اغلاق

الناخب يسأل .. فهل من مجيب ؟


يا من تعتقد بشعارك أن النيابة قريبة المنال ... لطفا أجب على هذا السؤال .. الذي يشغل الفكر و البال ...؟
هل المُرشحون على اطلاع بما ينشرون ... وهل يقرؤون ما يرفعون من شعارات وبها يفاخرون ، وهل أنتم مقتنعون بما تكتبون .... وهل أنتم واقعيون أم واهمون ، أم انتم بعقولنا تلعبون وتتاجرون .. فهل من مجيب . ؟؟


إذا كنتم تقرؤون ما تكتبون فتلك مصيبة .... وإذا كنتم به مُصدقون ومقتنعون فالمُصيبة أكبر وأعظم .؟ !! لماذا لا تتعاملون معنا على أساس الواقع لا على أساس الشعار الخادع ، كن مع نفسك صادق وتكلم بما أنت منه واثق ، ولا تغزل لنا من بحور الهوى أنهاراً ولا تقبل لنفسك أن تكون مُنافق ، فكلامُ الليل يَمحوه النهار وخطاباتكم أصبحت أشعارا وأنتم كمثل الذي يحمل أسفارا .... ؟؟


فهل لديكم اجابه على هذا السؤال ...؟؟

شعارات تحتاج إلى مئات المليارات ... وخطابات تلامس المُعجزات ، في بلد اقتصاده يُعاني من الويلات ، وانتم تملئون الدنيا شعارات ، فهل من طَمس الإشارات الإرشادية للسيارات بصور المرشحين واليافطات هو نفسه من يسعى إلى تحقيق تلك الشعارات ، وهل من أستغل حاجة الناس وأشترى أصواتهم بأرخص الأسعار هو نفسه من سيحمل مسؤولية المُحاسبة والمُراقبة والتشريعات ، وهل من استخف بعقولنا وأطلق لنفسه العنان وجعل من نفسه ( سوبر مان ) هو نفسه من سيكون نائب في البرلمان وسيحقق لنا الحرية والآمان .

عزيزي المُر ........ كن شُح معنا في الشعارات والليرات ... فالحياة أخرها المَمَات ..؟




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات