأمن الإنساني
21-03-2012 12:33 PM

10- والله إنك صادق يا هباهبه يا أصيل وكأنه مافيه في البلد ..ولا في توثيق ولا مؤسسات قال مين اعطاكم هلاقاب ومين اعطاكم
21-03-2012 12:39 PM

11- ناس حامل دقنه والثاني قلقان فيه
21-03-2012 01:04 PM

12- .........
رد من المحرر:
نعتذر......

21-03-2012 01:06 PM

13- يا ريتكم تلحقوا .....
21-03-2012 01:28 PM

14- سيادة الشريف هذا الوقت يحتم عليكم وقفة جادة مع النظام الهاشمي ، وقد اصبحت البلد مليئة بالمؤامرات .......
21-03-2012 03:51 PM

15- حي على الحياة، حي على الإنسانية والأمن الإنساني
21-03-2012 03:52 PM

16- نعم يا أخ ناصر أنت تقول عين الحق لا بد من توأمة النظام والإنسانيين الآن وقبل فوات الآوان , لأن الإنسانيين قوة ضاربة ولا يمكن الوقوف في وجههم أبداً وتحت أي ظرف ، ولهم تمدد عالمي ومع الجميع .
21-03-2012 04:06 PM

17- ماذا تقصد يا سيد نزار ؟ هل الإنسانيين يرضون بالظلم ؟ ماذا تقول ؟ إذا كان النظام على حق فحتماً هم معه وإذا كان على غير ذلك فمن المستحيل أن يبيعوا مبادئهم
21-03-2012 04:13 PM

18- معلش يا شباب خلينا في الموضوع
21-03-2012 04:16 PM

19- سبحان الله تفسر القرآن الكريم على هواك انت لم تفهم حتى معنى العبادة فما بالك بتفسير القرآن الكريم العبادة يا اخي هي الانقياد التام لله تعالى، أمرا ونهيا واعتقادا وقولا وعملا، وأن تكون حياة المرء قائمة على شريعة الله، يحل ما أحل الله ويحرم ما حرم الله، ويخضع في سلوكه وأعماله وتصرفاته كلها لشرع الله، متجردا من حظوظ نفسه ونوازع هواه، ليستوي في هذا الفرد والجماعة، والرجل والمرأة، فلا يكون عابدا لله من خضع لربه في بعض جوانب حياته، وخضع للمخلوقين في جوانب أخرى، وهذا المعنى يؤكده قول الله تعالى: فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا[سورة النساء الآية 65].
وقوله سبحانه وتعالى: أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْمًا لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ[سورة المائدة الآية 50]، وما روي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به)).منقول من كلام أحد كبار العلماء ابن باز رحمه الله.
27-10-2013 10:02 PM



اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
   مواضيع ذات صلة

» سلاح المقاومة: ليس للبيع أو الابتزاز
» غزة هزمت الجيش الإسرائيلي وقيادته
»  الوقت من دم
» المقاومة وأهلنا بغزة هم المنتصرون
» الحرب على غرة تعري الأنظمة والشعوب العربية
» غزة هزمت الجيش الإسرائيلي وقيادته
» افاق العدوان على غزة
» مناظرة خطرة بين هيرودوس الملك وملك اليهود نتنياهو
» المقاومة وتغيير المفاهيم
» اللحى المتأرجحة!
» إسرائيل في الفخ
» شكرا لجنودنا في الخدمات الطببية الملكية
» عندما تتحدث المقاومة فعلى الاخرين الصمت
» استميحكم عذرا
» حماس تحقق اﻻنتصار..هل تكمل المشوار
» المبادرات الملكية ودورها في تنمية المجتمع الأردني (1)
» هل هناك عيد على العرب سعيد ؟! ام ان العيد اسمه سعيد ؟!!
» كل عام وصواريخ المقاومة بخير
» عيد .. رغم فواجع الأمة
» عيـــــــــد شـهيـــــــــد
» يا عيد سلم على أهل غزة الأحرار
» كل عام والجميع بخير
» هشاشة الموقف العربي تجاه غزة
» عذرا يا عيـــــد الفطــــر..
» غزة لا تناديكم
» عيد دوت دم..
» كل عام وانت سيدي بخير
» النسور يغرد خارج السرب
» نصر غزة بدعائك ، بقلمك ، بمشاعرك "وذلك أضعف الإيمان "
» اجتماع باريس حول غزة ، فخ الهدف منه توريط مقاومة غزه !!
» رسالة طفل شهيد للعرب .. "إحنا بغزة بخير طمأنونا عنكم"
» ماذا نقول عن الأطفال الذين قضوا تحت الردم؟
» المنافقين العرب أشد أذى بأهل غزة من الصهاينة السفاحين
» الاعلام الصهيوني يصطاد في الماء العكر؟!!!
» مدير شرطة محافظة الزرقاء ... يستجيب للنداء ...!!!
» غزة زمن الغدر
» هل ينسى الفلسطيني؟ هل يغفر؟
» غزة يوم بعد غد والذي يليه من سراييفو وبيلاسيتسا
» لقد فتتوا أكبادنا يوماً بعد يوم ونحن نفقد أطفالنا طفلاً بعد طفل
» "المقاومة تنتصر والعدو يندحر"
» سباق بالمسيرات وغزة الصمود !!!!
» لا أمل في العرب ... يا شعبنا الفلسطيني...عليكم بالعزة الربانية
» المصري يكتب: رسالة مفتوحة لرئيس سلطة العقبة
» "غزة الاسير وعرب بلا ضمير "
»  معان تسبح في حمام من دم؟!!!
» سر 1997؟
» ترويع الناس واغتيال راحتهم بالمفرقعات ظاهرة يفترض اجتثاثها!
» على هامش حرب اسرائيل على غزة:دعوه على الافطار اللحم مستورد والرأس بلدي !
» المقتولون من؟؟؟؟
» جراسا -رسالة محبة -تستحقون الاحترام

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست