اغلاق

بيان رقم 16 صادر عن مواطن أردني مقهور


همسة عاتبة في اذن الملك 


بداية أطلب من كل منافق وصولي كذاب يتاجر بالوطنية من اجل مصلحته ومكتسباته ان ينخرس تماما .. فأنتم من اوصلتم البلد الى ما هي عليه من فقر مدقع وغلاء فاحش حوّل حياة الناس الى جحيم لا يطاق .. وجعل كل الحكومات تقف عاجزة امام الوضع الذي ما عاد يخفى على قريب او بعيد ..

الحكومة الحالية طرحت علينا خيارين للخروج من الازمة الخيار الاول إما ان نموت شنقا او ان نموت حرقا
وفي الحالتين الموت محقق اما برفع الاسعار واما بخفض سعر الدينار وانهيار اقتصاد البلد الذي بناه الرجال الرجال ..
من هنا ابدأ حديثي وأوجهها رسالة صادقة لملك البلاد وأقول بكل امانة الكلمة وشرف الانتماء ان كل الخيارات المطروحة خيارات استفزازية ستجعل الشعب الاردني يخرج الى الشارع وان خرج هذه المرة فخروجه مشروع ودفاعه عن لقمة عيشه مبرر ..وعندها لن تنفع المضادات الحيوية ولا حبوب منع الالم...
قد يتجرأ منافق ويتهمني بالتحريض على امن الاردن ..
اليه اقول خسأت وخسأ امثالك.. فمن يحب الاردن يقول كلمة الحق وينقل نبض الشارع الى الملك بكل امانة وصدق ..فالوضع لم يعد يحتمل مزيدا من المجاملات ولا الدهلزات ولا البحث عن المكاسب او حضور الولائم والمهرجانات التي تباع فيها الشعارات بأقل من سعر الفجل ..

أؤكد لملك البلاد ان أي قرار للحكومة برفع الاسعار او خفض سعر الدينار سيكون سببا لثورة شعبية عارمة اذا اشتعلت فلن تنطفيء نيرانها ..هكذا يتحدث الاردنيون في مجالسهم الخاصة والعامة .. ومن يقل غير ذلك فهو لاينقل الحقيقة ولا يتحلىّ بالصدق
يا ملك البلاد والعباد .. كل الاردنيين غاضبون حانقون متوترون.. ويتمنون الخير لك وللعائلة المالكة وللوطن .. كل الاردنيين بانتظار قرار حاسم منك شخصيا .. يطيح برؤوس الفاسدين
الكبير قبل الصغير.. ولا احد يمتلك هذه الشجاعة سواك .. قرارا يعطي الملك الشرعية الابدية ليظل تاجا على الرؤوس وملكا يحتل سويداء القلوب ..
الجوع كافر يا ابا الحسين والشعب والله جائع جائع ..
الشعب الاردني شعب حر كريم صاحب كرامة ولكن السياسات العرجاء والخرقاء للحكومات جعلته يعيش اسوأ معيشة .. وأسوأ حال ..
ومن باب النصيحة اقول أحذروا الحر اذا أهين واتقوا صولة الحكيم ان استثير ..
وهاهم الاردنيون قد أهينوا في عقر دارهم مثنى وثلاث ورباع أما الخامسة فلا .. وهاهم قد استثيروا المرة تلو المرة ... ولات مصطبر..
لقد تكالبت الكلاب على حياض الاردن نهشا وتشويها وافسادا .. وحولونا الى متسولين امام عتبات الاخرين الذين نالوا من كرامتنا وحطّوا من قيمتنا وسخروا من عنفوان الاردنيين ..

ان من اوصلنا الى حافة الموت أشخاص بمنتهى الحقارة .. احتلوا صفوفا متقدمة .. رسموا السياسات ووضعوا الخطط التي تدر عليهم وعلى سلالاتهم النجسة المال الوفير والخير الكثير وتركوا الاردنيين يئنون جوعا وفقرا ..
ان ارتفاع معدلات الجريمة في بلد كالأردن كنا نفاخر بتماسك افراده وتكاتفهم مؤشر على ان البلد ليس بخير وان الفاسدين قد نجحوا الى حد كبير في زعزعة اوصاله ..
ان الاردنيين كافة يشعرون بخطورة المرحلة ويألمون لهذا الحال المتردي الذي وصلنا اليه ويحملون النظام الذي اتى بأشخاص فاسدين والحكومات المتعاقبة المسؤولية الكاملة عن ذلك ويطالبون بثورة بيضاء عارمة تجتث الفاسدين من جذورهم .. وتعيد النظر بالكثير من القضايا التي كنا نظن الحديث عنها من المحرمات ..نحن في القرن الحادي والعشرين .. فقد رحل كلوب ولكن سياسته في التفريق والتمزيق ما تزال قائمة ..
ان كرامة طفل اردني وجديلة نشمية اردنية اغلى واعز وأثمن من كل الفاسدين ومن كل المسؤولين الذين أثروا على حساب فقراء الوطن ..
كلنا يدرك ان هناك مؤامرة على الاردن وعلى الاردنيين وكلنا يدرك ابعاد القرار المصري بالضغط على الاردن بورقة الغاز وكلنا يدرك سر زيارة امير قطر الى غزة وتنازل محمود عباس عن فلسطين لليهود .. المؤامرة كبيرة
وجاءت في الوقت الذي يحتاج فيه الشعب الاردني الى المؤازرة والدعم العربي ... كلهم يريدون لنا ان نركع .. والحكومات تريدنا ان نركع .. واجزم ان الملك لن يركع ولن يرضى لنا ان نركع ..
كلنا لانقبل للدينار الاردني ان يتحول الى (ورقة ساقطة ) لا قيمة لها ..وكلنا مع اردن قوي متماسك .. ولكن غني واحد ممن الممكن ان يصبح نقيبا للمتسوين
اننا نصدق الملك ونقول له ان سيوف كل الاردنيين معك على الفاسدين .. وكل الشعب الاردني سيقف معك .. ولن يخذلك ورب العرش لن يخذلك ..
ان أي لعب بالنار من قبل الحكومة سيخلق جفوة بين الشعب والملك ..وسيؤجج الشارع وهو ما لا يردع عاقل ولا جاهل ..
ولذلك ننتظر من الملك صاحب المبادرات ان يأخذ بالحل السريع والناجح والذي يشفي غليل كل الاردنيين وذلك بإلقبض على الاشخاص الذين امتلكوا الثروة والمال والجاه من دماء الاردنيين ولا اريد ان اذكر اسماءهم فلدى الاجهزة الامنية الاسماء بالكامل . لا نريد حبسهم ولا نريد بهدلتهم .. كل المطلوب فقط اعادة ما سرقوه وما نهبوه من اجل سد عجز المديونية ..
واتمنى على كل اردني غيور واردنية غيورة ان البدء بحملة لجمع التبرعات من الاثرياء النظيفين اصحاب المال الحلال وهو ما تفعله الشعوب الحية حين يتعرض الوطن الى ظروف استثنائية .. لاخراج الاردن من ورطته المالية ..بدل ان نمتهن يوميا من دول تعاملنا معاملة لا تليق بنا لاننا اصبحنا في نظرهم مجرد ( شحادين ) لا كرامة لنا .. مع اننا أهل الكرامة واهل المرؤة ..
واستذكر بكل احترام الحملات التي قام بها الاردنيون للشعب العراقي الشقيق ولاهلنا في غزة ..حينما كنا اول من بادر واجزل من اعطى ..
وسيكون للحملة معناها ومغزاها حين يكون الملك والعائلة المالكة اول المتبرعين ..وسيهب الاردنيون لنجدة بلدهم ولن تبخل الاردنيات عن التبرع بحليب اطفالهن..
في اخر لقاء للملك مع الفعاليات الشعبية سمعنا شعارات وكلاما لايسد معدة جائع ولا يبل ريق عطشان صدح بها اشخاص اخذتهم هيبة المكان واهمية راعي اللقاء ... كنت اتمنى عليهم ان يوفروا اصواتهم ويتبرعوا بالقليل مما لديهم ليترجموا حبهم وانتماءهم الى واقع ..
نحن بحاجة ماسة الى وقفة شجاعة من الملك عبدالله الثاني الذي يقف امام الطوفان ويبحث عن كلمة صدق من لدن حاشية وحكومات تخجل او تخشى من قول الحقيقة ..
وها انا اقولها بملء الفم ومعي كل الاردنيين المحبين للملك والمحبين للاردن والمشفقين عليه .. لا لرفع الاسعار .. لا لخفض الدينار .. لا للفساد .. لا للمنافقين .. نعم لمحاسبة الفاسدين فورا .. نعم لاسترداد اموال الاردنيين منهم ..

وأهمس في اذن الملك عبدالله واقول : شعبك الاردني الوفي وعرشك الهاشمي اكرم وافضل وأعز من كل الفاسدين الذين طالما اتخذوا من قرابتك لهم اوقربك منهم او تقريبك لهم ذريعة ليعيثوا في الاردن الفساد .. لا بل ان بعضهم كان يوحي للاردنيين انك كنت تغض النظر عنهم لحاجة في قلب يوسف .. أرجوك يا سيد الوطن ان تطأ على رقابهم بالحذاء وتجعل منهم عبرة لكل معتبر .. عندها لن تكون بحاجة لحرس شخصي ولا لحاشية مقربة .. سنكون كلنا حرسك وحاشيتك .. والسلام













تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات