البحث والارشيف

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

الأردن أولا...؟

  
31-08-2013 01:32 PM

جراسا نيوز -

- صحصيح أن الحالة السورية ذات وجع يقض مضاجع أحرار العرب والمسلمين ، ويُشعل نيران الغضب في قلوب أهل الديار الشامية ، على نحو خاص وغير مسبوق ، ويزداد الأمر سوءاً حين يجد المرء نفسه منقسما على الذات ، بين نظام شمولي في سورية فقد البصر والبصيرة ، وبين ما يتم ترتيبه لإنجاز ضربة عسكرية ، تتبناها وتُصر عليها الولايات المتحدة الأمريكية ، وسط أجواء ضبابية تُشيعها عملية تعمية إعلامية، بحيث لا أحد يستطيع فهم ما تهدف إليه أمريكا من وراء هذه الضربة ، أو إلى أين ستصل الأمور في سورية والإقليم الشرق أوسطي ، الذي أضحت شعوبه تعيش حالة قلق ، ترقب ، إرباك ، خوف وربما هلع من ما سيأتي به المجهول.

- من يتابع وسائل المعلومات المسربة ، حول ما تُعده وتستعد له أجهزة النظام في سورية ، إيران وحزب الله ، ومن يقرأ رسائل الداخل السوري رسميا وشعبيا ، ويُلاحظ التراخي الروسي تجاه الإعداد والإستعداد الإمريكي ، لتنفيذ الضربة العسكرية المُبهمة الأدوات والأهداف ، سيزداد إرباكا ، قلقا وخوفا من تداعيات خارج الحسابات ، خاصة حين نتوقف عند مجريات الحدث العراقي ، الذي بات مُكملا ورديفا للحالة القائمة في سورية ، وتحديدا في جهة الصراع الطائفي ، والذي هو في المحصلة بين القوى الظلامية بمسميات إسلاموية ، يُمكن حصرها بعنوانين ، القاعدة السُنية وحزب الله الشيعي ، وتفريخات كل من هذين العنوانين والقوى التي تدعم كل عنوان ، ولا يفوتنا أن نُذكر بأن اليمن متورط في هذا الإنقسام المذهبي ، ويعيش تداعياته ويغرق في دمائه ، كما هو الحال في سورية ، العراق ولبنان..

- إن أشد ما يزيد تشتت وتبعثر عقول أهل جنوب الديار الشامية تحديدا، بحيث تُصبح غير قادرة على تبني موقف في هذه اللحظة الحرجة والمرعبة ، كونها في حالة عداء بمعايير مزدوجة ، إن للنظام السوري وطغيانه ودمويته ، أو إن لأهداف أمريكا الإستعمارية بأبعادها الصهيونية ، وخاصة حين تستيقظ في وجدان الأردني والفلسطيني قضية فلسطين ، القدس ومقدساتها المسيحية والإسلامية ، الإستيطان ، إبتلاع الأرض وإرهاصات المتطرفين الصهاينة الذين يريدون الأردن وطنا بديلا للفلسطينيين.

- على ضوء هذا الوضع السوري ، العربي والدولي البالغ الصعوبة والقتامة ، الذي سينخرط فيه الأردن بشكل أو بآخر ، بحكم الجغرافيا ، الديموغرافيا ، العروبة والإسلام ، فإن ما يتوجب علينا في المملكة الأردنية الهاشمية ، أن نؤكد شعار الأردن أولا ، وأن نُفعِّل مضامينه بوعي يحمي وحدتنا الوطنية ويُصلب جبهتنا الداخلية ، لنكون كشعب موحد في موقفه ، وكقوة دعم وإسناد لقواتنا المسلحة الباسلة ، وأجهزتنا الأمنية ذات المهنية المشهودة ، وأن نتوخى الحذر تجاه الفئات الغوغائية أو المأجورة التي تروج الأكاذيب ، تسعى للفتن وتُهبيط المعنويات ، وفي هذا المضمار يتوجب على الفعاليات السياسية ، الإقتصادية والإجتماعية ، مؤسسات المجتمع المدني ، الإعلاميين والمثقفين أن تكون على قدر المسؤولية تجاه هذا الوطن الأردني الأعز ، وأن يتعاون الجميع مع مؤسسات الدولة ويتجاوزوا أية إختلافات في وجهات النظر السياسية تحديدا ، لأن الأردن أولا. والله من وراء القصد



نبيل عمرو


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 200 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» الوزير والعصفوره
» مجزرة تل الزعتر شاهد على إجرام النظام السوري 1976
» البكر
» بورك الدم يا كرك"
» الايادي العاملة ونوع التصاريح !!! ..
» تخافت الدور الأمريكي في النظام العالمي الجديد
» مُلاحَقَة حَمَلَة ومانِحي شهادة الدكتوراة الفخرية: ضرورة ولكن!
» غطرسةُ الغَرب وشعوب الشرق الاوسط
» الارصاد الجوية.. واقع حال
» بين زمانين
» "الإرهاب ونضال الشعوب من أجل الحرية"
» غسان كنفاني ... ليس مرة أخرى
» العاطفة الحمقاء(1) داعش وحقائق للتاريخ ... والسؤال من ينظم ويمول ويدعم ولماذا؟!
» مطعوم عين الغول
» إلى كتائب القسام في الحرب القادمة
» من يُغرق اللاجئتون في بحر الموت
» عدونا لا يحتفل بالموت
» حتى تكتمل الافراح
» الزرقاء بدون شوارع !
» موسم الهجرة الى الشمال
» وأصبح للنوايا سفير
» الترهل الاداري من صور الفساد !من اين يبدأ؟ وكيف ينتهي ؟!
» مخفر أبو جودت ... وأتوبارك الزرقاء ..!!!
» في ذكرى استشهاد دولة هزاع المجالي
» الأردنُ والإسْراعُ نحو العافية
» فلسطين إستودعتِك الله
» في ذكرى العروبة, تساؤلات تترى
» تحدي الدولة تحدي لصبر الاغلبية !!!!!
» يخرب بيته شو ثورجي
» على الجواد
» الوطن وآهات المغتربين ...!
» من وادي رم مرّ الرجال
» عايش ومش عايش ...!!!
» حكومات المستقبل..
»  الأقصى يئن وينادي للكعبة
» قضايا الوطن اولا" !!!!......
» في عرس محمود الزهار
» ثوره من اجل التعليم
» القالب غالب
» فنانات و فنانين الصف الأول...عبارة ناقصة
» كان هنا عصابة إرهابية تسمّى إسرائيل
» جيل الزمن الجميل
» طلعت ريحتكم
» مدارس لم ينجح منها أحد ، مسؤولية من ؟!
» شبه وخرزه زرقا لهم ...
» انتفاضة ضد تفشي المخدرات
» ثور دار عايد
» بعدين مع هالوضع
» "واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا"
» الامم المتحدة وقمة التطرف والغطرسة

 

جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست