البحث والارشيف

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

الأردن أولا...؟

  
31-08-2013 01:32 PM

جراسا نيوز -

- صحصيح أن الحالة السورية ذات وجع يقض مضاجع أحرار العرب والمسلمين ، ويُشعل نيران الغضب في قلوب أهل الديار الشامية ، على نحو خاص وغير مسبوق ، ويزداد الأمر سوءاً حين يجد المرء نفسه منقسما على الذات ، بين نظام شمولي في سورية فقد البصر والبصيرة ، وبين ما يتم ترتيبه لإنجاز ضربة عسكرية ، تتبناها وتُصر عليها الولايات المتحدة الأمريكية ، وسط أجواء ضبابية تُشيعها عملية تعمية إعلامية، بحيث لا أحد يستطيع فهم ما تهدف إليه أمريكا من وراء هذه الضربة ، أو إلى أين ستصل الأمور في سورية والإقليم الشرق أوسطي ، الذي أضحت شعوبه تعيش حالة قلق ، ترقب ، إرباك ، خوف وربما هلع من ما سيأتي به المجهول.

- من يتابع وسائل المعلومات المسربة ، حول ما تُعده وتستعد له أجهزة النظام في سورية ، إيران وحزب الله ، ومن يقرأ رسائل الداخل السوري رسميا وشعبيا ، ويُلاحظ التراخي الروسي تجاه الإعداد والإستعداد الإمريكي ، لتنفيذ الضربة العسكرية المُبهمة الأدوات والأهداف ، سيزداد إرباكا ، قلقا وخوفا من تداعيات خارج الحسابات ، خاصة حين نتوقف عند مجريات الحدث العراقي ، الذي بات مُكملا ورديفا للحالة القائمة في سورية ، وتحديدا في جهة الصراع الطائفي ، والذي هو في المحصلة بين القوى الظلامية بمسميات إسلاموية ، يُمكن حصرها بعنوانين ، القاعدة السُنية وحزب الله الشيعي ، وتفريخات كل من هذين العنوانين والقوى التي تدعم كل عنوان ، ولا يفوتنا أن نُذكر بأن اليمن متورط في هذا الإنقسام المذهبي ، ويعيش تداعياته ويغرق في دمائه ، كما هو الحال في سورية ، العراق ولبنان..

- إن أشد ما يزيد تشتت وتبعثر عقول أهل جنوب الديار الشامية تحديدا، بحيث تُصبح غير قادرة على تبني موقف في هذه اللحظة الحرجة والمرعبة ، كونها في حالة عداء بمعايير مزدوجة ، إن للنظام السوري وطغيانه ودمويته ، أو إن لأهداف أمريكا الإستعمارية بأبعادها الصهيونية ، وخاصة حين تستيقظ في وجدان الأردني والفلسطيني قضية فلسطين ، القدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية ، الإستيطان ، إبتلاع الأرض وإرهاصات المتطرفين الصهاينة الذين يريدون الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين.

- على ضوء هذا الوضع السوري ، العربي والدولي البالغ الصعوبة والقتامة ، الذي سينخرط فيه الأردن بشكل أو بآخر ، بحكم الجغرافيا ، الديموغرافيا ، العروبة والإسلام ، فإن ما يتوجب علينا في المملكة الأردنية الهاشمية ، أن نؤكد شعار الأردن أولا ، وأن نُفعِّل مضامينه بوعي يحمي وحدتنا الوطنية ويُصلب جبهتنا الداخلية ، لنكون كشعب موحد في موقفه ، وكقوة دعم وإسناد لقواتنا المسلحة الباسلة ، وأجهزتنا الأمنية ذات المهنية المشهودة ، وأن نتوخى الحذر تجاه الفئات الغوغائية أو المأجورة التي تروج الأكاذيب ، تسعى للفتن وتُهبيط المعنويات ، وفي هذا المضمار يتوجب على الفعاليات السياسية ، الإقتصادية والإجتماعية ، مؤسسات المجتمع المدني ، الإعلاميين والمثقفين أن تكون على قدر المسؤولية تجاه هذا الوطن الأردني الأعز ، وأن يتعاون الجميع مع مؤسسات الدولة ويتجاوزوا أية إختلافات في وجهات النظر السياسية تحديدا ، لأن الأردن أولا. والله من وراء القصد



نبيل عمرو


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 200 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» الحلقة الثانية من إجراءات الجمارك !!!!!
» علكه معلوكه
» بكــم نــرفع رؤوسنا
» خطاب العقول والقلوب
» أي شرعية لأعضاء المجلس المركزي؟
»  المطبخ السياسي العربي يستأنف نشاطه
» إنتخاب الحكومات بالاقتراع المباشر
»  الخدمات الطبية بوابة الأمل لكل مريض يحج إليها
» الازمه الاقتصاديه واثارها
» إرفع راسك
» بنيامين نتنياهو كذاب يخطب في كذابين
» حكومة وخمسة بعيون الحساد !!
» دولة إسرائيل الصغرى .. والكبرى
» الإخوان وسكة القطار
» أسئلة في التعديل الحكومي !
» الجامعات الخاصة.. ضبط التعيين وإنهاء الخدمات
»  الاستعمار الجديد
» يا فؤادي لا تسل اين الوطن
» السعادة مع الله !
» في الذكرى الـ59 لتعريب الجيش العربي
» القومية العربية ..الاعتراف بألاخطاء لمنع السقوط!
» الخلافة بين الواجب والضرورة
» الفنان المناضل ومسيرة بلعين
» عدنا للمحروقات والمسحورات !!!!
» سلمت يداك يا حسين
» حكومة (اني اريكم ما أرى )
» مزيد من الأطعمة الفاسدة
» دور الثقافه والمثقف
» مقاومة التطبيع بكافة اشكالها
» حتى لاننسى خبث بني صهيون!!
» الاذاعة المدرسية
» رئيس كارثي و عجيب و شعب يشكو ولا مجيب
» الدنيا إذْ تدوم مع العدل..
»  ألارهاب: هل يبدأ بالسيف ! ام ينمو مع القلم ؟!
»  شاهد علی التاريخ
» حكاية أكشاك وبسطات البلديات!!
» فلسطين ومعابر الموت ... وأخيرا الإرهاب !!
» "السعوديين بين فكي كماشة لصعوبة بناء تقارب مصري -تركي؟؟"
» "هيبة الدولة "(3) السعودية نموذجا
» الاسلام السياسي والاسلام الديني- وجهة نظر
» الأمان بيد الله .. والأمن في الأردن يتولاه ..!!!
» إذا كانت حركة حماس إرهابية
» ليبرمان ونتنياهو اكبر نازين
» زهايمر
» المرحلة بحاجة إلى رجال وطن ينذرون أنفسهم لله
» دوله الرئيس يعطيك العافية
» (لا) تنتخبوني
» الاذاعة الأردنية مدرسة اعلامية
»  أنت جميل
» المسؤول مبتسم لكن خارج المكتب !!!

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست