اغلاق

حفلة شواء على دماء الشهداء


في الوقت الذي أصبح فيه التعري وعلى مرأى من الجميع فضيلة!!. لم يعد بالإمكان السكوت ؛فمن غير المعقول أن يخرج رئيس سلطة ويقرر ويتنازل عن حق شعب كامل في العودة ومن غير المعقول أن ننسف حقنا المشروع في فلسطين العربية المغتصبة ، انه زمن العهر السياسي زمن انحطاط المبادئ وزمن الرذيلة والانحطاط الأخلاقي .
من كلفك أيها المأجور أن تتحدث نيابة عن حيفا ويافا والد وصفد ؟من كلفك أن تقدم كل هذا الركوع والسجود دون خجل وأمام العيان لنيل رضا سيدك ؟! لن نقبل إلا بفلسطين حرة عربية من البحر إلى النهر . وان كنت أنت بعت قضيتك . فملايين العرب لم يبيعوا فلسطين ,بل هي قضيتهم المركزية . لا أنت ولا غيرك له الحق بالحديث باسم الشعب العربي .
فلسطين ليست قضية الفلسطينيين بل قضية كل مواطن عربي شريف على هذه البسيطة ,أبجديات الصراع مع العدو الصهيوني لم ولن تتغير صراع بين مغتصِب ومغتصَب . صراع لا يحل إلا بالمقاومة الخيار الوحيد لخلاص الأمة , صراعنا معهم صراع وجود وليس خلافاً على ثغرات في بعض الحدود والجدران العازلة ، صراعنا ليس من اجل سلطة ممسوخة تكون أنت فيها العصا الغليظة لضرب المقاومة نيابة عن أسيادك في تل ابيب . من كلفك أن تتحدث باسم كايد مفلح عبيدات ودلال المغربي والشيخ احمد ياسين وأبو علي مصطفى ؟!! من كلفك أن تحتفل أنت وأسيادك على دماء الشهداء وتقيمون حفلاً للشواء وتقرعون الأكواب على أرواحهم ؟!! فنحن لا نقبل بالتفريط بشبر واحد من القدس .
كيف لك أن تقول إن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية ؟؟ وماذا عن القدس الغربية وبقية مناطق وأحياء القدس ؟! هل نقدمها هدية للصهاينة ودون ثمن؟
إن كل مشاريع التسوية المشبوهة ابتداء من مدريد مروراً بكامب ديفيد وصولاً إلى اوسلوا ووادي عربة لم تغير شيء في واقع الصراع العربي الصهيوني ، ولم تنجح في تطبيع العلاقات بين الشعب العربي في كافة الأقطار العربية والصهاينة . فلا زال كل الشعب العربي يرفض التطبيع ويرفض كل مشاريعكم المشبوهة . أما عن حل القضية الفلسطينية على أساس الوطن البديل أو إعادة الضفة الغربية وضمها للأردن من جديد هذا كله هراء لن يقبله كل الشرفاء في الأردن وفلسطين ،لن نقبل أن نكون مجاميع سكانية تديرنا سلطة تابعة للكيان الصهيوني وهدفها الوحيد هو حماية هذا الكيان اللقيط.
إن المشروع الوحيد المقنع للمواطن العربي هو مشروع المقاومة والتحرير ،نعم مقاومة العدو الصهيوني وكل أذنابه وعملائه ،وتحرير فلسطين العربية المغتصبة من البحر إلى النهر . هذا هو الشيء الوحيد المقنع للمواطن العربي .فلسطين لن تعود بالتسويات المشبوه ولن تعيدها حفلات الشواء والليالي الحمراء .
فلسطين لن تعود إلا بالشهداء ولن تتطهر إلا بالدماء وكل ما دون ذلك هو محض هراء وعهر وعمالة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات