البحث والارشيف

بعد نشره في "جراسا".. ملف صندوق التأمين الصحي للمحامين أمام الادعاء العام | تعديلات الخدمة المدنية أمام رئاسة الوزراء | "العمل الإسلامي" لمشعل: لم نتوانى عن دعم ومساندة غزة | ميليت: وضع خطة بالتنسيق مع الأردن لمواجهة المخاطر في المنطقة | الانجليزي ويلكينز مدربا لمنتخبنا الوطني | أعلى مستوى لبورصة عمان منذ 22 حزيران الماضي | توقيع اتفاقية تعاون بين الاشغال العامة و ديوان المحاسبة | التمييز بالأشغال الشاقة في قضية ضابط الأمن السردي قطعي - وثائق | عصابة محترفة بنشل السيدات في قبضة الأمن | تطور زراعة الرمان في الاردن |



  الصفحة الرئيسية > محليات


مثلث برمودا السوري

  
27-03-2013 10:52 AM


جراسا نيوز -

جراسا -

ثلاثة محاور تدور فيها جميع أطراف الأزمة السورية:

1- الاقتراب بحذر من الحرب الاقليمية.
2- الاقتراب القلق من الفوضى الداخلية.
3- جمع أوراق التفاوض في اطار التسوية.
بين واشنطن و موسكو

الدكتور عامر السبايلة - سعت الولايات المتحدة الأمريكية منذ اليوم الأول للأزمة السورية لإتباع سياسة توظيف الحلفاء و المواقف في دائرة تحسين موقعها التفاوضي مع روسيا. العقلية البراغاماتية الأمريكية لعبت على عدة محاور. على الصعيد الخليجي و العربي و الاقليمي مازالت الولايات المتحدة تستثمر حالة التنافس السعودي القطري. هذا التنافس أدى الى اصابة مجلس التعاون الخليجي بالشلل التام و ظهور قطر على شكل اللاعب الأكثر حيوية. اما في اطار التحالف مع تركيا و المصالحة التركية الاسرائيلية و ما سبقها من تفاهمات حمساوية صبت جميعها في تمكين قطر من اضعاف الدور السعودي في المسألة الفلسطينية الذي وصل الى حدود طرح افكار بديلة عن المبادرة العربية سعودية المنشأ.

على صعيد آخر, شكل التنافس الايراني السعودي في العراق أهم أوراق التوظيف الأمريكي للضغط على الدولة العراقية لاتخاذ موقف أقرب الى الحياد السلبي في الأزمة السورية و الذي أخذ شكل المقايضة مقابل التهدئة على الساحة العراقية. من جهة أخرى, جاءت التفاهمات الكردية التركية تحت الرعاية الأمريكية لوقف اطلاق النار بين الطرفين مدخلاً أساسياً لتعديل موقف أكراد سوريا من الأزمة السورية. و لا تخرج استقالة الحكومة اللبنانية عن مناخ التوتير الاقليمي الموظف امريكياً, و الذي قد يحاول البعض استثماره لاحقاً من أجل أهداف صغيرة كانجاح عودة سعد الحريري الى لبنان عبر التلويح بالمنادة به رئيساً للوزراء.

شكلت حالة التوتر المحدودة على جبهة الجولان احدى الأوراق الأمريكية المستثمرة في اطار الأزمة السورية, فجاءت هذه التوترات على شكل استفزازات عسكرية محدودة تعبر عن اشارات التلويح من الاقتراب من أجواء الحرب الاقليمية, خصوصاً بعد اتمام المصالحة بين الأتراك و الاسرائيليين بالرعاية الأمريكية. أما على الحدود السورية الأردنية فهناك تطورات متعددة ألأشكال منها العسكري و الأمني و الاقتصادي و الاجتماعي و حتى الاداري. هذا المشهد هو محاولة من الأطراف مجتمعة لممارسة ضغوط على الأردن لإدخاله مرغماً في معادلة الأزمة السورية وفق الرؤية الأمريكية من أحل احكام الطوق على سوريا من مختلف الجهات الحدودية. في المقابل تمتعت الدولة الأردنية في اطار تعاملها مع الأزمة السورية بروح المسؤولية المتوازنة اتجاه مصالح الشعب الأردني العليا أولاً و مصالح الشعب السوري من خلال الديناميكية السياسية مع الاطراف الدولية و الاقليمية و العربية, مما يساعد على دفع سوريا باتجاه التسوية السياسية المتوازنة التي تضمن مصالح الشعب السوري اولا و مصالح الاطراف العربية. و قد بدا واضحاً أن الدور الأردني في القمة العربية سعى لتخفيف سقف الحلول الى مستوى التسوية السياسية بعيداً عن الفوضى و الحرب الاقليمية التي تسعى اليها بعض الأطراف و خاصة دولة قطر. حيث ظهر جلياً أن المحاولات البائسة لملأ فراغ التمثيل السوري الناتج عن الرعونة القطرية و اختطاف مشهد الجامعة العربية, سيؤدى الى كوارث حقيقية على الأرض في سوريا. فالتمثيل السياسي وفقاً للوصفة القطرية قد يؤدي الى شرذمة المعارضة المسلحة على الأرض السورية, و بالتالي انهاء فكرة المرجعيات و الدخول في مرحلة 'تفريخ التنظيمات', مما قد يؤدي لاحقاً الى نتائج كارثية يصعب احتوائها. المثال الحي لبداية هذه الأزمة جاء بعد رفض الجيش الحر الاعتراف بالحكومة المؤقتة, الأمر الذي انعكست هزاته الارتدادية داخل التنظيم العسكري بإصابة العقيد رياض الأسعد و اخراجه من المشهد.

في المقابل مازال الموقف الروسي يتسم ببرودة الاعصاب و النفس الطويل و ذلك بسبب إدراك موسكو بأن مختلف الاطراف التي تدور في فلك الادارة الأمريكية أعجز من ان تذهب باتجاه الحرب الاقليمية او حتى الفوضى. لهذا فمن المتوقع ان تتسع دائرة التوتر لتشمل مساحات أوسع من اقليم الشرق الأوسط وصولاً لشبه الجزيرة الكورية مروراً بإيران و أفغانستان و انتهاءً بالقارة الافريقية. لكن بقي ان نقول أن هذه المحاولات الأمريكية الساعية لجمع الأوراق التفاوضية قد تتعرض قريباً الى اهتزازات مربكة للإستراتيجية الامريكية في الشرق الأوسط و العالم.

   مواضيع ذات صلة

» بعد نشره في "جراسا".. ملف صندوق التأمين الصحي للمحامين أمام الادعاء العام
» تعديلات الخدمة المدنية أمام رئاسة الوزراء
» "العمل الإسلامي" لمشعل: لم نتوانى عن دعم ومساندة غزة
» ميليت: وضع خطة بالتنسيق مع الأردن لمواجهة المخاطر في المنطقة
» توقيع اتفاقية تعاون بين الاشغال العامة و ديوان المحاسبة
» التمييز بالأشغال الشاقة في قضية ضابط الأمن السردي قطعي - وثائق
» عصابة محترفة بنشل السيدات في قبضة الأمن
»  السنيد يحذر من مجريات القضية المرفوعة على الضمان الاجتماعي
» أردنيون يبحثون عن هويتهم في مؤتمر "ام قيس" الجمعة
» القبض على متورطين في عمليات شراء وهمية بلغت 60 ألف دينار
» عجلون: إتلاف 1800 تنكة زيت زيتون مغشوش
» اليمين القانوني لـ 39 صحفي وصحفية
» نتائج القبول الموحد - رابط
» ابو رمان: أغلبية جهاديي الأردن أقرب إلى داعش
» اغلاق مركزين لرعاية ذوي الاعاقة في عمان الغربية
» سحاب: سوري يقتل زوجته طعنا بالسكين
» دهس شرطي على "أوتستراد" عمان الزرقاء
» موظفو "محطات المعرفة" يعلقون اعتصامهم لاسبوع
» المياه والري توقع اتفاقيات لتنفيذ مشروعات ممولة من المنحة الخليجية
» طقس معتدل اليوم وارتفاع الحرارة الأربعاء والخميس
» بني ارشيد : تحشيد رسمي ضد نقابة المعلمين وآليات لمواجهة أي اضراب
» السفارة الأميركية تعترف بدور الأردن بمواجهة داعش
» حي نزال : رصاصة طائشة تهدد حياة طفلة بالخطر
» التحقيق في حادثة الاعتداء على طفل معاق بأحد دور الرعاية
» العثور على جثة قرب مستشفى البشير
» الملك بين نشامى "الملك عبدالله الثاني المدرعة الثالثة" - صور وفيديو
» جبل النظيف :الأمن يفض مشاجرة بين عائلتين
» اربد : ذوو قتيل يحرقون منزل القاتل في "الطيبة"
» على خلفية الاعتداءات..هيئة ادارية جديدة لرعاية وتأهيل ذوي الاعاقة
» أبو حسان : يد من حديد لكل معتد على ذوي الإعاقات
»  العثور على جثة في مجمع الزرقاء الجديد
» جرش : الاعتداء على معلم بالحجارة
» الكشف عن أكبر عملية اختلاس في صندوق "المحامين" الصحي
» محادين يمنع تصوير برنامج عن العقبة انتقاما من الحروب والرياطي
» البشير :الاعتداء على 3 ممرضين بالصاعق الكهربائي
» الحبس 3سنوات لمتهم لحيازته اسلحة نارية
» أمام مدير الأمن العام: هذا ما جرى في مركز أمن البيادر
» استجابة لما نشرته "جراسا" : "المعلمين" تتابع قضية معلمات القطاع الخاص
» نائب ونادي ليلي مخصص للروسيات
» التربية تعلن عن وظائف شاغرة
» اثر تقرير "جراسا" ..الغذاء والدواء تضبط دواجن غير صالحة في أحد المولات
» لجنة التحقيق باستشهاد "زعيتر"تستدعي عائلته
» في حوار خاص مع "جراسا": فخور بانتمائي للاخوان .. و"التربية" تتحمل مسؤولة الانحدار الاخلاقي والتربوي
» صندوق المعونة يضيف 5642 اسرة لقاعدة خدماته
» طبقا لـ"جراسا" : الملك يشارك في قمة حلف الناتو
» اثر تقرير " جراسا " .. الأمن يعثر على الطالبة " صباح "
» طقس معتدل اليوم وغدا وارتفاع الحرارة الاربعاء
» جبل النظيف : مشاجرة جماعية بالسلاح الأبيض والناري
» الطفيلة: أول حالة اعتداء على معلم بعد التفاهمات
» محمد وثالوث العذاب" آيسبيرج" ومستشفى المواساة والأردن

 



جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة جراسا الاخبارية

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر

برمجة وإستضافة يونكس هوست