اغلاق

البرادعي والهولوكوست ,!!


اذا ما صحت تصريحات البـرادعي بعد انسحابه من الهيئة التاسيسة للدستور المصري بسبب انكار الاخوان في الجمعية التأسيسة لصياغة الدستور (( للهولوكوست )) وهي المحرقة اليهويدية فإن ذلك يعتبر تحديا للعرب ولمشاعرهم في فرض أجندات (( صهيونية )) على دساتيرنا في المستقبل لنقبل بواقع يفرضه الغرب ويمرر بايادي (( المستعربين )) حيث ان هذا يعتبر تحديا خطيرا لمشاعر أمتنا العربية والاسلامية في ظروف نشهد مذابح من الكيان الصهيوني ومحارق في فلسطين وغزة كل يوم دون الاشارة اليها من قريب أو بعيد من الغرب ,,,

المشهد المصري اصبح متضاربا في جميع الأحوال ومرتبطا بعضه في أجندات غربية اصبحت واضحه تهدف الى ((محاصرة الاخوان )) ومشروعهم الديني كما يتهمهم البعض بالسعي لاقامة (( دول دينية )) حتى تم تشبيه الرئيس المصري من قبل المعارض حمدي صباحين بأنه (( نصف اله )) وهذا المشهد لم يقتصر على هذا الوصف بل ذهب الى ابعد من ذلك من قبل ما يسمى المعارضة (( المترهلة )) اصلا والتي تسعى من خلال الشارع لاثبات وجودها ,,

قد يتوافق بعض المعارضيين على ما يطرحه البرادعي الذي دمر العراق – البشر والشجر والحجر - بل كان ((شاهد زور )) في كل قرار يتخذ ضد العراق خدمة للصهيونية حتى تم تدميره وتغيير نظامه رغم علمه علم اليقين كيف تتصارع الدول العظمى وترسم الاعيبها على مثل تلك الدول التي اعتبرت قوتها ومكانتها خطرا على الكيان الصهيوني حتى تم تدميره وانهاء قوته خدمة للكيان بايادي آثمه ومؤامرات دولية شارك بها ((البرادعي ))مشاركة يعملها الجميع وفي جميع المراحل ,

ان هذا المشهد المؤلم الذي يقدمه (( البرادعي )) من اجل الوصول الى كرسي الرئاسة في مصر يعتبر غريبا على نهج وتفكير أمتنا ,, وكان الأجدر به انتقاد (( العدو الصهيوني )) الذي يقتل كل يوم ولحظة العشرات من الفلسطينيين بل ارتكب عشرات (( الهولوكوست )) بحق شعبنا ولم نسمع لا شجبا ولا استنكارا لآجرام الصهاينة بحق دماء شعبنا الصابر المرابط ,, ونقول للبرادعي ولأمثاله (( اذهبوا الى مزابل التاريخ اذا كانت تتسع لأمثالكم )) بل أنتم تمثلون عصر ا ونهجا قد ولى الى غير رجعه مصر تبقى ولادة برجالاتها الأحرار ..



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات