البحث والارشيف

"داعش" يتراجع في العراق وسط قصف عنيف للتحالف | اجتماع سري فلسطيني اسرائيلي في رام الله | "الجمارك" تضبط وثائق لشركات تهربت من دفع الضريبة | السنيد يكتب: حكومة النسور تشوه مرحلة مهمة من تاريخ الاردن | انخفاض معدل سرقات المناهل 60% | الطفيلة: العثور على جثة ثلاثيني مشنوقاً | مشاركة الأردن في التحالف الدولي ضد "داعش" بين مؤيد ومعارض | غوتيريس: توفير المياه للاجئين معجزة يومية يحققها الأردن | دعوة "طلبة اليمن" بارسال كشف "التوجيهي" الخميس | درعا: أردني يفجر نفسه على حاجز لـ "الجيش الحر" |

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

كبار السن

  
30-09-2013 11:05 PM

جراسا نيوز -

لقد اورد العلماء والفقهاء الكثير من المعاني والمقاصد في قوله تعالى {وَمِنكُم مَّن يُرَدُّ إِلَى أَرْذَلِ العُمُرِ} صدق الله العظيم وانا لست بعالم او فقيه لأدلي بدلوي في معنى ارذل العمر ولكنني استغل إحتفال الامم المتحدة باليوم العالمي لكبار السن الذي يصادف في اليوم الاول من شهرتشرين اول اكتوبر من كل عام هذا الشهر الذي يعدُّ بداية فصل الخريف من كل عام حيث تسقط اوراق الاشجار وتتجدد الحياة فيها بعد ان تغسل امطار السماء في فصل الشتاء القادم كوكبنا حسب موقع كل منطقة في الكون .
وقد اخترت هذا الموضوع لعلاقته المباشرة في التنمية الاقتصادية والاجتماعيّة وحماية البيئة او ما يُقال له التنمية المستدامة في كل بلد تلك التنمية الهامّة جدا للمواطنين في جميع البلدان النامية لانها مرتبطة بالديموقراطية والحرية والرفاه للمواطن بينما في بلادنا ربطوها فقط بالإستثمار لأن ريعها في الغالب يعود لجيوب الأغنياء والفاسدين واصحاب النفوذ .
ومن اجل ترسيخ ثقافة احترام ورعاية المسنين في المجتمع والمحافظة علي حقوقهم بالعيش في كرامة والاعتماد علي انفسهم كشريحة منتجة وقادرة علي العمل والابداع حيث ان الحاصلين على جوائز نوبل معظمهم تجاوزوا الستين.
ونجد في مبادئ الأمم المتحدة المتعلقة بكبار السن انه يجب أن تتاح لكبار السن الحصول على ما يكفي من الغذاء والماء والمأوى والملبس والرعاية الصحية، وأن يوفر لهم مصدر للدخل ودعم أسري ومجتمعي ووسائل للعون الذاتي؛
ينبغي أن تتاح لكبار السن فرصة العمل أو فرص أخرى مدرة للدخل؛ و
وأن تتاح لهم إمكانية الاستفادة من برامج التعليم والتدريب الملائمة؛
وتمكينهم من العيش في بيئات آمنة وتمكينهم من مواصلة الإقامة في منازلهم ليظلوا مندمجين في المجتمع، وأن يشاركوا في صياغة وتنفيذ السياسات التي تؤثر مباشرة في رفاهيتهم، وأن يقدموا للأجيال الشابة معرفتهم وخبرتهم وحكمتهم ومهاراتهم , كما يجب تمكين كبار السن من التماس وتهيئة الفرص لخدمة المجتمع المحلي، ومن العمل كمتطوعين في أعمال تناسب اهتماماتهم وقدراتهم .
لقد طرأ تغير جذرى على التركيبة العمريّة للسكان فى العالم فى العقود الأخيرة، ففى الفترة ما بين عام 1950 وعام 2010 ارتفع العمر المتوقع فى جميع أنحاء العالم من 46 عاما إلى 68 عاما، ويتوقع أن يزيد ليبلغ 81 عاما بحلول نهاية هذا القرن. وتشير الإحصائيات السكانية إلى أن القرن العشرين شهد زيادة كبيرة فى أعداد المسنين فى معظم دول العالم، فقد وصلت اعداد المسنين فى عام 1980 إلى 376 مليون نسمة فى العالم، وقفز العدد إلى 427 مليون نسمة فى عام 1990 وبنسبة 8,80% من سكان العالم، وكذلك ارتفع فى عام 2000 ليصل إلى 590 مليون نسمة، ويجدر بالملاحظة أن عدد النساء يفوق عدد الرجال فى الوقت الحالى بما يقدر بنحو 66 مليون نسمة فيما بين السكان الذين تبلغ أعمارهم 60 سنة أو أكثر. ومن مجموع من بلغوا 80 سنة أو أكثر يصل عدد النساء إلى ضعف عدد الرجال تقريبا ومن بين المعمرين الذين بلغوا من العمر100 سنة يصل عدد النساء إلى ما بين أربعة أو خمسة أضعاف عدد الرجال.
وقد كشف تقرير لصندوق الأمم المتحدة للسكان عام 2012، أن عدد كبار السن فى العالم يتزايد بمعدل أسرع من أية فئة عمرية أخرى، مسجلا أنه بحلول عام 2050 سيكون جيل كبار السن أكثر عددا من سكان العالم دون سن 15 لأول مرة بتاريخ البشرية. وجاء فى التقرير الذى صدر تحت عنوان 'الشيخوخة فى القرن الحادى والعشرين. . فرصة للاحتفال ومواجهة التحدى'، أنه يوجد حاليا أكثر من 700 مليون شخص عبر العالم تبلغ أعمارهم أكثر من 60 سنة ومن المتوقع أن يرتفع هذا العدد بحلول سنة 2050 ليصل إلى مليارى شخص أو ما يعادل 20% من سكان العالم وهو ما سيتجاوز بكثير عدد الأطفال فى العالم فى هذا التاريخ.
ويتبين من تقرير الامم المتّحدة والاحصائيات التي تضمنها اهميّة هذه الفئة من المجتمعات واعتباره من القوة العاملة والمشاركة في تنمية المجتمعات وعدم التوقّف عند سن الستّين للفرد لاعتبارات التقاعد او حسابات الضمان الاجتماعي والرفاه للمواطنين والمستفيدين من تلك التعليمات والانظمة خاصّة تلك الدول التي تعتمد على القوى العاملة ويجب على الدول ان تعدّل انظمتها بحيث تتوافق مع مصلحة مواطنيها ومصلحة العامل الوافد وانظمة دول اؤلئك العمال الوافدين وبما يتناسب مع مصلحة اصحاب العمل والمردود العائد عليهم كمستثمرين في القطاع الخاص .
وإذا اخذنا الفوائد التي تعود على التنمية المستدامة للدول في حال رفع سن التقاعد خاصّة في مجال الادارة والتعليم نجد ان المسن بين الستّين والسبعين من العمر يتميّز بمزيد من المعرفة والخبرة كما انه ذو قدرة على التحمل النفسي والصبر وذو حكمة في اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وهو ذو بديهة اسرع وقدرة اعلى على التفاوض واختيار الانسب لقدرته على الاستماع للمقابل وايصال فكرته بشكل اوضح .
بينما بعض المآخذ التي قد تؤخذ على كبار السن هي قد تكون انشغالهم ببعض النواحي الصحيّة ولكن التقدّم المتنامي في دقّة التشخيص وعلم الصيدلة والعلاج بشكل مضطرد تغطّي تلك الناحية كما ان التطوّر في علوم الكمبيوتر والانترنت والتكنولوجيا قد تكون من الصعب على بعض كبار السن مواكبة ما يُستجد على هذه العلوم بالسرعة اللازمة ويمكن في حال الضرورة الاستعانة بالجيل الجديد في تلك العلوم .
ان حكومات بلادنا بحاجة لإعطاء موضوع التركيبة العمرية للسكان ورفع كفائة الاستفادة من كل الاعمار مع اعطاء كل فئة عمريّة خقّها بالحياة الكريمة وان تكون التنمية المستدامة هي الهدف الاسمى للإستفادة من كل فئة عمريّة ذكورا وأناثا لننهض باوطاننا كما يجب وبحيث نعمل على تفعيل هذه الفئة واستنهاض هممها على الدوام بدلا من تهميشها .
حمى الله الاردن ارضا وشعبا وقيادة وكل عام وكبارنا سنّا بالف خير 



احمد محمود سعيد


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 100 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» الأضحى و الأسرة المضحية
» بيان هرقله العسكري قناعة وقلق مضاعف
» ما يخدم المواطن يحاربه الحيتان ..الوطنية للأمن الغذائي مثالا
» رواية الحكومة ورواية اخوة يوسف
» طاهر ويستحق التكريم
» " وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ"
» نقاط على الحروب لا على الحروف
» خاطــرة....
» بلادي وان جارت علي عزيزه
» الذكرى 44 لرحيل جمال عبد الناصر
» نزع سلاح المقاومة
» يارب ..داعش .
» اردنيون في ذاكرة الزمن
» "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ"
» على عاتق من يقع عبء النهوض بالحركة العمالية في الأردن
»  مقدرات وطن ،، ضائعه
» كنز عجلون والسياده الوطنيه المهدوره لماذا !!!
» وزيرة الثقافة لماذا؟
» تطوير الأنظمة البيئيّة لجعلها قابلة للتطبيق
» الحرب المزعومة على عروق الإرهاب المصنّع في المنطقة
»  داعش .. المواجهة بالاصلاح وليس السلاح
» ثقافة وادبيات مواقع التواصل الاجتماعي
» سأقاضيكم ...!
» خطأ الاردن الاستراتيجي بالأنضمام للتحالف وضرب داعش !!
» مفهوم الحكومات للشراكة بين القطاع العام و القطاع الخاص مغلوط
» ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا
» عشر سنين عجاف !
» مسرحيات تعرض ومخططات تنفذ ...والستر على الله ..!!!
» رأي الآخرين بخطاب عباس
» التقرير الأخير.. سرّي عاجل وخطير"..!!
» مقومات الولاء والانتماء للوطن .. التصورات والعمل الجاد
» وزير التخطيط نقطه نظام
» امواج الضياع والإذلال والأمة العربية
» هل أصاب الأردن الهدف؟!
» الحرب المزعومة على عروق الأرهاب المصنّع في المنطقة
» نظرية الفخ
» السياسة اللامريكية في الشرق الاوسط هل تدمر الارهاب ؟!!
» متطلبات النصر
» رحلة القلوب
» وزير الداخلية والحالة الأمنية الطارئة
» فلسطين..أضحية .. والأردن قربانها
» إياكم والهلاك
» دولة تخوض حرب والشعب يحلم بالذهب
» شو القصة
» وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق
» سيناريوهات سياسية
» أنزح عن قرصي غاد
» صافرات الاتذار ومتطلبات البنية التحتية للطواريء
» تصميم إستراتيجيّات الإلتزام البيئي
» غزة التي هزمت شمشون وشارون

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست