اغلاق

التوأمة الاردنية الكويتية


تصريحات النائب الكويتي السابق البراك التي أساء فيها للأردنيين ووحدتهم الوطنية ورموزهم لن تزيد الأردنيين إلا إصرارا وتماسكا واحتراما لعلاقة التوأمة بين البلدين الشقيقين التي شكلت على الدوام نموذجا يحتذى في المنطقة .
العلاقة الأردنية الكويتية علاقة تمثل التصاق الجسد بالروح لا انفصام بينهما فمهما حاولت ثلة صغيرة لا تتجاوز عدد أصابع اليد النيل منها أو التلاعب على مشاعر الناس لتعكير صفو حالة النقاء.

فالأردن قيادة وحكومة وشعبا لا يمكن أن تنسى أو تتناسى مواقف الأشقاء في دولة الكويت في الوقوف إلى جانب إخوانهم الأردنيين في ظرفهم الاقتصادي الصعب ناهيك عن سيل المليارات في قطاع الاستثمارات بالسوق الأردني.

تصريحات البراك المسمومة لن تدفعنا إلى معالجة الخطأ بالخطأ بل ستعطيننا دفعة قوية للحفاظ على جميع أروح ووممتلكات الكويتيين على ارض المملكة الحبيبة بل سنشكل جميعا دروعا بشرية للحفاظ عليهم شأنهم شأن كرامة جميع الأردنيين.

القوى المأزومة والتي تحاول البحث عن مكتسبات ضيقة وتصدير عقدهم النفسية إلى الآخرين لن تنجح في تنفيذ مخططاتها وأجنداتها فالأردن والكويت صنوان لا يفترقان مثلهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات