البحث والارشيف

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

ماذا بعد ؟ هل سيتم تهجير الاخوان المسلمون للقطب الجنوبي ؟!!

  
01-08-2013 10:22 AM

جراسا نيوز -

من العار ان تتخذ الحكومات بمختلف البلدان العربية موقفا غير عادل وغير موضوعي لما نلاحظه هذه الايام من مواقف سلبية تمس فئة مهمة جدا من المجتمع العربي, فالاخوان المسلمين هم جزء مهم جدا ومكون رئيسي لهيكلية الاحزاب بالوطن العربي كيف لا وهم بمثابة الاغلبية التي نادت بالاصلاح بكل قوة وشفافية , بكل صراحة فهم (الاخوان المسلمون) يملكون برامج وسياسات بمختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية البحتة من خلال منظومة مميزة ومهمة تستشعر باستمرار طموحات وحاجات المواطن بالبلاد العربية , الاعلام العربي بلا استثناء(واقصد بالذات اعلام الحكومات) اوصل المواطن لدرجة الرعب والخوف من مستقبل تقوده الحركات الاسلامية وبالذات جماعة الاخوان المسلمين , ونسي الاعلام عنصر مهم جدا وهو حجم المعاناة التي تكبدها المواطن العربي على مر العصور على ايدي ايديلوجيات غير منظمة بنتها الحكومات القديمة , فالاحزاب الاسلامية التي عاصرت واقعنا الاليم منذ فترة طويلة كانت بمثابة المجس الحقيقي لما يأمله ويتمناه المواطن العربي اينما كان, فكانت دوما مع المظلوم ومع الحروم وضد السياسات والممارسات الخاطئة بمختلف البلاد العربية , فالسياسة هي نهج وظيفي معين يخص نظام او حزب او تيار ولايمكن ان يصل لتوافق مع جميع مكونات اي مجتمع لدرجة متقدمة وذلك للاختلاف باليات تنفيذ تلك السياسات فعندما تكون صائبة بمنظور فئة معينة نجد بنفس الوقت ماخذ عليها من الفئات والتيارات الاخرى , فلا يوجد سياسة مطلقة يتفق عليها جميع مكونات المجتمع الواحد, وبالعودة لدور الاعلام والاعلاميين هذه الايام نلاحظ غياب قبول فكرة التغيير حتى مع من يسمون انفسهم اعمدة في الاعلام العربي الحديث, واخذوا يظهرون مساويء سياسات الاخوان المسلمين ويصورونها على انها اداة هدم ويتناسون بذات الوقت ايجابيات تلك التيارات اما لضغط الحكومات عليهم او لتحقيق مصالح خاصة تشعر الانظمة بأنهم مازالوا الايدي الامينة لبقائهم ومساندة بقائهم وسيطرتهم , فما حدث بمصر بعد سيطرة الاخوان المسلمين على الحكم هناك وخلع الرئيس مرسي فيما بعد اصبح مادة اعلامية رخيصة لدى البعض يصورون من خلالها الحركات الاسلامية بأنها غير صالحة لممارسة الدور السياسي بالحكم وهذا خطأ كبير وجسيم , ونسوا بنفس الوقت ان ما وصلت اليه الدولة الاسلامية قديما من توسع وثقافة وعلم لم يكن الا على ايدي اسلامية مستنبطة من عقيدة دينية راسخة , فكثر هذه الايام عن الحديث عن الاسلام السياسي وكأن ديننا الحنيف انتدب حكامه وقياداته من روما واثينا!!!! فهنا نقرأ لفلان عن الاسلام السياسي وهناك نسمع بخطاب يهاجم الاخوان المسلمين وبمكان اخر نقرأ عن سلبيات الحركات الاسلامية وبصحافاتنا وفضائياتنا نطالع كل يوم عن خطر يحدق بالبلاد سببه وجود الاخوان المسلمين !!! حتى ان بعض النداءات الضعيفة تطالب بحل جماعة الاخوان !!! فالحكومات ومراكزها الاعلامية بشتى البلاد العربية اعلنتها حرب على مفهوم الاسلام السياسي وجماعة الاخوان المسلمين بالذات ولو كان بايديهم لهجروهم للقطب الجنوبي للتخلص من شبح التغيير الذي يطارد هم بكل وقت ومكان !!!!!!!!!!! فالاخوان المسلمين هم جزء مهم من نسيج البلاد العربية مثلهم كغيرهم من اصحاب المباديء والافكار يخطئون ويصيبون فرفقا بهم !!!!!!!!!!!!!!!!!!



المهندس ناجح شنيكات


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
1- تحية الى الكاتب الكريم ... رأيي بان لا احد اصلا قد اساء الى جماعة الاخوان المسلمين ولكن هي ردود افعال للناس او المؤسسات على افعال جماعة الاخوان هذه الافعال تاتي في الزمان والمكان الخطأ والاسلوب والمضمون والمرتكزات الخطأ ويريدون من الاخرين ( الذين هم مسلمون و من عباد الله المؤمنين اصلا ) ان يسلموا بكل ما ينطقون به وكانهم لا ينطقون عن الهوى .. هذا لفجوة تظهر جليه خصوصا عندما تتنافر وتتخاصم قيادات الاخوان فيما بينهم وعدم قدرتهم على الاجتماع على فكرة واحدة ..هنا يكون رد الفعل على افعالهم هذه غير مرغوبا بها من قبلهم وهو ما تحاول ان لا تتطرق اليه في مقالك الكريم .. اقتبس من مقالك ( فلا يوجد سياسة مطلقة يتفق عليها جميع مكونات المجتمع الواحد ) اوردتم هذه العبارة لكي تقنعو القاريء الفاضل بان علينا ان نستوعب اقوالهم و نحتمل طرحهم وليس شرطا ان نأخذ به ..من باب الرأي والراي الاخر .. ولكي لا اطيل ومن باب الراي والراي الاخر لماذا لا تستطيع جماعة الاخوان المسلمين العيش فيما بيننا وبين افكارنا التي هي اصلا افكار عربية اسلامية من وجهة نظرنا ونظر حكمائنا وعلمائنا الاسلاميون ايضا .. ام ان هذا محرم علينا الا اذا هبطت اسمائنا في قوائم احزابهم المهاجرة ؟؟
01-08-2013 03:19 PM

2- الكاتب العزيز ما هي برامجهم غير العبارة التي حفظناها منذ عقود الاسلام هو الحل نعم هو الحل لكن ما هي البرامج لنراها ... لم نرى شيئاً من سنة قضاها مرسي في السلطة ؟؟؟ أشبعونا فتاوى بتحريم البنوك وحتى العمل فيها وأول إنجاز لمرسي السعي للحصول على القرض من أكبر مؤسسات الربا ألا وهو البنك الدولي (إقرأ اليهودي العالمي) ؟؟؟ هل البرنامج تعيين من كان إخونجياً حتى لو كان مجرماً قاتلاً (محافظ أسوان) لا يحمل أي مؤهلات سوى اللحية والانتماء للتنظيم ؟؟؟ هل البرنامج الاقتصادي تغطية الأهرامات وهدم الآثار ونبش قبور الصحابة بحجة عدم عبادتها ؟؟ أين هو برنامج الإخوان خلونا نشوفه نقرأه يا جماعة الخير أرجوك أيها الكاتب أعطنا تفاصيل هذا البرنامج ؟؟؟ هل البرنامج الاقتصادي إقامة المستشفيات السياحية باسم الاسلامي (تجارب مريرة مع المستشفى لعديد المواطنين والأسعار الفلكية وغيره) أم المدارس والكليات والجامعات (إذا والد الطالب أو الطالبة اخونجي من القيادات أو الصفوف الأولى للجماعة أسعار رمزية وغير ذلك ذبح من الوريد إلى الوريد بالسعر لمن لم يكن منهم) وغيره وغيره وأنت قلتها أحزاب فما بال الجمعية الدعوية تركت الدعوة وسخرت كل شئ لأجل السياسة ؟؟؟ هل الإصلاح يأتي بتخريب الأوطان (الحرب في سوريا وما يجري في مصر) أم من خلال تعطيل مصالح الناس (الحراكات التي فقدت بريقها) هل هذه هي حلول الاسلاميين لمشاكل المواطن. كلنا مسلمون وكلنا نصلي وكلنا نؤمن بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقضاء والقدر خيره وشره، لكن لا نرضى ولا نقبل أن تقوم جماعة مهما كانت وأي كان على رأسها باحتكار الدين لها وبجعل نفسها الوصية عليه وتكفير من سواها؟؟؟ هل في الدين أن هذا المسجد للجماعة الفلانية لا يدخله من خالفها (كما يحصل في ميادين رابعة والنهضة في مصر) فأين هم من الآية الكريمة إن المساجد لله أليست المساجد بيوت الله وللصلاة والعلوم الشرعية وليست للمناوشات السياسية ؟؟؟ ألم ينهي نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم عن السؤال عن الناقة الضالة داخل المسجد ناهيك عن اتخاذه غرفاً للنوم ولحبك المؤامرات على من يخالف الجماعات؟؟؟ أجيبونا على هذه الأسئلة ؟
04-08-2013 01:05 AM



اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 200 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» فلسطين إستودعتِك الله
» في ذكرى العروبة, تساؤلات تترى
» تحدي الدولة تحدي لصبر الاغلبية !!!!!
» يخرب بيته شو ثورجي
» على الجواد
» الوطن وآهات المغتربين ...!
» من وادي رم مرّ الرجال
» عايش ومش عايش ...!!!
» حكومات المستقبل..
»  الأقصى يئن وينادي للكعبة
» قضايا الوطن اولا" !!!!......
» في عرس محمود الزهار
» ثوره من اجل التعليم
» القالب غالب
» فنانات و فنانين الصف الأول...عبارة ناقصة
» كان هنا عصابة إرهابية تسمّى إسرائيل
» جيل الزمن الجميل
» طلعت ريحتكم
» مدارس لم ينجح منها أحد ، مسؤولية من ؟!
» شبه وخرزه زرقا لهم ...
» انتفاضة ضد تفشي المخدرات
» ثور دار عايد
» بعدين مع هالوضع
» "واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا"
» الامم المتحدة وقمة التطرف والغطرسة
» مدير شرطة الزرقاء يعطيك العافية !!!...
» الطريق من هنا !
» مجموعة الحوار الوطني ... بارقة أمل في العمل الشعبي
» هل فقدت الانظمة مبررات وجودها ؟
» سئمت الكتابه..ولكن
» أشغلنا المجلس الوطني، وأشغلهم الاستيطان
» ليلة عرس حكوميه
» كلمة آسف !
» يحدث في الأردن وليس في الصومال؟!
» جامعة وجباية
» فلسطين..المربّع الثالث .. الديانات
» مجلس النواب حرمان ومعاقبة أصحاب الشهادات غير الجامعية
» حماد بالمكان المناسب
» العقبة الثغر البائس
» حتى إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق
» سائق الشاحنة
»  نريد قانوناً يُنظم عملية بيع وشراء الاصوات !!
» الرئيس وباكيت الشيبس
» الملك عبد الله الثاني والجهود الجبارة في جذب الاستثمار للأردن
» موروث شعبي
» الاعلام وتشابك الجهات !!!
» فلم ابيض اسود ... تنفيس الغضب الشعبي عبر تغير الحكومات
» الخطة المرورية في مادبا نتائج ضعيفة
» لبنان في قبضة الزعران
» البوصلة

 

جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست