البحث والارشيف

بني ارشيد : تحشيد رسمي ضد نقابة المعلمين وآليات لمواجهة أي اضراب | الضفة :قصة صابرين التي اختطفها سائق العمومي - فيديو | الحكومة تقرر رفع سعر الطحين المدعوم المقدم للمخابز | السفارة الأميركية تعترف بدور الأردن بمواجهة داعش | أوباما يوافق على شن ضربات جوية بالعراق | عميد كلية الحصن الجامعية (أوائل الطلبة هم ثمرة العطاء المتميز) | كلية الحصن الجامعية تكرم موظفيها ابتهاجا بنجاح حفل التخريج | حي نزال : رصاصة طائشة تهدد حياة طفلة بالخطر | التحقيق في حادثة الاعتداء على طفل معاق بأحد دور الرعاية | العثور على جثة قرب مستشفى البشير |

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

وبشر الظالمين

  
05-08-2013 12:13 PM

جراسا نيوز -

قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا )) الكهف 29 ))
وقال سبحانه وتعالى ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) [ الشعراء 227 ] )
وقال ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) [ القصص 50 ]

* وقال عز وجل ( إنه لا يفلح الظالمون ) [ الأنعام 21 ]

* وقال تبارك وتعالى ( إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) [ الشورى 42 ]

* وقال( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ) [ ابراهيم 42 ]

* وعن أبي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما ، فلا تظالموا …الحديث
قصة واقعية تعايشها الكثير من النساء المبتليات بأزواج لا يخافون الله همهم في الدنيا الأكل والشرب ، وخاصة في بداية شهر رمضان من كل عام . شهر الرحمة والمغفرة .
قال تعالى ' شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان
عندما تبتلى زوجه بزوج لا يخاف الله ، يحرم زوجته من ابسط الحقوق وهي التواصل مع أهلها ، جيرانها ، وأقربائها ، ويحجر عليها فقد التعامل مع دائرته الضيقة . يحرمها من التواصل مع أهلها ومعارفها بشيء بسيط تافه بالهاتف ، حيث يحجر عليها ان تحمل تلفون يرسل مكالمة او يرسل رسالة ، بل يمنن عليها بتلفون يستقبل مكالماته فقط . من أجل مزيدا من التحكم والتجبر بها . وعندما تحصل مناقشة ، يكون الجواب منه بأن الثلاجة مليئة باللحوم والدجاج والمعلبات ، وكأن الحياة هي فقط الأكل والشرب ، ولا يعرف بأن الكلاب ( شبعانة ) تجد قوت يومها ، ولكن تجدها بكرامة وكبرياء . والحياة ليست بالشقة أو بالأكل والشرب والجبصين والرخام والبلاط . بل بالكرامة وراحة البال والطمأنينة والاستقرار والحب والتعامل بالاحترام وبما يرضي الله .
ما رأي المجتمع بمن يعامل زوجته وكأنها جارية ، تطبخ وتغسل ، ويصل به التمادي الى تهديدها في كل وقت ، ويقول لها لولا كوم هاللحم ، يا بنت الناس ديري بالك على بناتك . وباقي الحقوق التي فرضها الله عليه ليس لها حق فيها . والزوج الذي يخاف الله والذي لا تعجبه زوجته ، يجب عليه تطبيق قولة تعالى : الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ .
ولكن هذا الزوج ألا يعلم أن بنات الناس لها كرامة ومن لم يحافظ على كرامة بنات الناس فليس له كرامة ، لأن كرامة الزوجة من كرامة زوجها الذي يخاف الله , وإذا كان لا يخاف الله ؟ يعمل ما يريد ، وعندما يقوم الزوج بسلب كرامة زوجته ، فلن يكون له كرامة . فهل يقبل هذا الزوج أن تعامل أخواته من ازواجهن كما يعامل زوجته . عندما تقبل الزوجة الإهانة والاحتقار من بعض المتجردين من الإنسانية ، وتصبر وتحتسب لله من أجل أطفالها ، يتخيل لهم بأنها ستبقى خادمة له وبدون كرامة طول العمر ، ولكن أمثال هذه الزوجة سيأتيها اليوم وتثأر لكرامتها التي حرمها لها هذا الزوج المتجرد من الأخلاق والرحمة ، الذي لا يعرف بالدنيا إلا الأكل والشرب والبرستيج الكاذب ، وهذه الزوجة سيأتي اليوم وتطبق المثل القائل ( إذا القرد ما عزني ما بعزني ابنه ) ونصيحتي إلى كل فتاة أن لا تقبل ولا تصبر على الظلم والظالمين ، لأن أمثال هؤلاء الأزواج لن يصلح أبدا ( لا يصلح العطار ما أفسده الدهر ) . تمتع أيها الظالم بظلمك لزوجتك وتكبر وتعالى على العباد واجرح واقتل قلوب البشر الضعاف . وسيأتي أن شاء الله يومك ودورك .
تمعن أيها الظالم جيداً في هذا القول
واحذر من المظلوم سهما صائبا ، واعلم بأن دعاءه لا يحجب
فاتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينهما وبين الله حجاب، يرفعها الله فوق الغمام ويقول (( وعزتي وجلالي لأنصرنك ، ولو بعد حين ))
والله من وراء القصد



زكي أبو ضلع


   مواضيع ذات صلة

» من سرق 25 مليون دينار ؟
» (قرصت أذن) أم وسيلة جديدة لتكميم الأفواه ؟!
» داعش وهوية مخترعيها
» التعليـــم بيــن الماضــي البعيـــد والحاضـــر الجـديـــــد
» دولة الرئيس يكفيك ظلما للشعب ... حان الوقت لتقديم استقالتك ...!!!
» دنيا وأبوها متعب
» إعادة رسم الخريطة السياسية الداخلية
» تخلف اسمه اطلاق العيارات النارية
» إلى متى السكوت عن ظاهرة التسلح ؟!
»  فأرٌ وقنطارحديدٍ
» الكلالدة يتحدى العدوان
»  أحذّر.. طبقة سياسية مخدّرة..ّ
» مريكا والصهيونية : لماذا حاربا الاسلام السياسي عند العرب وباركوه عند الاتراك ؟!!!!
» في تفاهمات المعلمين والوزير ..
» مخلفات الربيع العربي 'الكلاب المسعورة'
» اخر الكلام
» عباس يستفز نساء فلسطين
» حمى الله الاردن .....من كل مكروه
» سنة عجفاء في مسيرة المنتخب
» ابطال المنابر
» الارهاب والحروب تهديد دائم للمشروع النووي
» أين وزارة الثقافة من مهرجانات القرافة؟!
» نقابة المعلمين الحل قبل التحلل
» ماهي العناصر المسؤولة لضمان جودة التعليم والتعلم الجامعي ؟
» في ذكرى هزاع المجالي
» افراح النار والدم ..
» الشعـب والمقاومـــة إنتصــــر ... مشعـل قــرأ البيــان والخبــر
» هدف العدو نزع سلاح المقاومة - عدة اسئلة
» تعديل تغيير والهم باق
» إضراب المعلمين .. ربيع مستمر
» الإنتماء للوطن ليس شعارات
» وانتصرت غزة الله واكبر ولله الحمد
» كفى مطلوب قانون فوري لتنظيم الجلوات العشائرية
» الأستاذة غزّة
» نيتنياهو كلب الروم
» المجلس الطبي --مرة اخرى وليست الاخيرة
» قولوا لغزة
» من يلوي ذراع من
» مبروك غزة وعظم الله اجر المتأمرين
» سأبكي على كتف حماس
» وانتصرت غزة ... وصمت الرويبضة
» الخليج المخ ومصر العضلات
» النصر رفع سقف خطاب رجال المقاومة في فلسطين
» الطريق الوعر نحو الاصلاح...الشامل
» غزة انتصرت على إسرائيل برغم تآمر كل قوى الطغيان
» هل ننتظر داعش ام نذهب إليها !!!!!
» في الخليج العيال كبرت
» حين تنسى اليابان حقائق التاريخ وتتنكر لها
» معايير النصر والهزيمة
» غزّة انتصرت والأمّة انهزمت!

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست