اغلاق

ماذا يريد الناخب من النائب


هل النائب وجد لخدمة الناخب فقط ، وهل وظيفة النائب أن يبقى على أهبة الاستعداد لتلبية آي خدمات أو طلبات ، ويشارك في جميع المناسبات ، ولحل جميع المشكلات وتوفير كل الاحتياجات ، وهل نسعى لجعلك نائب فقط لكي تحقق لنا تلك المطالب ، ولا تردد لنا القول أن النائب جاء ليشرع ويحاسب ، فهذا الكلام لا يرضي الأهل والأقارب ولم نسمعه منك قبل أن تصبح نائب ، بالعربي نريدك نائب خدمات لا نائب قوانين وتشريعات .؟!!

ولكن للأسف أن الناخب أصبح لا ينظر إلى النائب إلا بهذه الصورة ولسان حاله يقول :
نحن من انتخبناك .. وعلى أصواتنا ائتمناك .. وفي صدور المجالس شرفناك .. وفي جمع من الناس أول المتحدثين جعلناك .. وبهمومنا وأوضاعنا عرفناك .. ولكل قريب أو صديق سوقناك .. وعلينا كبيرا جعلناك .. وبلهفة الحنين بالفخر ونشوة النصر فوزناك .. وقلنا لك ها نحن انتخبناك .. وسهرنا الليالي حتى تحت القبة شاهدناك .. ولقب سعادة منحناك .... ولمساعدة كل ملهوف ومحتاج خولناك .. فلن نعرف بعد اليوم سواك .. فيك وضعنا الثقة وقلنا لك رجوناك ، أن لا تخيب فينا الظن وتتبع هواك ، ولكن ..ورآك ..ورآك .. إذا أغلقت الباب سنأتيك من الشباك ، والي بده يسير نائب بده يتحمل الصادق والآفاك .

لا نريدك نائب إلا لتحقق لنا تلك المطالب ، ولا نريد أن تكون عنا غائب ، أنت الآن من يملك العصا السحرية التي لها مخالب ، يا سعادة النائب لا يستطيع احد أن يردك خائب ، والكل برضاك راغب من الرئيس إلى الوزير إلى المدير فأنت من يمنح الثقة ويراقب .

لكنه زمن العجائب الذي أصبحنا به نطالب أن يكون النائب فقط وسيلة لخدمة الأهل والأصدقاء والحبايب ، فهل هذا هو الشعار الذي رفعناه وبكل إصرار من اجل الحرية والديمقراطية والاستقرار ، هل فقط من اجل ذلك نريد النائب وتركنا البلد في وضع انتظار ، نتيجة هذا الاستهتار بقيمة النائب والناخب الذي أصبح همه فقط الدينار . ؟؟

متى إذا ستتغير هذه الأفكار ونسعى جاهدين لإنتاج مجلس نواب بقيمة الكبار ، يراقب ويحاسب ويضع مصلحة الوطن فوق كل اعتبار ، لا ينتظر تعليمات ولا هدايا أو عطايا فهو صاحب القرار ، ليس له مرجعية إلا مصلحة الوطن والمواطن ويعمل لها بكل اقتدار ، لا تأخذه بالحق لومة لائم فهو نائب بكل افتخار ، ولا ينظر إليك بعين الاحتقار فقد اشترى صوتك بأرخص الأسعار ، إذا استطعنا أن ننتج مجلس بهذه القيمة حينها فقط سنقف له تحية إجلال وإكبار .. ؟!




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات