البحث والارشيف

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

ميادين الصراع السعودي الإيراني

  
16-01-2014 10:58 AM

جراسا نيوز -

لم يعد بالإمكان نفي وجود صراعٍ وتنافسٍ سعوديٍ إيرانيٍ لفرض الهيمنة والنُّفوذ على منطقة المشرق العربي لأسبابٍ سياسيَّةٍ وعقائديَّةٍ إذ يسعى كل منهما لفرض رؤيته وأجندته طبقاً لما تتطَّلَّبه المصلحة العليا له.

وقد تجلَّى هذا التَّنافس بين طهران والرِّياض مع اشتعال ثورات الرَّبيع العربي ووصولها لبلدان تمسُّ الطَّرفين مثل البحرين وسوريا نظراً لتقاطع مصلحة كل منهما مع هذا البلد أو ذاك .

ومع اشتعال الانتفاضة الشَّعبيَّة في البحرين في بدايات الرَّبيع العربي برز الخلاف بين القطبين الإقليميَّين فقد دعمت إيران بشكلٍ أو بآخر الإنتفاضة البحرينيَّة لأطماعٍ تاريخيَّةٍ فإيران وحتَّى وقتٍ قريب كانت تعتبر البحرين جزءاً منها وفي المقابل ساندت الرِّياض نظام البحرين في مواجهة الحراك الشَّعبي الذي وصل حد المطالبة بإسقاط النِّظام وذلك من خلال دعم مالي سخي سعودي وخليجي بل وأرسلت العربيَّة السَّعوديَّة جيشها للمنامة لقمع الإنتفاضة مستندةً إلى اتفاقيَّة الدِّفاع المشترك بين دول مجلس التَّعاون الخليجي ولم تأبه بالإنتقادات الإقليميَّة والدَّوليَّة وقد كان لها ما أردات بعد أن سيطر النِّظام البحريني على تلك الإنتفاضة من خلال الحل الأمني في مواجهة المعارضة .

وكانت سوريا المحطَّة التي تجلَّى فيها هذا الصَّراع نظراً لأهميَّة موقعها الجيوسياسي ونفوذها الإقليمي فإيران دعمت ولا تزال تدعم نظام بشَّار الأسد حليفها في مواجهة ما تعتبره 'مؤامرة على سوريا ' وكان هذا الدَّعم بشتَّى الوسائل ماليَّا ولوجستيا بل وصل حسب الكثيرين إلى إمداده بمجموعات من الحرس الثَّوري ومن خلال مشاركة الميليشيات الموالية في العراق في القتال إلى جانب نظام دمشق ولا ننسى حزب الله في لبنان والموالي لنظام الملالي بطهران والذي يقاتل هناك علانيةً . وعلى النَّقيض من ذلك وقفت العربيَّة السعوديَّة بكل وضوح بجانب المعارضة لا سيِّما بعد أن تولَّت قيادة الملف السُّوري خلفاً لحارتها قطر بُعيد استلام الأمير تميم بن حمد مقاليد الحكم بالدَّوحة وتولي أحمد الجربا ( الموالي للرِّياض ) رئاسة الإئتلاف السُّوري المعارض وقد اعتبرت السَّعوديَّة بأن الأزمة بدمشق وصلت مرحلة اللاعودة وبأن المعركة يكون فيها خاسر ورابح لذا دعمت المعارضة بمختلف الوسائل الماليَّة وإمدادها بالسِّلاح وسعت وتسعى للضَّغط على الدَّول المجاورة لسوريا لتسهيل إمداد الثُّوار بالسِّلاح ولمَّا تكف عن التَّحريض على نظام بشَّار في المحافل الإقليميَّة والدَّولية لدرجة بروز الخلاف العلني بينها وبين حليفتها واشنطن بسبب عدم ما تعتبره الرِّياض جدية أمريكيَّة إزاء نظام الأسد . ويفسر المراقبون سبب وصول الصراع في سوريا إلى ذروته اقتراب موعد جنيف2 ذلك أنَّ الأقوى على الأرض سيكون الأقوى على طاولة المفاوضات.

ويعود وصول الصَّراع السَّعودي الإيراني حول سوريا إلى ذروته إلى أنَّ حسم المعركة في سوريا يعتبر بوَّابةً لفرض الهيمنة والنُّفوذ السِّياسي على كامل منطقة بلاد الشَّام والعراق فممَّا لا شكَّ فيه أنَّ بقاء النَّظام في سوريا أو تغييره لا بدَّ وأن يلقي بهزَّات ارتداديَّةٍ على مختلف دول المنطقة ويلعب دوراً مهماً في شكل الخريطة السِّياسيَّة الجديدة للمنطقة.

وفي لبنان لا نستطيع أن نتجاهل أن الخلاف السعودي الإيراني قد ألقى بظلاله على الخلاف بين الفرقاء اللبنانيِّين لا سيِّما أن للرِّياض وطهران حلفاء هناك وقد زاد تورُّط حزب الله في الحرب بسوريا من تعقيدات الوضع الدَّاخلي وما الاشتباكات المسلَّحة بين السُّنَّة والشِّيعة في بين الحين والآخر إلا بسبب انعكاس الأزمة السُّوريَّة على لبنان وانخراط حزب الله في الصراع السُّوري ورافق ذلك عودة مشاهد الانفجارات المتنقِّلة في بيروت مستهدفةً هذا الطَّرف أو ذلك ممَّا زاد من دعوات حصر السِّلاح بيد الدَّولة والقوَّات الأمنيَّة لتلافي انفجار الوضع الدَّاخلي في بلدٍ عانى من حربٍ أهليَّةٍ لمَّا تتوقف تداعياتها حتَّى الآن ومن هنا التقطت العربيَّة السَّعوديَّة هذه الدَّعوات وأعلنت عن تقديم منحة نقدية بقيمة ثلاثة مليارات لتسليح الجيش اللُّبناني في القمَّة السَّعوديَّة الفرنسيَّة مؤخَّراً في محاولةٍ سعوديَّة لنزع ما تبقَّى م شرعيَّة سلاح حزب الله والذي يتحجَّج بضعف الجيش اللُّبناني في مواجهة دعوات نزع سلاحه .

وخلاصة القول إنَّ شعوب المنطقة تدفع ثمن صراعات وتصفيات حساب الآخرين لبعضهم البعض ففي حين يستمر نزف الدِّماء والقتل والتَّدمير في سوريا والعراق وزيادة الاستقطاب المذهبي الحاد بلبنان تستمر كل من الرِّياض وطهران على تصفية حساب كل منهما للأخرى داخل أراضي غيرهما لذا لا مناص للفرقاء السِّياسيِّين في البلدان الملتهبة من العمل على وحدة الصَّف من خلال تعظيم القواسم المشتركة بينها ونبذ العنف وبناء دول ديمقراطية تعدُّديَّة على أساس الولاء للوطن دون النَّظر للاختلاف الفكري والمذهبي من أجل السَّير للأمام وإحلال السَّلام والأمن لتحقيق التَّنمية الشّاملة وإلا فإنَّ البديل مزيد من القتل والدَّمار وتقسيم ما هو مقسَّم أصلا في خدمةٍ واضحةٍ لأعداء الأمَّة في فرض أشكال جديدة من الهيمنة والإمبرياليَّة .



محمود عواد


التعليقات حالياً متوقفة من الموقع
   مواضيع ذات صلة

» بكتيريا الشرق وفيروسات الغرب؟
» مبروك لوزارة السياحة والاثار
» لم ينجح احد يا ذنيبات
» محافظ الزرقاء وزيارات تخفي ..
» الإسلاميون ،،، والانتخابات القادمة
» المتخلفون عن الجهاد أمام المحكمة 2
» سوريا والعالم العربي ضحية لعبة الأمم
» النبيُّ حيٌّ يرزق في قبره !!
» الاتصال وفلسفة الإعلام
» عيد الحب
» هل ستقع حرب على غزة؟
» هلا عمي هلا !!!!!
» مش أنا
» منْ يهزم منْ؟؟
» الرشوة دمار الاوطان
» فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ
» السيده السمينة و اخطار الحمل !
» داعش ودافش!
» ترسيب عشرات الطلاب في مدرسة واحدة
» نقابة الاطباء وافتراء الخلوي – وجهة نظر
» افشال الحل السلمي في سوريا
» احذروا أردننا بخطر ؟
» السلام الأخضر (7)
»  رغبة الإنتقام الجزء السابع
» خيوط لعبة الكهرباء
» فواتير المياة وارقام مجهولة !!!!
» الأردن هو البديل..لحل مشكلات المنطقه
» سياسيونا بواد ونحن بواد
» رسالة الى ابو التخطيط
» هل يمثل امين عمان أمام المحاكم الشرعية
» يوم وداع الرزاز لكثير الغلبة
» تخفيض اجور النقل .. واللصوص
» أحداث المنطقه في ميزان انتخابات امريكا
» وَآتَوُا الزَّكَاةَ
» جامعاتنا .. الغرامة قبل القسط !
» سؤال يردده الكثيرون ؟
» الوجه الصبوح أسيل العكالين
»  دمار منطقة الشرق مصلحة عليا للأحادية القطبية
» مطالبون بإنقاذ ما يمكن انقاذه من حقن للدماء
» مسرح الدمى الميتة
» فتوى تركيا الاردن بوابه الاقصى
» سمراء...حبك رزء...!!
» المصالحة الفلسطينية وجذر الصراع
» دلئرة الاراضي وتحديث النظام !!!!
» إستغباء للمواطن
» المتخلفون عن الجهاد امام المحكمه
» مطبخ الرئيس...!!!
» نواب ينتهكون ... حقوق الوطن والمواطن
» هل يدخل ايغور الجنة ؟
» تأثير الاعلام في الرأي العام

 

جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست