البحث والارشيف

اليمن: الحوثيون يسيطرون على مبنى التلفزيون الرسمي ويوقفون البث | ربع الأميركيين مستعدون للانفصال عن واشنطن | النائب الفلسطين الصالحي لـ"جراسا": سياسة واشنطن بشأن الصراع الفلسطيني- الإسرائيلي متناقضة | "داعش": خطابات أوباما وأوامره وتراجعه تدل على الهلع من "التنظيم" | الذنيبات يؤكد على الدعم اللامحدود الذي يقدمه الملك لقطاع التعليم | 498 حالة تحرش خلال "مائة يوم سيسي" | وفاة قائد جيش صدام في الاردن | مراد : الملك وضع الأردن على خارطة الاستثمار العالمية | الرمثا: القبض على قاتل الفتاة في جرش | الشونة الجنوبية: وفاة فتاة اثر صعقة كهربائية |

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

وبشر الظالمين

  
05-08-2013 12:13 PM

جراسا نيوز -

قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا )) الكهف 29 ))
وقال سبحانه وتعالى ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) [ الشعراء 227 ] )
وقال ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) [ القصص 50 ]

* وقال عز وجل ( إنه لا يفلح الظالمون ) [ الأنعام 21 ]

* وقال تبارك وتعالى ( إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) [ الشورى 42 ]

* وقال( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ) [ ابراهيم 42 ]

* وعن أبي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما ، فلا تظالموا …الحديث
قصة واقعية تعايشها الكثير من النساء المبتليات بأزواج لا يخافون الله همهم في الدنيا الأكل والشرب ، وخاصة في بداية شهر رمضان من كل عام . شهر الرحمة والمغفرة .
قال تعالى ' شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان
عندما تبتلى زوجه بزوج لا يخاف الله ، يحرم زوجته من ابسط الحقوق وهي التواصل مع أهلها ، جيرانها ، وأقربائها ، ويحجر عليها فقد التعامل مع دائرته الضيقة . يحرمها من التواصل مع أهلها ومعارفها بشيء بسيط تافه بالهاتف ، حيث يحجر عليها ان تحمل تلفون يرسل مكالمة او يرسل رسالة ، بل يمنن عليها بتلفون يستقبل مكالماته فقط . من أجل مزيدا من التحكم والتجبر بها . وعندما تحصل مناقشة ، يكون الجواب منه بأن الثلاجة مليئة باللحوم والدجاج والمعلبات ، وكأن الحياة هي فقط الأكل والشرب ، ولا يعرف بأن الكلاب ( شبعانة ) تجد قوت يومها ، ولكن تجدها بكرامة وكبرياء . والحياة ليست بالشقة أو بالأكل والشرب والجبصين والرخام والبلاط . بل بالكرامة وراحة البال والطمأنينة والاستقرار والحب والتعامل بالاحترام وبما يرضي الله .
ما رأي المجتمع بمن يعامل زوجته وكأنها جارية ، تطبخ وتغسل ، ويصل به التمادي الى تهديدها في كل وقت ، ويقول لها لولا كوم هاللحم ، يا بنت الناس ديري بالك على بناتك . وباقي الحقوق التي فرضها الله عليه ليس لها حق فيها . والزوج الذي يخاف الله والذي لا تعجبه زوجته ، يجب عليه تطبيق قولة تعالى : الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ .
ولكن هذا الزوج ألا يعلم أن بنات الناس لها كرامة ومن لم يحافظ على كرامة بنات الناس فليس له كرامة ، لأن كرامة الزوجة من كرامة زوجها الذي يخاف الله , وإذا كان لا يخاف الله ؟ يعمل ما يريد ، وعندما يقوم الزوج بسلب كرامة زوجته ، فلن يكون له كرامة . فهل يقبل هذا الزوج أن تعامل أخواته من ازواجهن كما يعامل زوجته . عندما تقبل الزوجة الإهانة والاحتقار من بعض المتجردين من الإنسانية ، وتصبر وتحتسب لله من أجل أطفالها ، يتخيل لهم بأنها ستبقى خادمة له وبدون كرامة طول العمر ، ولكن أمثال هذه الزوجة سيأتيها اليوم وتثأر لكرامتها التي حرمها لها هذا الزوج المتجرد من الأخلاق والرحمة ، الذي لا يعرف بالدنيا إلا الأكل والشرب والبرستيج الكاذب ، وهذه الزوجة سيأتي اليوم وتطبق المثل القائل ( إذا القرد ما عزني ما بعزني ابنه ) ونصيحتي إلى كل فتاة أن لا تقبل ولا تصبر على الظلم والظالمين ، لأن أمثال هؤلاء الأزواج لن يصلح أبدا ( لا يصلح العطار ما أفسده الدهر ) . تمتع أيها الظالم بظلمك لزوجتك وتكبر وتعالى على العباد واجرح واقتل قلوب البشر الضعاف . وسيأتي أن شاء الله يومك ودورك .
تمعن أيها الظالم جيداً في هذا القول
واحذر من المظلوم سهما صائبا ، واعلم بأن دعاءه لا يحجب
فاتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينهما وبين الله حجاب، يرفعها الله فوق الغمام ويقول (( وعزتي وجلالي لأنصرنك ، ولو بعد حين ))
والله من وراء القصد



زكي أبو ضلع


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 100 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» السلفية الجهادية والقواعد الغربية
» اصلاح ذات البين
» تعظيم نعمة الله
» ارحنا يادوله الرئيس
» قصص متشابهة
» قلعة عجلون تحتفي بالقدس
» الذهب أذهب عقولنا؟!!!
» أ،ب،د وزيرالتربية ..
» ماذا اعددنا لمقارعة الأعداء ...
» حل مجلس النواب هو الحل!!
» الى متى
» من نفط اسكتلندا وحتى نفط تكساس
» وطني
» حل مجلس نواب الرنة مطلب شعبي وضرورة وطنية
» الشهيد فراس العجلوني ..لن تمحوك ذاكرة الزمن
» تفسير نسب السفير
» تعديل المناهج التربويّة ..جريمة لا تُغتفر ..!!
» شكرا سعادة السفيرة الأمريكية
»  قراءه في مضامين ورقه جلاله الملك
» نكشة مخ (مجلس النواب)
» والذين يقولون ربنا اصرف عنا عذاب جهنم إن عذابها كان غراما .
» غدر بهم الساسة فطواهم البحر
» داعش في خط الدفاع الثاني
» ايها الاعلام لا ادافع عن احد
» حملات أمنية مكثفة على مداخل المدن الأردنية
»  الإخوان في حرملك السلطان
» حكمة الملك .. وطمع النواب والاعيان
» ( داعش ) لن تكون الطريق للوصول إلى دمشق
» تقاعد النوّاب عندما ينتصر القائد لشعبه
»  للأردني مثل حظ الأنثيين.
» السفيرة الأمريكية ..تحركات وتصريحات مشبوهة
» حق الوطن على الجميع
» مملكتنا آمنة مطمئنة يا ملحق السفارة السعودية
»  إعدام عمّان ...!! بقلم م. عبدالرحمن "محمدوليد" بدران
» الفتوى الشرعية لرواتب النواب التقاعدية ؟؟
» لا راحة لمؤمن الا بلقاء ربه ..
» العُهدة .. واللعنة !
» وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين
» لم نتعلم مهما مررنا في تجارب ...وسنبقى أغبياء نحارب
» الملك ينتصر للشعب ..ويوجه رسالة نقد لاذعة لرئيس الحكومة
» نواب خارج التغطية ....
» مجلس الأمة بشقيه العدو الأول للشعب الأردني
» عبث وزارة التربية بالمراكز الريادية
» هذا ما أثلج صدورنا يا جلالة الملك
» جلالتك... النقاش أخذ ورد
» مجلس "الولدنه" ...!!!
» ما الفرق بين تحالف 33- 40
»  ثلاثة الاف لاتكفي النواب
» زواج المتعة.. بين الحكومه والنواب
» جلالته سيد الحوار / الورقه النقاشيه الخامسة

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست