اغلاق

برقية عاجلة الى جلالة الملك


اسمح لي يا سيدي ان أبرق لجلالتكم سطور تحمل في معانيها الصدق والنقاء وحب الوطن وحب الشعب وحب الملك لأن من يحبك ينصحك ومن غشك فهو مداهن وان من صفات الملك الشجاع العادل المحب لشعبه ووطنه أن يستمع الى ابنائه ويقبل نصيحتهم ويتحاور معهم ولا يدع مجالاً للمداهنين المتسببين والمتسلقين لأن يقفوا بينه وبين شعبه, وأنت يا جلالة الملك خير مثال على ذلك ,من هنا أرجو من جلالتكم وارجو من كل شخص غيور على مصلحة هذا الوطن ولديه الرغبة في بقاء هذا الوطن شامخاً معافى بأبنائه ومليكه ان يساعد في ايصال ووضع هذه الكلمات الوطنية الهامة امام جلالة الملك لأن الموقف متوتر وجد حساس ونحن في الاردن لم نتعرض لمثل هذا ونسأل الله ان يجنبنا شر الايام القادمة ويضفي علينا خيرها لذلك انا ارجو جلالة الملك ولا اريد ان اناقش ما فات ولا اريد أن اتطرق الى أسباب ما وصلنا اليه ولكننا فعلا نعيش ازمة متفاقمة ومتسارعة وأرى الامور تتجه الى ما ليس فيه خير البلاد والشعب وأنتم يا سيدي جزء من هذا الشعب, لذلك ارجو من جلالة الملك ان يتدخل وفورا , وان يسيطر على الموقف ويستعيد زمام الامور من خلال اشرافه المباشر على ما يجري ومعالجة الخطأ الذي ارتكبته الحكومة وتصويب الاوضاع من خلال اصدار قرار يلغي قرار رئيس الوزراء ليلة أمس وسيكون ذلك موضع تقدير من الشعب بجميع اركانه ومقوماته وان اي تأخير حيال صدور قرار الغاء قرار الدعم عن المحروقات سيكون بمثابة انتحار سياسي وتدمير للبناء الوطني الشامل وبوادر ذلك ملموسة الآن في الشارع الاردني فقد اختفت العملات الاجنبية من الاسواق وارتفعت الاسعار وبدأ يظهر جشع التجار وها هي البنية التحتية التي بنيناها جميعا بدأت تحترق وتتضرر ونحن ننظر اليها وهنالك صوت مرتفع لمن يعمل ضد مصلحة الوطن وضد بقاء الملك يشجعون الحكومة على الاستمرار في تعنتها ظناً منهم أننا في شد حبل وأن من يصبر قليلا سيفوز , نحن لسنا في شد حبل يا جلالة الملك , نحن نتحدث عن مستقبل شعب وأمة ووطن , وهنالك من يتمنى لنا وعلينا الدخول في نفق الظلام فلنفوت الفرصة على الاشرار الداخليون والخارجيون ولنحافظ على الاسرة الاردنية الواحدة والتي بناها الآباء والاجداد وأن لا نفرط في قطرة دم طاهرة ونقية ولنبقيه مخزوناً استراتيجياً ضد اعداء الوطن والامة .
راجيا من جلالتكم التفضل العاجل بتفويت الفرصة على أصحاب العقول الضيقة والمتضررين من الاصلاح والمستشارون غير الامناء وكل من يحاول تبسيط الامور بحسن أو سوء نية , وأقول لأصحاب النوايا السيئة أحتسبكم عند الله و لا سامحكم الله , أما اصحاب النوايا الحسنة والخبرات المتواضعة فأقول لهم: تنحوا وابتعدوا عن جلالة الملك واتركوا المجال للحكماء والعلماء أصحاب القرار السديد والذين ينظرون الى الموقف بشمولية لا من وراء عدسات زجاجية في جو ماطر.
حمى الله الاردن وحمى شعبه وجاوزنا هذه المحنة وهذه الفتنة وأدام علينا نعمة الأمن والأمان وأن الله مع الصابرين.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات