اغلاق

ضمير المعلم والتلميذ


لوكنت تلميذ الان لطربت فرحا بقرار اضراب المعلمين واغلاق المدارس ,اذ كان غاية مرادي تعطيل الدراسه في صغري لأي سبب كان وقضاء ايام عطلة في اللعب والشقاوة بغض النظر عن الاسباب أكانت مطرا او مناسبة وطنيه او غيرها ولو حتى مرض الشتاء.

اما الان ورغم اني لست ولي امر تلميذ او حتى ام لطفل قد يقرأ حرفا يوما اشعر بعتب على نقابة المعلمين التي تتدارس قرار الاضراب عن الدراسه واغلاق ابواب الصفوف المدرسيه امام جيل هو بأمس الحاجه الان ليكون مكانه بين يدي معلماته ومعلميه الذين اقسموا قسما هم يذكرونه جميعا حين يتسلمون مباشرة العمل.

اخوتي واخواتي مربيي الاجيال كما تحبون ان يناديكم الشعب ,ما هكذا تربى الاجيال على العصيان والتمرد على الواجب والهروب الى الامام بدون نتيجة ترتجى الا مزيدا من التخريب والفوضى الغير مجديه, ولأننا جميعا في نفس المأزق شعب ودوله ,ولأنكم خير من تقدرون المواقف ولأننا سنظل ننحني لكم تقدير واحترام على ما تقدمونه من جهد في تعليم وتوعية الاجيال وخاصه في هذه الظروف الحساسه فأن الألاف من اولياء امور الطلبه يأملون منكم ان تقدموا مثال يحتذى في رص الصفوف وتحمل الوضع الاقتصادي الراهن وان نعمل جاهدين معكم لايجاد حلول منطقيه لمشاكل وطننا كما كنتم دوما عون له لا ان ننقلب الان عليه ذلك اننا لا نستطيع العيش في دوامة الرفض التي لن تصب في مصلحتنا جميعا ودمتم املنا لنا ولوطنكم

النائب ميسر السرديه



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات