اغلاق

نرجسية مسؤول


النرجسية تعني حب النفس، وهو اضطراب في الشخصية حيث تتميز بالغرور، والتعالي، والشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين. وهذه الكلمة نسبة إلى أسطورة يونانية، ورد فيها أن نارسيس كان آية في الجمال وقد عشق نفسه حتى الموت عندما رأى وجهه في الماء .
الصفة الأساسية في الشخصية النرجسية هي الأنانية فالنرجسي عاشق لنفسه ويرى أنه الأفضل والأجمل والأذكى ويرى الناس أقل منه ولذلك فهو يستبيح لنفسه استغلال الناس والسخرية منهم.
والنرجسي يهتم كثيرا بمظهره وأناقته ويدقق كثيرا في اختيار ملابسه ويعنيه كيف يبدو في عيون الآخرين وكيف يثير إعجابهم, ويستفزه التجاهل من قبلهم جدا ويحنقه النقد ولا يريد أن يسمع إلا المديح وكلمات الإعجاب.
كما يصاحب الشخصية شعور غير عادي بالعظمة، يسيطر على صاحبها حب الذات وأهميتها، وأنه شخص نادر الوجود أو أنه من نوع خاص فريد لا يمكن أن يفهمه إلا خاصة الناس. ينتظر من الآخرين احتراماً من نوع خاص لشخصه وأفكاره، وهو استغلالي، ابتزازي وصولي يستفيد من مزايا الآخرين وظروفهم في تحقيق مصالحه الشخصية، وهو غيور، متمركز حول ذاته يستميت من أجل الحصول على المناصب لا لتحقيق ذاته وإنما لتحقيق أهدافه الشخصية.
ويميل النرجسيون نحو إعطاء قيمة عالية لأفعالهم وأفضالهم والبحث عن المثالية في آبائهم أو بدائل آبائهم من حيث المركز والعطاء.
وهذه بعض صفات النرجسين :
ثمة مثال واضح في التركيز على الذات في العلاقات الشخصية ، مشاكل في الحفاظ على علاقات طبيعية ، نقص الوعي النفسي ، صعوبة في إبداء التعاطف ، مشاكل التمييز بين الذات والآخرين ، فرط الحساسية لأي إهانات أو شتائم متخيلة . المفاخرة والمبالغة في إنجازاتهم كما يتخيلون، يدعي أنه "الخبير" في أشياء كثيرة ، عدم القدرة على النظر إلى العالم من منظور الآخرين .
والنرجسية فيها أخطاء كبيرة وكثيرة منها
الخزي أو العار: وهو الشعور الذي يتربص تحت كل الشخصيات غير الصحية المصابة بالنرجسية، وعدم القدرة على معالجة عيبه بطرق صحية.
التفكير السحري: النرجسيون يرون أنفسهم أفضل، وذلك باستخدام التشويه والوهم المعروف باسم التفكير السحري. أنها تستخدم أيضا لتفريغ العار بإسقاطه على الآخرين.
الغطرسة أو التكبر: النرجسي الذي يشعر بالدونية أو تقلص الحجم الاجتماعي، فإنه يسعى لإعادة نفخ نفسه بالحط من أشخاص آخرين أو اهانتهم.
الحسد: النرجسي يحاول تأمين الشعور بالتفوق في مواجهة قدرات شخص آخر متفوق باستخدام الازدراء للتقليل من مكانة ذلك الشخص الآخر.
الاستحقاق: النرجسيون لديهم توقعات غير معقولة من معاملة تفضيلية خاصة والامتثال التلقائي لهم لأنهم يعتبرون أنفسهم الخاصة. ويعتبر عدم الامتثال هجوم على تفوقهم، ويعتبر مرتكب الجريمة شخص "أخرق" يقف أمامهم وفي طريقهم.
الاستغلال: يمكن أن تتخذ أشكالا كثيرة ولكن دائما ينطوي على استغلال الآخرين دون اعتبار لمشاعر أو مصالحهم .
فعندما تدخل عند بعض المسؤولين تحس بأنك قد دخلت على عظيم من أباطرة كسرى ، ينظر إليك شزرا وكأنك جئت لتشاركه المنصب كما في خياله المريض، اقول البعض وليس الكل ، ولكن لدي بعض التسؤلات وعلى الرغم من ذلك فأقول:
فهل الكثير ممن وصل لمناصب علياء في الدولة في وطني، لا يحمل هذه النرجسية؟ وهل معالي ودولة وسعادة النرجسي عندنا لديه إحساس وشعور بالشعب المحبط ؟ هل النرجسية في الأردن تورث كما المناصب؟ هل النرجسية عند مسؤولينا مكتسبة أم هي طبع أم هي تصنع؟ ؟ وإلى معالي ودولة وسعادة كبار نرجسيينا رفقا بنا ورفقا بأنفسكم ؟وكفاكم غرورا وتعاليا ونرجسية""؟؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات