البحث والارشيف

خرید کریو دانلود فیلم دانلود آهنگ جدید

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

الأردن أولا...؟

  
31-08-2013 01:32 PM

جراسا نيوز -

- صحصيح أن الحالة السورية ذات وجع يقض مضاجع أحرار العرب والمسلمين ، ويُشعل نيران الغضب في قلوب أهل الديار الشامية ، على نحو خاص وغير مسبوق ، ويزداد الأمر سوءاً حين يجد المرء نفسه منقسما على الذات ، بين نظام شمولي في سورية فقد البصر والبصيرة ، وبين ما يتم ترتيبه لإنجاز ضربة عسكرية ، تتبناها وتُصر عليها الولايات المتحدة الأمريكية ، وسط أجواء ضبابية تُشيعها عملية تعمية إعلامية، بحيث لا أحد يستطيع فهم ما تهدف إليه أمريكا من وراء هذه الضربة ، أو إلى أين ستصل الأمور في سورية والإقليم الشرق أوسطي ، الذي أضحت شعوبه تعيش حالة قلق ، ترقب ، إرباك ، خوف وربما هلع من ما سيأتي به المجهول.

- من يتابع وسائل المعلومات المسربة ، حول ما تُعده وتستعد له أجهزة النظام في سورية ، إيران وحزب الله ، ومن يقرأ رسائل الداخل السوري رسميا وشعبيا ، ويُلاحظ التراخي الروسي تجاه الإعداد والإستعداد الإمريكي ، لتنفيذ الضربة العسكرية المُبهمة الأدوات والأهداف ، سيزداد إرباكا ، قلقا وخوفا من تداعيات خارج الحسابات ، خاصة حين نتوقف عند مجريات الحدث العراقي ، الذي بات مُكملا ورديفا للحالة القائمة في سورية ، وتحديدا في جهة الصراع الطائفي ، والذي هو في المحصلة بين القوى الظلامية بمسميات إسلاموية ، يُمكن حصرها بعنوانين ، القاعدة السُنية وحزب الله الشيعي ، وتفريخات كل من هذين العنوانين والقوى التي تدعم كل عنوان ، ولا يفوتنا أن نُذكر بأن اليمن متورط في هذا الإنقسام المذهبي ، ويعيش تداعياته ويغرق في دمائه ، كما هو الحال في سورية ، العراق ولبنان..

- إن أشد ما يزيد تشتت وتبعثر عقول أهل جنوب الديار الشامية تحديدا، بحيث تُصبح غير قادرة على تبني موقف في هذه اللحظة الحرجة والمرعبة ، كونها في حالة عداء بمعايير مزدوجة ، إن للنظام السوري وطغيانه ودمويته ، أو إن لأهداف أمريكا الإستعمارية بأبعادها الصهيونية ، وخاصة حين تستيقظ في وجدان الأردني والفلسطيني قضية فلسطين ، القدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية ، الإستيطان ، إبتلاع الأرض وإرهاصات المتطرفين الصهاينة الذين يريدون الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين.

- على ضوء هذا الوضع السوري ، العربي والدولي البالغ الصعوبة والقتامة ، الذي سينخرط فيه الأردن بشكل أو بآخر ، بحكم الجغرافيا ، الديموغرافيا ، العروبة والإسلام ، فإن ما يتوجب علينا في المملكة الأردنية الهاشمية ، أن نؤكد شعار الأردن أولا ، وأن نُفعِّل مضامينه بوعي يحمي وحدتنا الوطنية ويُصلب جبهتنا الداخلية ، لنكون كشعب موحد في موقفه ، وكقوة دعم وإسناد لقواتنا المسلحة الباسلة ، وأجهزتنا الأمنية ذات المهنية المشهودة ، وأن نتوخى الحذر تجاه الفئات الغوغائية أو المأجورة التي تروج الأكاذيب ، تسعى للفتن وتُهبيط المعنويات ، وفي هذا المضمار يتوجب على الفعاليات السياسية ، الإقتصادية والإجتماعية ، مؤسسات المجتمع المدني ، الإعلاميين والمثقفين أن تكون على قدر المسؤولية تجاه هذا الوطن الأردني الأعز ، وأن يتعاون الجميع مع مؤسسات الدولة ويتجاوزوا أية إختلافات في وجهات النظر السياسية تحديدا ، لأن الأردن أولا. والله من وراء القصد



نبيل عمرو


التعليقات حالياً متوقفة من الموقع
   مواضيع ذات صلة

» نعم، الفلسطينيون بحاجة إلى قيادة جديدة
» مــــن تـنــــــادوا ينـقــــــــذ حـلـــــــــب
» هل أصبحت احتفالاتنا الوطنية وسيلة للتسول
» خرابيش لا تنكر المعروف !!
» نعم، الفلسطينيون بحاجة إلى قيادة جديدة
» مخيم الفدرالية الاسبانية للتعايش في... Alarcon...!!!
» السعودية والبهلوان
» نحن أردنيون أيضا
» كيف نخرج
» حكم القوي
» يحاربون سيف الدولة الحمداني
» الطروانه تجربة مضيئة في سماء الوطن
» أخلاق الأمس وأخلاق اليوم
» اردنيون من طراز رفيع ... ولكن !
» بأقوى العبارات ...!
» العرب ما قبل الفاصله..
» مطبخ الشحادين
» عبودية الآجر أو الرق
» كل عام وأنتم الى الحرية أقرب
» التحول إلى الديمقراطية
» سوريا مابين الموت والوعود السياسية الكاذبة
» محنة العربان في آخر الزمان !!!
» عيد عامل وطن
» الزبون دائما على حق
» اللغة البارزانية الناضجة : صبية العملية السياسية
» كيف يواجه الفلسطينيون ضم الضفة الغربية؟
» الأردنيون بانتظار ... الخمسة الكبار ... في شهر أيار
» أسباب ماراثون المشاريع القومية في مصر؟
» اعطني حلب
» تدمير منتخبات كرة القدم النسوية الاردنية
» إقصاء اﻷخر
» في يوم العمال..العقد الموحد والإنجاز المضلل
» اليوم هو عيد العمال ويصادف اليوم العاشر في قصف حلب ؟
» الامان الوظيفي في شركات التامين
» إرتداد سياسي..لا مريئي
» لكم الله يا عمال الوطن
» حلب مدينة المجد والادب
» كتائب القسام تهدد ولا تحذر
» قدود حلبيه
» كتائب القسام تهدد ولا تحذر
» عمال وأيار الهدار !!
» هنري كيسنجر ومأساة سوريا
» الكذب وفنونه
» كم قاسية قلوب العرب... يا "حلب"؟!
» نقابة المعلمين الى أين بعد الدورة الثالثة ؟!!
» حوار بحضور مسؤول
» الهروب من «المطبخ» إلى «الدليفري»!
» السرطان والكلب الاسود
» قلبي يحترق على حلـــب
» كلسات حرير

 

جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست