اغلاق

أنتفاضة العراق .. أنتفاضة ذات ابعاد قومية


أنتفاضة العراق ....أنتفاضة ذات ابعاد قومية

هل ينجح العراقيون في اسقاط المشاريع الأقليمية ؟

محمد خالد الصبيحي

انتفاضة الشعب العراقي الرائدة، تمثل في حقيقتها تراكم الظلم والقهر وهدر الكرامة الإنسانية منذ الاحتلال الوحشي الذي تعرض له العراق عام 2003 وحتى الوقت الحاضر.. وهذا الظلم والقهر وهدر الكرامة الإنسانية جاء بصورة مركبة، إحداها بفعل قوات الاحتلال الأمريكي الغازية، والأخرى بفعل مليشيات الأحزاب الإيرانية ،المنشأ والمنهج،

.. ومن سمات هذه الانتفاضة :

1- أنها تتبنى مطالب شعبية عامة مشروعة لا تخص مكون اجتماعي معين، إنما تشمل كل العراقيين الذين يعانون من الظلم والقهر والحرمان من أبسط حقوق المواطنة وغياب القانون وبالتالي انعدام الأمن الاجتماعي .

2- الانتفاضة الشعبية وهي بالملايين، و أخرى تراقب الموقف، و صامتة تترقب الفرصة للانفجار، قد اتخذت منحى سلمياً منذ انطلاقتها سلمية وحضارية وغير مسلحة يشهد لها العالم

هنالك ملاحظات ذات طابع سياسي وإستراتيجي تتعلق بطبيعة الحراك الجماهيري الثائر ومقاربات محيطه العربي والإقليمي والدولي، يمكن إدراجها على النحو الآتي :

أولاً- الحكومة الصفوية في بغداد مستمرة في أسلوب القمع والدهم والقتل والاعتقال والاغتصاب، وهي بذلك تتحدى الشعب وتستهين بكرامته الإنسانية،

ثانياً- إن الحكومة الصفوية ، بدلاً من تلبية مطالب الجماهير بإعادة صياغة الدستور الذي هو من صنيعة الاحتلال، وتعديل مسار العملية السياسية ذات النفس الطائفي ، وتقدم للشعب برنامجاها الذي تنخره الأمراض، وهو أمر يخص كل شعب العراق في كل المحافظات، يصر النظام الصفوي على تأجيج الطائفية ، ويصر على المماطلة والمراهنة علي كسب الوقت و الإصرار على إبقاء قاعدة التعامل المقسمة للشعب , وإبقاء الشعب في حلقة مفرغة من فوضى القتل والنهب المنظم ؟!

ثالثاً- باشرت الحكومة وادواتهابتشكيل جيش أطلق علية " جيش المختار" فيما ارسلت إيران ضباطها وخبرائها، و50 الف من قوات الحرس الثوري الأيراني .. من اجل حماية النظام التابع لها ا في ظل صمت عربي ودولي مشين

رابعاً- العالم منذ اندلاع انتفاضات ما يسمى بالربيع العربي، لمسنا اهتمام واستنفار غير مسبوق أضافة الي اليعاز للمنظمات الأنسانية ومنظمات المجتمع المدني لدعم واسناد هذة االأ نتفاظات كما حدث في تونس وليبيا ومصر واليمن وسوريا، ولكن الملأحظ تجاهل مشهد الثورة السلمية في العراق، ودوافعها المرعبة من قتلونهب وتشريد .. واغتصاب النساء في السجون .. لماذا هذا الصمت المريب ؟ الي جانب صمت الإعلام العربي، و الدولي ، وصمت المنظمات الدولية وسكوتهم على هذه الانتهاكات المروعة ... أين منظمات حقوق الإنسان ...

خامساً- ما سر الصمت ألأمريكي على هذه الانتهاكات .. ألم تعلن أنها جاءت إلى العراق لإحلال الديمقراطية وحقوق الإنسان وتخليص الشعب العراقي من القمع ؟ ،

فلماذا يصمت الغرب وتصمت أمريكا ؟ ثم وهو المهم جداً، ماذا يختبئ وراء هذا الصمت المريب ؟! :

1- التوافق الأستراتيجي بين أمريكا وإيران لإدارة المصالح المشتركة من جهة، وإدارة الصراع من جهة أخرى لأن المالكي الذي تحركه إيران في العراق وفي سوريا وفي البحرين والمنطقة ،

2--كما أنه الجوكر الذي تمسك به أمريكا لضمان مصالحها النفطية تحت أغطية معاهدة الحماية الأمنية،

3- لأ حقوق الإنسان ولا حقوق حيوان تعني امريكا مع العلم انها تعلم مايدور في العراق من مأسي من خلأل سفارتها وشركات الأمن التابعة لها وقواعدها العسكرية .



4 ان،النظام الحالي بكل مكوناتة راضخ لأرادة أمريكا والصهيونية.. خوفاً على مصالحه و لا يريد أساساً أن ينهض شعب العراق ويمتلك حريته وكرامته وعروبته

5- الإطار العام المرسوم للمنطقة بأسرها هو التغيير والتقسيم ثم التفتيت، و سيناريوهات إستراتيجية يشترك فيها لآعبون إقليميون ولآعبون دوليون في رسم معالم المنطقة جيو- سياسياً .. والآعبون الإقليميون في المنطقة هم (إيران – ومشروعها الإستراتيجي الصفوي) و (تركيا – ومشروعها الإستراتيجي العثماني) و (وإسرائيل- ومشروعها الإستراتيجي الصهيوني) و (أمريكا – ومشروعها الإستراتيجي الشرق أوسطي) .. ، والسمة الأساسية للإطار العام والمشاريع هي التوافق والتعاون الإستراتيجي ، في ظل غياب مشروع الوطن العربي قومياً ينهض بقدراته ويحدد استراتجية التعامل إزاء المشاريع التي تستهدفة بالأساس

6- المشاريع المعادية للدول العربية بدون استثناء لا تستهدف الأنظمة العربية على أساس أنها قمعية وفاسدة وتفتقر إلى الديمقراطية، إنما تستهدف شعبها، وتستهدف مكوناتها وتستهدف قيمها وتستهدف ثرواتها وتستهدف وحدتها أرضاً وشعباً .. ؟!



7- الإيرانيون يهدفون تقسيم شعب العراق باسم الطائفة والمذهب، ألأ ان ..الشعب في العراق المنتفض، يرفض أن يقسم ويمزق نسيجه الرائع من السنة والشيعة العرب ومن الأكراد والتركمان الوطنيين ومن باقي الطوائف والأديان .. و يحترم كل من ينطق بالوطنية لا بالطائفية ، لأن الوطن فوق الجميع ،

8من له مصلحة في الفوضى التي تعم العراق المشحون بالقتل والتصفيات ؟



إيران و (إسرائيل) وتركيا .. وأمريكا وهذا ما يؤكد ان المشترك ألأ ستراتيجي يجمع إيران و(إسرائيل) وأمريكا وتركيا لإضعاف العراق.

والسؤال هنا من هي ادواتهم في المنطقة





محمد خالد الصبيحي



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات