البحث والارشيف

شاهد .. الأمطار تداهم منازل وتجرف طرقا في وسط وشمال المملكة | أجهزة إلكترونية لكشف البطاقات الانتخابية المزورة | محللون: "شهر العسل" مع السلفيين انتهى باعتقال المقدسي | السبت: استمرار فرصة هُطول الأمطار | اعتصام غدا على الرابع.. للمطالبة بالافراج عن معتقلي الرأي | "واتساب" تعتزم إطلاق المكالمات المجانية بعد شهرين | الجزيرة يقترب من القمة | انسحاب نواب من "تمكين" احتجاجا على الائتلاف البرلماني | أمير الدليم: اقترحنا تدريب مسلحينا في الأردن بعد موافقة الحكومة | طوقان: تصنيفنا الائتماني اصبح مستقر |

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

وبشر الظالمين

  
05-08-2013 12:13 PM

جراسا نيوز -

قال تعالى بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم
إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا )) الكهف 29 ))
وقال سبحانه وتعالى ( وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ) [ الشعراء 227 ] )
وقال ( إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) [ القصص 50 ]

* وقال عز وجل ( إنه لا يفلح الظالمون ) [ الأنعام 21 ]

* وقال تبارك وتعالى ( إِنَّمَا السَّبِيلُ عَلَى الَّذِينَ يَظْلِمُونَ النَّاسَ وَيَبْغُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) [ الشورى 42 ]

* وقال( وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ) [ ابراهيم 42 ]

* وعن أبي ذر الغفاري رضي الله تعالى عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما روى عن الله تبارك وتعالى أنه قال ( يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما ، فلا تظالموا …الحديث
قصة واقعية تعايشها الكثير من النساء المبتليات بأزواج لا يخافون الله همهم في الدنيا الأكل والشرب ، وخاصة في بداية شهر رمضان من كل عام . شهر الرحمة والمغفرة .
قال تعالى ' شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان
عندما تبتلى زوجه بزوج لا يخاف الله ، يحرم زوجته من ابسط الحقوق وهي التواصل مع أهلها ، جيرانها ، وأقربائها ، ويحجر عليها فقد التعامل مع دائرته الضيقة . يحرمها من التواصل مع أهلها ومعارفها بشيء بسيط تافه بالهاتف ، حيث يحجر عليها ان تحمل تلفون يرسل مكالمة او يرسل رسالة ، بل يمنن عليها بتلفون يستقبل مكالماته فقط . من أجل مزيدا من التحكم والتجبر بها . وعندما تحصل مناقشة ، يكون الجواب منه بأن الثلاجة مليئة باللحوم والدجاج والمعلبات ، وكأن الحياة هي فقط الأكل والشرب ، ولا يعرف بأن الكلاب ( شبعانة ) تجد قوت يومها ، ولكن تجدها بكرامة وكبرياء . والحياة ليست بالشقة أو بالأكل والشرب والجبصين والرخام والبلاط . بل بالكرامة وراحة البال والطمأنينة والاستقرار والحب والتعامل بالاحترام وبما يرضي الله .
ما رأي المجتمع بمن يعامل زوجته وكأنها جارية ، تطبخ وتغسل ، ويصل به التمادي الى تهديدها في كل وقت ، ويقول لها لولا كوم هاللحم ، يا بنت الناس ديري بالك على بناتك . وباقي الحقوق التي فرضها الله عليه ليس لها حق فيها . والزوج الذي يخاف الله والذي لا تعجبه زوجته ، يجب عليه تطبيق قولة تعالى : الطَّلاَقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ .
ولكن هذا الزوج ألا يعلم أن بنات الناس لها كرامة ومن لم يحافظ على كرامة بنات الناس فليس له كرامة ، لأن كرامة الزوجة من كرامة زوجها الذي يخاف الله , وإذا كان لا يخاف الله ؟ يعمل ما يريد ، وعندما يقوم الزوج بسلب كرامة زوجته ، فلن يكون له كرامة . فهل يقبل هذا الزوج أن تعامل أخواته من ازواجهن كما يعامل زوجته . عندما تقبل الزوجة الإهانة والاحتقار من بعض المتجردين من الإنسانية ، وتصبر وتحتسب لله من أجل أطفالها ، يتخيل لهم بأنها ستبقى خادمة له وبدون كرامة طول العمر ، ولكن أمثال هذه الزوجة سيأتيها اليوم وتثأر لكرامتها التي حرمها لها هذا الزوج المتجرد من الأخلاق والرحمة ، الذي لا يعرف بالدنيا إلا الأكل والشرب والبرستيج الكاذب ، وهذه الزوجة سيأتي اليوم وتطبق المثل القائل ( إذا القرد ما عزني ما بعزني ابنه ) ونصيحتي إلى كل فتاة أن لا تقبل ولا تصبر على الظلم والظالمين ، لأن أمثال هؤلاء الأزواج لن يصلح أبدا ( لا يصلح العطار ما أفسده الدهر ) . تمتع أيها الظالم بظلمك لزوجتك وتكبر وتعالى على العباد واجرح واقتل قلوب البشر الضعاف . وسيأتي أن شاء الله يومك ودورك .
تمعن أيها الظالم جيداً في هذا القول
واحذر من المظلوم سهما صائبا ، واعلم بأن دعاءه لا يحجب
فاتق دعوة المظلوم فإنها ليس بينهما وبين الله حجاب، يرفعها الله فوق الغمام ويقول (( وعزتي وجلالي لأنصرنك ، ولو بعد حين ))
والله من وراء القصد



زكي أبو ضلع


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 100 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» حملة دولية لرعاية البترا
» ليث أبوجوده كل ما يفعله من اجل فلسطين
» صراع السّرايا
» ليث أبوجوده كل ما يفعله من اجل فلسطين
» سيناء تقود مصر الى الهاوية
» لمن شرف نصرة المسجد الاقصى؟!
» مصر تعلق غزة على أعواد المشنقة
» المنظور الصهيوني لوادي عربة
» مواقف «الهاشميين» ماثلة جيلاً بعد جيل.
» ايهما اولى سوق العبدلي ام الحراج
» كفاكم نفاقًا ...
» الحاجة الى "هالوين " عربي !!
» فاقد الدهشة وزمن الطُز،،،!!!
» هل تدخل المال السياسي بانتخابات مجلس النواب
» عدنان هواوشة و عدنان مندريس
» اخطأت الهيئة المستقلة للانتخاب
» فشل تأسيس نظام عالمي جديد
» يثأر لنفسه
» دجاج غزة بسعر البندورة
»  أبو دريــــــــــــد ...
»  مطلوب مؤتمر وطني لدراسة الجلوات العشائرية
» ثامن أقوى جيش
»  هل تنخفض أسعار المشتقات النفطية بالأردن ..!!
»  يا أيها الناس اتقوا ربكم إن زلزلة الساعة شيء عظيم
» القدس في خطر أرضاً وسكاناً وحاضراً ومستقبلاً
» أمجد هزاع المجالي .... رئيسا لمجلس النواب
» عاطف الطروانه والرئيس مانديلا
»  البقره الحلوب داعش
» بارك الله بوحدتنا الوطنية
» الحلم العثماني ؟
» رعب وفوضى
» "الصنوبرص" فقع يا معلم ...!!!
» أيها ألسادة ! عن اي شعب تتحدثون ؟!!!
» السحيج والدبيك
» حق الموظف الأردني بالترشيح بين مطرقة القانون وسندان الهيئة
» هل تتبع المحروقات بالأردن أسعار النفط؟!
» رفقا بالإسلام أيها الدعاة
» مدراء شركات يخفضون رواتبهم
» غرباء اصبحنا في بلدنا
» الحزن والفقر والكوارث والمصائب وعلاقتها بالذنوب.. نصرنا بنصر ضعفائنا
» لي ذراع الحكومة
» الرحيمي يسير نحو كرسي الرئاسة والزبون يعلنها صراحة!!
» أصبح العرب السنة كالغنم المطيرة في الليلة الشاتية
» الاختبار الصعب !
» نقابة الصحفيين تعلن الحرب على الإعلام الحر
» دولة الخلافة الإسلامية... والإجماع العالمي المضاد
» "وفي أموالهم حق للسائل والمحروم"
» عالم واقعي يعيش بالخيال .. أمراضنا النفسية مثالاً!!
» اساس قوتنا وحدتنا الوطنية ...وقيادتنا الهاشمية !!!
» وهل حرب واشنطن وحلفائها في خطر؟

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست