اغلاق

مــــن ناخــب إلــــى نائــــــب


أشــعر ولأول مــرة بالفخــر والإعتــزاز ، منــذ شــاركــت في إنتخابــات أربــع مجالــس ســابقــة ، أن هــذه المــرة ليســت ككــل مــرة ، وأن صـوتـي وجـــد من يسـتحقــه وذهــب الى الرجــل المناســب والذي سـيمثلـــنــا خيـــر تمثيـــل .

إننـي وأنا أشــد على أياديــــك الشـريفــة أيهــا النائــب الشـريــف ، لا يسـعني أولا الا ان أبــارك للوطـــن ، بهـذا العـرس الوطني الذي كان حقــا عرســا وطنيــا بكل معنى الكلمــة ، والذي تمثــل في انتخابــات نزيهـــة ، وتنظيـــم لم نشـهده ســابقــا ، وهــدوء أمنــي كان في غايــة الروعــة ، بســبب الإدارة والمسـؤوليــة الصادقــة التي تحلت بها قــوى الأمــن ، والوعــي الذي ســاد بين المواطنيـــن .

بــك ومــع أمثالك المحترميــن من النواب ، الذين استحقوا ان يكونوا ممثلي الشعب في المجلس السابع عشــر ، نثــق بأن هنــاك كثيــر من التغييــرات ســتحصل بإذن الله وبهمتكــم على كل الأصعــدة ، وقوانيــن جائــرة ســتعــدل ، وحقــوق كثيــرة ضاعــت على المواطــن والوطــن ســتـــــــــــــــــــرد .

يــوم توقــف برنامجــك في الإذاعــة قلت لك ســعادة النائــــــــــب : أخــرجــوك من الشــبــاك ، لمــاذا لا تعــود إليهـــم من البــاب ؟ فكمــا كنت الناطــق باســمنا وباســم الحــق في الإذاعــة ، ســتحمل ذلك الصــوت إلــى مكــان أرحــب وأوســع وتبقى تمثلنــا نحــن من لا نجــد من يحمـل همومنــا ولا يوصــل صوتنـــــا .

إنها ســعادة لي أيهــا الدكتور عســاف الشـوبكـي ، أن أكون من أوائــل من شــجعــك على خــوض الإنتخابــات النيابيــة لم عهدتكت فيك من صــدق وإخــلاص وولاء وإنتمــاء لهــذا الوطــن وأن الوطــن بحاجــة إلى أمثالــك ، بعــد أن رأيت التخبط والهــروب من المسـؤوليــة والأداء الســيء في المجلس السابق على وجه الخصــوص ، وكنت أعرف أنك عازف عن التفكيـر حتى في كـل المناصـب الحكوميــة ، وقــد أشــغلت وقتــك كله في هــم الوطــن والمواطــن وحملت على المجلس السابق وأدائـــه ، لا يحركــك الا ضميــرك الذي لم يسـتطع أن يــرى ما يــرى ويســكت في مجلــس شــهد فيه الجميع بأنه كان ضعيفا ودخل إليــه المزورون والمرتشــون ، ولأنك لم تسكــت على ذلك وســلطــت سـيفـك على الفســاد والمفسـدين ، حتى كادوا لك وأوقفــــوك عن العمــل .

أبــارك لك من كل قلبــي أيهــا الناخــب بفــوزك ، والذي صــدقا يحمل كل الأصــوات الشـريفــة ، وأضــرع الى الله لــك ولأمثالك الشـرفاء ممن وصلوا بجهدهــم وصـدقهــم الى قبة البرلمــان ، أن يمنحكم القوة والعزيمة لتتخطوا كل الصعاب ، وتقوموا بدوركم خيــر قيــام ، وأن تصلوا بنا الى بــر الأمـــان .

حفظ الله الأردن بقيــادة ســيدنا أبا الحســين ، الذي لولا توجيهاته وحزمــه وحرصـــه على الإصــلاح والتغييـــر، لما وصلنا الى هــذه المرحلــة ، التي شهــد لهــا القاصي والداني ، في انتخابــــات نزيهـــــــة وشــريفـــة ، وجــدت لها الصــدى الطيــب والإرتيـــاح الكبيــر بين أبنــاء الوطـــن ، بالرغــم من بعض السلبيات التي نأمل ان تنتهي مسـتقبــلا ، كما هو حال بعض النفوس الضعيفة والمريضــة التي أرادت وربما وصلت عن طريق المال وشــراء الذمـــــــــــــــم .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات