اغلاق

النسور يدعوا إلى هبة نيسان جديدة


في ظل تراخي الحراك الأردني عن نشاطه في الشارع، تسعى الآن حكومة النسور من خلال جولات تمهيدية لبعض مراكز القوى السياسية في رفع الدعم عن السلع الإستراتيجية ، وأعتقد بأن هذا الرفع بات وشيكاً . 

هذا وقد أغمض عينه عن مكافحة الفساد ومحاسبة الفاسدين بدل الإعتداء المستمر على قوت المواطن البسيط الذي يشكل نسبة 90% من الشريحة الواسعة للمجتمع الأردني .

يذكر بأن النسور عندما كان نائباً معارضاً مدافعاً عن الحقوق المهضومة للشعب الأردني أصبح الأن يلوح برفع الأسعار أو انهيار الدينار ، ولا يستطيع تعديل قانون الإنتخاب ولا قانون المطبوعات والنشر ولا محاسبة الفاسدين المفسدين ، ولا يستطيع استرداد الفوسفات أو البوتاس أو.....

يبدوا الأن جلياً وواضحاً بأن المناصب الدنويوية، تغير الكثير من المبادء والقيم التي كنا عليها ونناضل من أجلها فهل يادولة الرئيس المناصب كبلتكم بسلالسل ذهبية وزينت لكم الحياة بالمواكب والحرس والحشم ومهابة الناس ، ومن كنتم تدافعون عنهم ومن أجلهم أصبحتم ضدهم بالإعتداء على جيوبهم المهترئة .

أعتقد بان رفع الدعم عن المواد الإستراتيجية خطوة خطيرة جداً وسوف تهز الأغلبية الصامتة ، فلم تعد المسكنات تجدي نفعاً في مسألة الدفع قبل الرفع (القبول بمبلغ 50دينار أو 100 دينار لكل فرد يحمل رقم وطني لمدة عام فقط ) ، وبعدها دبر حالك .

يقول الحق سبحانه وتعالى ( إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا (72) سورة الأحزاب).

فإن من الأمانة يادولة الدكتور عبدالله النسور رد المظالم إلى أهلها في المحاسبة الفورية السريعة لرموز الفساد في الأردن دون رحمة أو شفقة، أو الأعتذار في استكمال البرامج الهادفة إلى تركيع المواطن الأردني والأستهتار بحقوقة ومُقدراته ونيل من كرامته، في ظل المشهد الإقليمي الملتهب واتخاذ الأردن اللون الرمادي سياسياً وترك الباب موارباً مع الشقيقة سوريا .

يقول الحق سبحانه وتعالى في آخر ما نُزل من القرآن الكريم (وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ) وبعد هذه الآية العظيمة بتسع ليالٍ توفي الرسول صلى الله عليه وسلم .

ابراهيم ارشيد النوايسة 
Abosaif_68@yahoo.com 



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات