اغلاق

السر بين (حصة الفن) وسلاح الجو الإسرائيلي !!!


يقال والله اعلم , أن واحدة من حصص الفن في جدول الدروس الأسبوعي , في إسرائيل هي حول سلاح الجو الإسرائيلي , ويقال أيضا أن لهذه الحصة عدة أهداف , البعض من هذه الأهداف معلن , والأخرى غير معلنة , هذه العقيدة التربوية الغريبة عندهم , ثابتة وراسخة ومتعمقة في نفوسهم , لا تتغير ولا تتبدل , لا بصلح ولا بتسوية , ولا بمعاهدة , ولا باتفاقية أبدا , والحقيقة التي لا تقبل الشك , أن هذه الحصص ترمي إلى إكساب التلميذ الإسرائيلي , اتجاهات ايجابية نحو سلاح الجو الإسرائيلي , وأن أمنه وأمانه ومصيره مربوط بهذا السلاح , سلاح الجو الإسرائيلي .
في هذه الحصة الصعبة يوفر(المعلم الطيار) , أقلام الحبر الجافة , وليس أقلام الرصاص , حيث أن الرسم بأقلام الرصاص حسب عقيدتهم , يمكن مسحها , وهنا يكمن خوفهم على تلاميذهم من التردد في المواقف والتغيير عليها ! يوفر(المعلم الطيار) أيضا لهؤلاء التلاميذ , جميع الألوان , وبالذات اللون الأزرق السماوي , ليتمكنوا هؤلاء الفتية , من رسم الفضاء الأزرق من حولهم , وان عقيدتهم الدفاعية ترمي على أن الفضاء الأزرق من حولهم , هو تحت تصرف سلاحهم الجوي .
في هذه الحصة المخطط لها بعناية , يسمح (المعلم الطيار) لهؤلاء التلاميذ , برسم أنفسهم ككابتن لهذا المقاتلات , طالبا منهم الرسم بشكل مجموعات , كل مجموعة ترسم على ورقة واحدة , هذه الورقة تتألف من أربع مقاتلات(سرب) , كل مقاتلة يقودها تلميذ , تحلق كيف ما تشاء, في أي فضاء تشاء , وكما يقال تسرح وتمرح وتتقلب في الهواء الطلق , آمنة مطمئنة , راضية مرضية , تقلب الأرض من تحتها , وتعد الحصى وما دون الحصى بمجاهرها , , نعم يرسم هؤلاء التلاميذ المقاتلات تسرح وتمرح , دون شهيد أو رقيب , هذه المقاتلات المتطورة , تروح بطانا , وتغدو خماصا .
في نهاية هذه الحصة , يطلب(المعلم الطيار) من كل مجموعة كتابة أسماؤهم على الورقة الخاصة بهم , مسبوق كل اسم بــ الطيار المقاتل , وبعمر تقديري يتراوح ما بين(16-18) عاما , واضعا لكل مجموعة علامة من 1000 , وأن الحد الأدنى للنجاح هو 900علامة .
على هذه العقيدة يتربــى ويعد التلميذ الإسرائيلي , على عقيدة تغزوا أربع وتعود الأربع , تغزوا ثقيلة وتعود خفيفة , نعم تغزوا على العكــــــس من فطرة الطيور البريئة , فالطيور تغدو خماصا فارغة البطون وتروح بطانا ممتلئة البطون , علـى عقيدة الفضاء , كل الفضاء من حولنا ملكنا , يتربــى ويعد التلميذ الإســــــــرائيلي , أحبتــي هذا هـو الســـر ما بين (حصة الفن) فـي برامجهم التعليمية , وســـــــلاح الجو الإســــرائيلي , أضعه بين أيديكم يا معشر القوم !!!



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات