البحث والارشيف

المومني: القضايا السياسية حضرت بقوة في جولة بغداد | البنتاغون :"داعش" تعني الدعس تحت الاقدام | مطالبات بإلغاء إعفاء المغتصب مقابل الزواج | "داود": اجراءات تأديبية لمن يخرج عن الثوابت الدعوية | "الزراعة": لا رخص جديدة لاستيراد الليمون | عمان: رصاصة تقتل عشريني وتحول عرس الى مأتم | الأردن يؤكد على ضرورة مكافحة تمويل التنظيمات الارهابية | السبت: البرودة مُستمرة .. وزخات خفيفة من المطر مُحتملة | الشموع تضيء "الرينبو" تضامنا مع غزة - صور | ضبط 13 الف متعاطي وتاجر للمخدرات منذ بداية العام |

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

دور الشباب في بناء الامه

  
13-08-2013 11:54 PM

جراسا نيوز -

إن الشباب هم عماد أي أمة من الأمم، وسر نهضتها وبناة حضارتها، وهم حماة الأوطان والمدافعون عن حياضها، ذلك لأن مرحلة الشباب هي مرحلة النشاط والطاقة والعطاء المتدفق، فهم بما يتمتعون به من قوة عقلية وبدنية ونفسية فائقة يحملون لواء الدفاع عن الوطن حال الحرب، ويسعون في البناء والتنمية في أثناء السلم، وذلك لقدرتهم علي التكيف مع مستجدات الأمور ومستحدثات الخطوب في مختلف المجالات العلمية والسياسية والاجتماعية، فالمرونة مع الإرادة القوية والعزيمة الصلبة والمثابرة من أبرز خصائص مرحلة الشباب، لذا وصف الله عز وجل هذه المرحلة المتوسطة بالقوة بعد الضعف وقبله، قال سبحانه وتعالي: (الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشبيه)
[الروم:54]
لذلك اعتني الإسلام بالشباب عناية فائقة ووجههم توجيها سديدا نحو البناء والنماء والخير، واهتم الرسول صلي الله عليه وسلم بالشباب اهتماما كبيرا، فقد كانوا الفئة الأكثر التي وقفت بجانبه في بداية الدعوة فأيدوه ونصروه ونشروا دعوة الإسلام وتحملوا في سبيل ذلك المشاق والأهوال.

فالرسول صلي الله عليه وسلم بنظرته الفاحصة وحكمته البالغة وضع الشباب منذ اللحظة الأولي فى موضعهم اللائق بهم ليكونوا العامل الرئيسي في بناء كيان الإسلام وتبليغ دعوته ونشر نوره في بقاع العالم، فعمل عليه الصلاة والسلام علي تهذيب أخلاقهم وشحذ هممهم وتوجيه طاقاتهم وإعدادهم لتحمل المسئولية في قيادة الأمة، كما حفزهم علي العمل والعبادة، فقال: «سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله» وعد منهم «شاب نشأ في عبادة الله.

وفي الوقت ذاته حث الرسول صلي الله عليه وسلم الشباب علي أن يكونوا أقوياء في العقيدة، أقوياء في البنيان، أقوياء في العمل، فقال: «المؤمن القوي خير وأحب إلي الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير» غير أنه نوه إلي أن القوة ليست بقوة البنيان فقط، ولكنها قوة امتلاك النفس والتحكم في طبائعها، فقال: «ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب.

وبهذا عمل رسول الله صلي الله عليه وسلم علي اعداد الشباب وبناء شخصيتهم القوية، ليكون الشباب مهيأ لحمل الرسالة، وأقدر علي تحمل المسئولية، وأكثر التزاما بمبادئ الإسلام.

ومن ناحية التطبيق فلا أحد ينكر موقع الشباب في صدر الإسلام، فهم من ساندوا الرسول صلي الله عليه وسلم في بداية الدعوة، وانتشر الإسلام علي يد هؤلاء الفتية الذين آمنوا بربهم وزادهم هدي، حتي إن الرسول صلي الله عليه وسلم كان دائما ما يستشيرهم في الأمور المهمة وكان ينزل علي رأيهم كثيرا، ومن ذلك أنه نزل علي رأي الشباب في الخروج لملاقاة المشركين في غزوة أحد، وكان رأي الشيوخ التحصن داخل المدينة.

ومن عظم دور الشباب في بناء كيان الدعوة، وصف المستشرق البريطاني مونتجمري وات في كتابه (محمد في مكة) الإسلام بأنه «كان في الأساس حركة شباب». ففي البداية أقام الرسول صلي الله عليه وسلم الدعوة في دار أحد الشباب وهو الأرقم بن أبي الأرقم، ولأن الدعوة تعتمد علي النقل كان الشباب هم نقلتها إلي أهل مكة ومن حولها، ولا ننسي دور سيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في الهجرة، فكم كان دوره فيها وأداؤه المهمة التي كلف بها كبيرا عظيما.

ومن اعتماده علي الشباب أنه أمَّر أبا عبدالله الثقفي الطائفي علي وفد قومه ـ وفد ثقيف ـ لما رأي من عقله وحرصه علي الخير والدين رغم أنه كان أصغرهم سنا.

وقد سار الصحابة رضوان الله عليهم علي منهج الرسول عليه الصلاة والسلام في الاهتمام بالشباب، فعندما أراد سيدنا أبوبكر الصديق جمع القرآن كلف زيد بن ثابت بهذه المهمة وهذا العمل الجليل، يقول الإمام الزهري: «لا تحتقروا أنفسكم لحداثة أسنانكم، فإن عمر بن الخطاب كان إذا نزل به الأمر المعضل دعا الفتيان واستشارهم يبتغي حدة عقولهم».

إن تاريخ الأمة الإسلامية زاخر بهذه النماذج الرائعة التي لاتعد ولاتحصي من شباب الأمة في جميع مناحي الحياة، وعلي شباب اليوم أن يستلهموا القدوة من خلال هذه النماذج لإعادة بناء الأمة وبناء حضارة قوية عريقة تستمد شرعيتها من نبراس ديننا الإسلامي الحنيف، وعلي الشباب أن يستثمروا ما وهبهم الله من قدرات كبيرة وطاقات هائلة في دفع عجلة التنمية والارتقاء بالأمة في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية إلي مصاف الدول الكبري، ليعود لهذه الأمة مجدها التليد الذي شيده الشباب بسواعدهم وكفاحهم.



علي فريحات


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
1- تذكرني بالمثل (غرسوا فأكلنا ونغرس فبأكلون) ليس عندي ما اضيف مقالك يكفي اشكرك
14-08-2013 10:33 AM



اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 200 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» يا أبناء الفتح ..ماذا لو زرعتم اليقطين ..؟!!
» في دولة محترمة يجب ان يقدم مدير قوات الدرك استقالته
» صراع الاقطاب على الشرق الاوسط
» إشكالية الهوية في الدولة القطرية
» نحن والقطرة ...!
» بذكراه الرابعة ... ربيع العرب ما له وما عليه؟؟
» طلب فتوى
» ذبابة الداعية
» "الكادبي" بين حلم القائد وفقر جيرانه
» سيدي لاتمتحن شعبك !
» الغاز المعادي الحارق لوطنية بلادي !
» زوبعه ..!!
»  دولة سمير وسعادة طارق
» "ماحقيقة ان الجيش العربي السوري لايسيطر ألا على ثلث سورية ؟؟"
» الاعتراف الاوروبي بفلسطين هل هو قناعة ام مجرد قناع ؟!
» أمريكا .. العدو الأول لهذه الأمة
»  الفقر ظاهرة مقلقة
» بين الأمل والألم !
» شكراً لإيران
» قلق روسي من انهيار مالي " نهايتنا ,.. سقطنا ! "
» وجوه يومئذ مسفرة
» فساد الأجانب
» عملاء أصحاب أيادي بر وإحسان
» المصالح العليا للدولة .....كلام حق يراد به باطل
» ايها اليهود لا تفوِّتوا الفرصة
»  ثقة بالحكومة أم ثقة بالنفس ؟
» هل للأرهاب غطاء شرعي بلبنان
» غاز ودماء وظلام دامس
» نذكر الواثق بعظمة واشنطن وقوتها العسكرية
» الحنش... وشخصيات اخرى ؟!
» هل 2015 هو الجزء الثاني من 2014
» حدرة بدرة قلي عمي عد للعشرة
» افرقنا ياصاحبي ؟
» "وجوه يومئذ ناعمة ... "
» ما مصير التحالف الأميركي وأدواته في المنطقة ؟!
» الإغتراب على ارض الوطن ..
» لا توازن لا تغيير ...!!
» تمرير المفاعل النووي كبيدل عن الغاز الاسرائيلي !
» عمى ألوان!!
» زيارة وفد حماس الى طهران
» لا صوت يعلو فوق صوت موشي يعلون
» "ماذا بجعبة جبهة النصرة بعد الحامدية ووادي الضيف ؟؟"
» الأردن والغاز الإسرائيلي!!
» الوطن لمن يستحق الوطن
» فلوا قبل العاصفة...... ارحلوا قبل القاسمة !!
» وسـيأخـذ الـقانون مجــراه ..؟؟!!
» يا قوم أفلا تعقلون
» هل يمكن أن نكتشف الدر الكامن بأحشاء البحر.. ونحن لا ندرك الصدفات..؟!!
» برلمان قوي في ظل منظومة فاسدة مثل حلم إبليس بالجنة
»  كيف نقول للأمريكان أسف لا نريدكم؟

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست