اغلاق

قوائم الكتل الوطنية تنحجر في مضيق


القوائم الوطنية هي قوائم مغلقة اقرها قانون الانتخاب الجديد وحدد لها نسبة من عدد مقاعد مجلس النواب ، الهدف منها رفد المجلس التشريعي باحزاب او تجمعات لها برامج واهداف وطنية قد تستفيد منها السطلة التنفيذية من خلال اشراكها في ادارة البلاد وسيستفيد منها المواطن الاردني الذي يراقب عن كثب وباهتمام بالغ طريقة تشكيل القوائم الوطنية واسماء رؤسائها واعضائها واعدادها وسيرتهم الذاتية ولسان حاله يقول لله رب العرش العظيم يا من لا تضيع ودائعه لقد ضاقت الارض برحبها ولا نجد حيلة ولا منجى ولا مأوى ولا مهرب يا رب نستودعك الاردن واهله فانت خير من يحفظه ، فهذا الشعور العام لدى المواطن الاردني بشكل عام ، والذي يخاف من العودة للمربع الاول من خلال مشاركة احزاب تعبر عن فكر اشخاص محددوين ليس لهم الا مصالحهم الضيقة والطمع بالمشاركة في الحكم او ربما شخصيات معتدلة وطنية معروفة ومشهود لها بنزاهتها هي من تقوم بتشكيل تلك الكتل لتخوض الانتخابات القادمة بقوائم وطنية .
اصبح الناخب ينظر لهذه الكتل وكانه في ظلمات البحار فهوى يرى عودة القديم المجرب لا محالة ، و يرى نفسه في صحراء عواصف رياحها اهوال ، لا يهتدي السبيلا ولا يرى للتغيير امل وكانه وحيدا فريدا اشتدت عليه الشدائد فرؤساء هذه الكتل ورموزها وسيرتهم الذاتية هما الكتلة وليس برنامجها الانتخابي ولا يستطيع معرفة نبل نواياها، بعض الكتل الوطنية تبحث عن اشخاص لتكملة العدد ولتزيين الكتلة مع التركيز على ابناء المحافظات لتدعيم تلك الكتل بالتغطية الجغرافية للوطن وليس للكفاءة ، فهل لهذه الكتل مصنع واحد تصنع فيه لتخرج علينا بعبوات مختلفة لسلعة واحدة ؟ وهل اكتشاف اي تزوير لصالح هذه الكتل سيكون سهلا ؟ وهل هذه القوائم على مستوى الوطن هي ما يرجوه الناخب ؟ وكيف يتم اختيار اعضاء هذه الكتل ؟ وعلى ماذا تعتمد هذه الكتل لضمان التصويت لها ؟ وهل الناخب الاردني راضي عن تشكيلة هذه الكتل وسيصوت لها ؟ ام ان هناك توجهة لدى الناخبين في سرهم باعطاء صوت الدائرة والاستغناء عن صوت الوطن ! كثير من الغموض والضبابيبة حول تلك الكتل وطريقة تشكيلها واهداف خوضها للانتخابات القادمة ومدى تاثيرها في استقرار الوطن بعد الانتخابات .


عامر المصري



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات