البحث والارشيف

خرید کریو دانلود فیلم دانلود آهنگ جدید

  الصفحة الرئيسية > كتاب جراسا

المطعوم الثلاثي الفيروسي وباء تم زرعه في اطفالنا !!؟

  
20-01-2012 02:12 PM

جراسا نيوز -

خبر مفاده الآثار الجانبية الخطيرة الذي سببها المطعوم الثلاثي الفيروسي 'MMR' ويُسمَّى ثلاثي الحصبة لمتناوليه بحسب ما أكده النواب ، وكانت الغاية من ذلك المطعوم عند تصنيعه التحصين والوقاية من الحصبة والتهاب الغدة النكافية والحصبة الألمانية المسببة في العقم للأطفال، والتي قامت وزارة الصحة بتوزيعه عام 2005 على المدارس ليتم إعطاءه للطلبة ، الذين قدر عددهم آنذاك قرابة (100,000) طالب من طلبة المرحلة الابتدائية !!؟

ذلك الخبر الذي أذهل المواطنين وكان سبباً في الريبة والذعر لديهم خوفاً على أبنائهم خصوصاً بعد ما تبين ضرر ذلك المطعوم مستقبلاً ، هذا ما أفادت به الشركة الصانعة التي قامت مبادرة باتخاذ الإجراءات اللازمة وتم سحب المطعوم من الأسواق بعد تحريها وإجراء الفحوصات والتحاليل المخبرية اللازمة مما أثبت مدى تأثيره على صحة مستخدميه من فئة الأطفال بشكل مباشر على البنكرياس والإنجاب مستقبلاً

والسؤال المطروح لماذا طلبت الشركة المصنعة من وكيلها في الأردن إيقاف المطعوم وإتلاف باقي الكمية الغير مستخدمة منه ؟؟!

المثير للدهشة حسب علمنا جميعاً ، أن ما يتم إستيراده وإدخاله كسلع أو مواد بأنواعها سواء كانت للإستهلاك البشري المباشر الذي لا يمكن الاستغناء عنه كالغذاء أو الدواء ، أو أي أغراض أخرى غير مباشرة، والتي تعد من مستلزمات الحياة وتعتبر أيضاً من الضروريات أو كماليات بمجملها تخضع لفحوصات مخبريه وإجراءات قانونية غاية في الدقة والنزاهة ، هذا ما يؤهلها أو يسمح لها بالدخول والتداول في السوق المحلي ، أما الذي حصل وكان مثار جدل وتساؤل ، كيف دخلت تلك الأدوية أو المطاعيم ؟؟!!! لطالما كانت هناك جهات ومختبرات تعنى بأغراض الرقابة والفحص على المستوردات بأنواعها وشهادات تثبت صحة وصلاحية الصنف ومطابقته للمواصفات والمقاييس ومعايير الجودة لدينا وفي بلد المنشاء

إن الشركة الصانعة التي قامت بتصنيع المطعوم وعاودت لتسحبه من الأسواق يعود لقناعتها بعدم صلاحيته كمادة وقائية علاجية ولشعورها أيضاً التام بالمسؤولية تجاه مصالحها التي تخشى من تضررها وإلحاق الأذى بها جراء ذلك ، والخوف من تحملها مستقبلاً أي مبالغ كغرامات في حال مُقاضاتها ،

لذلك يجب إن تتحمل كامل المسؤولية الجهات التي أعطت المنتج نتائج إيجابية وصحيحة ، أهلته وآذنت له بالدخول ، مما عاد بالأذى والضرر الجسيم على جزء قليل من مجمل الذين تم تطعيمهم ولو كانوا بنسبة 1% بحسب ما برر بعض المسؤولين الذين نفوا تسببه بمضاعفات مستقبلاً ، فما ذنب هؤلاء الأطفال الذي اقترفوه ليكونوا من تلك النسبة أو ذلك الجزء العقيم أو المتأذي والمعتل مستقبلاً ؟؟!



حسين الريان


التعليقات حالياً متوقفة من الموقع
   مواضيع ذات صلة

» الاستئثار بالسلطة مؤداه مواجهة الفناء
» جودة المصري .. أأرثيك أم أهنيء مصر فيك ؟؟
» وداعاً يا دستور 1952
» رسالة الى سيدي خادم الحرمين الشريفين
» ازدواجية الجنسية تنفي البعد الوطني عن عملية الحكم
» تعديل التعديلات !
» فاقد الدهشة وجنون البشر...؟
» البسطات مصدر الأزمات
» يا رايح كثر ملايح
» السنيد يكتب: ضرورة اعتماد مرجعية واحدة للتعيين في الأردن
»  " ارحيل " في الرابع !ِ
» نوائب وليس نواب
» الأردن ملاذ امن للعرب ولعائلتك يا دولة الرئيس
» مباراة كرة القدم للإياب ... بين فريقي الحكومة والنواب
» السنيد يكتب: الإصلاح الإداري حلم الدولة الضائع
» الأرض،،،؟
» في رثاء الشيخ أمين رائد الاعتدال والوسطية
» تناقض الاولويات في عقل الدولة الرسمي
» السنيد يكتب.. حكومة حصنت الفساد وحمت الفاسدين
» هل انا فاضي أشغال ؟
» بين الدين والسياسة،،،!!!
» السنيد يكتب: دعوة لعودة الاخوان المسلمين الى الحياة البرلمانية
» ستون دقيقة
» "ابتسامة مشاهير" من غير ألم وبرد أسنان .. كلام علمي أم تجاري ؟
» السنيد يكتب: المعلم قيمة وطنية كبيرة
» برستيج البرجوازية الفاسدة
» السنيد يكتب: عندما تبكي حرائر الوطن
» أمور حيرتّني كثيرا
» السنيد يكتب: يا أسفي عليك يا دولة الرئيس
» الانتخابات والهاجس الأمني
» رئيسة الوزراء الأردنية
» الدولة أم
» لعبة التحزير في المشهد السياسي الاردني
» برنامج التعليم الموازي والرسوم الدراسية
» ومن كـ أمي ؟
» اليهود العرب،،،؟
» زراعة الأسنان بين العلم و"الإعلام" !
» بين اعتصامي اليرموك والأردنية
» فلسطين "2"،،،؟
» الطريقة الاسلم للتعامل مع قانون الانتخاب
» معركتنا تبدأ بثورة المفاهيم والقيم
» الغباء الروسي والدهاء الامريكي
» من الذي " يتعاطى " ؟!
» سفراء ودكاترة ومشايخ ومحللين في زمن الفوضى !
» الاستبداد الرسمي يستدعي التطرف الشعبي
» سجون 5 نجوم
» فاقد الدهشة يُهنئ المرأة الأيقونة في عيدها،،،!
» الأردن لن يكون الا عربيا هاشميا
» عدم مشروعية رفع السلاح في وجه الدولة
» الى سيدة النساء الأردنيات ... أم راشد

 

جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست