البحث والارشيف

العبداللات لـ"جراسا" :تصريحات الطحاوي الداعمة لـ"داعش" عارية عن الصحة | محاكمة 4 متهمين بالتجنيد لـ"داعش" منتصف الشهر الحالي | لجنةالسياحة النيابية تبحث تعزيز التبادل السياحي مع هنغاريا | الأردن يقدم مشروع قرار إنهاء احتلال فلسطين الشهر الحالي | معان: اصابة 7 اشخاص اثر حادث تصادم | مأساة هذه الطفلة التي أسمها "داعش"! | النائب الحروب تتابع قضية الأسرى .. ومسؤول في "الخارجية" يتهمها بالكذب | "العدل العليا" تلغي قرارا لوزير التربية | الملك: لن نسمح بالمساس بأمن وطننا | مجلس الوزراء يصدر عدة قرارات ويستمع لاستعدادات العيد |

  الصفحة الرئيسية > مقالات مختارة

العبدلي .....العشق الممنوع .

  
27-04-2013 03:43 PM

جراسا نيوز -

من الصعب الوقوف على حجم الصور الفوتوغرافية التي نشرتها المواقع الاخبارية الالكترونية في الأردن بعد إعلان نتائج منح الثقة لحكومة النسور ، وهنا تبرز أهم الفوارق التقنية ما بين هذه الوسيلة الاعلامية ' المواقع الاخبارية الالكترونية ' وبقية الوسائل الاعلامية من صحافة وإذاعة وتلفزيون .
ويطلق على هذا الفارق صفة الامحدودية في المساحة سواء السنتيمترية التي تحكم الصحافة الورقية أو الثانية ' الزمن ' الذي يتحكم في البث التلفزيوني أو الأذاعي ، وبعض المواقع أنزلت على صفحاتها الالكترونية أكثر من عشرين صورة فوتوغرافية بأوضاع وزوايا مختلفة مع جدوة عالية جدا في التصوير من حيث الحرفية أو إختيار اللقطة ، وهنا تم كسر ما يعرف بالمحرمات الاعلامية التي كانت تطبق على الصحافة الورقية والتلفزيون والمتمثلة بعدم نشر لقطات بها حميمية أو أوضاع جسدية تعيب من شخصية الشخص الذي إخذت صورته وخصوصا إذا كانت شخصية رسمية ، وعلى العكس من ذلك فقد كسرت الصحافة الالكترونية هذه المحرمات وأظهرت رجالات السلطتين التنفيذية والتشريعية وهم بوضعيات مختلفة ومتعددة وبحالات من العشق السياسي النادر الظهور على بقية الوسائل الاعلامية .
والذي أبرزته صحافة المواقع الالكترونية خلال الدقائق التي تلت نتائج التصويت على الثقة جعل المواطن الأردني يقوم بقراءة المشهد السياسي الأردني القادم بكل وضوح وهو مشهد قائم على أن من يوجدون في العبدلي والرابع يديرون اللعبة السياسية بكل أنانية ومصالح شخصية بعيدة كل البعد عن الشارع وبالتالي المواطن، ومن خلال ما إلتقطته كاميرات المصورين اسفل القبة لرجال السلطتين التنفيذية والتشريعية وهم في وضعيات حميمية غطى عليها القبل والعناق والسلام مع الكثير من الاشارات في الايدي والاصابع من قبل دولة الرئيس ، وهي إشارات تمت قرائتها من قبل المواطن متأثرة باتجاه هذا المواطن من هؤلاء الرجال سواء بالايجاب أو السلبية أو الحياد والنتيجة حجم كبير جدا من التعليقات لحقت بهذه الصور وبالذات تلك الصورة التي تظهر الشفاه وهي مزمومه قبل وصولها لوجنة دولة الرئيس .
والذي يتتبع هذه التعليقات سوف يلاحظ نسبة الايجابية من السلبية أو الحيادة في إتجاهات المواطنين نحو إعطاء الثقة لحكومة النسور ، وهذه تقنية تسمى بالتفاعلية المباشرة مع الحدث من قبل الجمهور ملكته الصحف الالكترونية بكل قوة وفقدته في نفس الوقت بقية الوسائل الاعلامية الأخرى ، وخلاصة هذه التحليل الغير علمي لما تم نشره عبر الصحافة الالكترونية مساء يوم إعطاء الثقة لحكومة النسور أننا شاهدنا حالة من العشق السياسي الأردني طغت عليه القبل و' العبط ' وتبادل لرموز وإشارات جسدية إما باليد أو الوجه أو الجسد ككل ، وبثقافة المسلسلات التركية التي يتابعها ربع الأردنيين شاهدنا مشاهد تتشابه مع قصة المسلسل التركي ' العشق الممنوع ' ليلة أمس تحت قبة العبدلي .



احمد عريقات


تعليقات القراء
التعليقات والآراء الواردة  تعبر عن رأي أصحابها
لا يوجد تعليقات

اضافة تعليق :
التسجيل الدخول
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
بقي لك 100 حرف
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :
   مواضيع ذات صلة

» الحرب على داعش ليست حربنا
» ذهب عجلون ما بين الحلم والواقع!!!!
» الأضحى و الأسرة المضحية
» بيان هرقله العسكري قناعة وقلق مضاعف
» ما يخدم المواطن يحاربه الحيتان ..الوطنية للأمن الغذائي مثالا
» رواية الحكومة ورواية اخوة يوسف
» طاهر ويستحق التكريم
» " وَجَاءَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّعَهَا سَائِقٌ وَشَهِيدٌ"
» نقاط على الحروب لا على الحروف
» خاطــرة....
» بلادي وان جارت علي عزيزه
» الذكرى 44 لرحيل جمال عبد الناصر
» نزع سلاح المقاومة
» يارب ..داعش .
» اردنيون في ذاكرة الزمن
» "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا تَدَايَنتُمْ بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُبْ بَيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ"
» على عاتق من يقع عبء النهوض بالحركة العمالية في الأردن
»  مقدرات وطن ،، ضائعه
» كنز عجلون والسياده الوطنيه المهدوره لماذا !!!
» وزيرة الثقافة لماذا؟
» تطوير الأنظمة البيئيّة لجعلها قابلة للتطبيق
» الحرب المزعومة على عروق الإرهاب المصنّع في المنطقة
»  داعش .. المواجهة بالاصلاح وليس السلاح
» ثقافة وادبيات مواقع التواصل الاجتماعي
» سأقاضيكم ...!
» خطأ الاردن الاستراتيجي بالأنضمام للتحالف وضرب داعش !!
» مفهوم الحكومات للشراكة بين القطاع العام و القطاع الخاص مغلوط
» ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا
» عشر سنين عجاف !
» مسرحيات تعرض ومخططات تنفذ ...والستر على الله ..!!!
» رأي الآخرين بخطاب عباس
» التقرير الأخير.. سرّي عاجل وخطير"..!!
» مقومات الولاء والانتماء للوطن .. التصورات والعمل الجاد
» وزير التخطيط نقطه نظام
» امواج الضياع والإذلال والأمة العربية
» هل أصاب الأردن الهدف؟!
» الحرب المزعومة على عروق الأرهاب المصنّع في المنطقة
» نظرية الفخ
» السياسة اللامريكية في الشرق الاوسط هل تدمر الارهاب ؟!!
» متطلبات النصر
» رحلة القلوب
» وزير الداخلية والحالة الأمنية الطارئة
» فلسطين..أضحية .. والأردن قربانها
» إياكم والهلاك
» دولة تخوض حرب والشعب يحلم بالذهب
» شو القصة
» وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق
» سيناريوهات سياسية
» أنزح عن قرصي غاد
» صافرات الاتذار ومتطلبات البنية التحتية للطواريء

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست