مسؤولة في اليونسكو تشيد بمستوى تعامل الاردن مع اللاجئين السوريين


جراسا -

من ماجدة عاشور- اكدت المديرة العامة لمنظمة الامم المتحدة للتربية والتعليم والثقافة (اليونسكو) ايرينا بوكوفا ان مستوى استجابة الاردن حكومة وشعبا في التعامل مع اللاجئين السوريين في الاردن والتخفيف من ازمتهم رغم ظروفه الصعبة كان ملهما للمنظمة.

ووصفت في مؤتمر صحفي عقدته بوكوفا امس الثلاثاء في ختام زيارتها الرسمية لقاءاتها مع العديد من المسؤولين في الحكومة، ومنهم وزراء التربية والتعليم والتخطيط والتعاون الدولي، بأنه مثمر وبناء في تعزيز شراكة (اليونسكو) لتنفيذ مبادرات تعليمية جديدة تشمل جيل الشباب والشابات من الاردنيين واللاجئين السوريين.

واعلنت بوكوفا عن مبادرة "yes" وهي مبادرة تعليم اقليمية لدعم فرص حصول الشباب من اللاجئين السوريين على تعليم عال، يركز على الدراسة الثانوية والتحصيل العلمي العالي والتدريب والتعليم المهني والتعليم غير الرسمي للاجئين السوريين الشباب والمجتمع المحلي في جميع المناطق المضيفة للاجئين، بهدف توفير المهارات الحياتية والانشطة التي تثري قيم الترابط الاجتماعي والحوار والعدالة، اضافة الى التطوير المهني للمعلمين والمناهج الدراسية واعطاء الشهادات وتعزيز قدرة وزارات التربية والتعليم.

وفي جولة لها امس شملت معهد الملكة زين الشرف التنموي بحضور مديرة المعهد فرح الداغستاني التقت بوكوفا مجموعة من شباب إذاعة "فرح الناس"، واعلنت على الهواء عن انطلاقة الحلقة الأولى من برنامج اذاعي لليونسكو بالتعاون مع المعهد بعنوان "ساعة سورية " بهدف توفير المعلومات حول الخدمات الموفرة للاجئين السوريين والمجتمعات المحلية في مدن عمان والزرقاء من خلال لقاءات مباشرة مع خبراء يقدمون الدعم النفسي والمشورة على الهواء مباشرة، معتبرة بأن البرنامج جسر يصل بين السوريين في الاردن والمجتمع المحلي وبين المنظمات الانسانية والجمعيات الخيرية.

كما زارت بوكوفا في الرمثا مدرسة زينب بنت الرسول، احدى المدارس الحكومية المنتفعة من مشروع اليونسكو والذي اطلقته المنظمة بدعم الاتحاد الاوروبي تحت مسمى المحافظة على جودة التعليم وتنمية مهارات الاطفال والشباب اللاجئين السوريين وتوفير وتطوير المهارات المهنية الضرورية للمعلمين الاردنيين، والتعامل مع التحديات الناجمة عن تدفق الطلاب السوريين.

ويهدف المشروع بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم واكاديمية الملكة رانيا للمعلمين الى تدريب 439 مدرب من الوزارة و2000 معلم ومعلمة في المدارس التي تضم طلابا من اللاجئين السوريين، اضافة الى اعداد برنامج ممنهج للتعامل المدارس مع الازمات.

ووفقا لأمين عام الشؤون الفنية في وزارة التربية والتعليم الدكتور محمد العكور فإن منطقة المفرق تضم نحو 72 مدرسة حكومية تضم 16 الف طالب وطالبة منهم 6 الاف طالب وطالبة من اللاجئين السوريين اضافة الى عشرة الاف آخرين في 11 مدرسة حكومية مسائية.

كما اطلعت بوكوفا خلال جولتها برفقة اعلاميين على مشروع مشترك بين اليونسكو وهيئة الامم المتحدة للمرأة في ام الجمال يهدف الى تمكين المرأة من خلال ادارة وحماية موقع ام الجمال الاثري.
ووفقا لمديرة الاعلام والاتصال في اليونسكو معالي حزاز فإن ام الجمال ليست وجهة سياحية حاليا الا انها واحدة من اهم المناطق الاثرية في الاردن حيث تم وضعها في القائمة المؤقتة للتراث العالمي لليونسكو ليتسنى ترشيحها ضمن قائمة كموقع من مواقع التراث العالمي من قبل الحكومة الاردنية.
وسيعمل المشروع على تنمية القدرات ودعم النساء لتطوير مهارات جديدة لتأسيس وادارة النشاطات الموردة للدخل، وتشمل البرامج التدريبية الحرف اليدوية والتصنيع الغذائي وتدريب عدد منهن على مهنة دليل سياحي في المنطقة. بترا


تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات